المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مدن فلسطينية و اثار قديمة


الفارس
28-09-2009, 02:29 AM
مواقع اثرية و مدن فلسطينية

مسلسل متواصل بكل المدن الفلسطينية

و نبدا بمدينة اريحا

أريحا (Jericho) هي مدينة فلسطينية تاريخية قديمة تقع علي الضفة الغربية لنهر الأردن وعند شمال البحر الميت . مدينة أريحا القديمة تبعد حوالي ميل من الغرب ومكانها يعرف بتلال أبي العلايق شماله تل السلطان ويرجع تاريخها إلي 6800 ق.م. وكانت مبنية من الطوب اللبن وكان حولها خندق عرضه 28 قدم وعمقه 8قدم ومنحوت من الصخر . إكتشف في موقعها فخار ومصنوعات برونزية وعظام وأدوات منزلية خشبية وسلال وأقمشة . وقد دمرت في أواخر العصر البرونزي وتعتبر أقدم مدينة إكتشفت حتي الآن

[ تاريخ المدينة
أريحا مدينة كنعانية قديمة، يعدها الخبراء الأثريون أقدم مدن فلسطين إن لم تكن أقدم المدن على الإطلاق يرجع تاريخها إلى العصر الحجري ما قبل 7آلاف سنة ، أصل تسميةأريحا يعود إلى أصل سامي، وأريحا عند الكنعانيين تعني القمر والكلمة مشتقة من فعل(يرحو) أو (اليرح) في لغة جنوبي الجزيرة العربية تعني شهر أو قمر . وفي العبرانية (يريحو) أقدم مدينة معروفة في التوراة اليهودية , و(أريحا) في السريانية معناها الرائحة أو الأريج . ازدهرت أريحا في عهد الرومان ويظهر ذلك في آثار الأبنية التي شقوها فيها والتي تظهر على نهر القلط وفي هذا العهد صارت تصدر التمر . افل نجم أ{يحا وتراجعت مكانتها وظلت في حجم قرية أو أقل حتى عام 1908 إذا ارتفعت درجتها الإدارية من قرية إلى مركز ناحية وفي عهد الانتداب البريطاني أصبحت أريحا مركزاً لقضاء يحمل أسمها.[1]


جغرافية المدينة
تعتبر أريحا البوابة الشرقية لفلسطين وترتبط بالضفة الشرقية بشبكة طرق معبدة وتتصل بطريق القدس -عمان ، وتقع إلى الشمال من مدينة القدس ، وتبعد عنها 38كم.[1]

[عدل] الوضع السكاني و الإقتصادي
بلغ عدد سكان المدينة عام 1945 حوالي 2840 نسمة. و بعد نكبة فلسطين قفز عدد سكان المدينة مع مخيمات اللاجئين المجاورة إلى ما يقارب 75000 نسمة عام 1965، معظمهم من اللاجئين. و إنخفض عدد سكانها بعد نكسة حزيران عام 1967 و ذلك بفعل الهجرة ليصل إلى 5300 نسمة. إرتفع هذا العدد مجدداً إلى حوالي 15000 نسمة عام 1987. توجد على أراضيها ثلاثة مخيمات للاجئين هي السلطان و مخيم عقبة جبر و مخيم النويعمة. [1]

تشتهر أريحا بالزراعة خصوصاً المحاصيل التي تنمو في المناطق الحارة الرطبة مثل الحمضيات والموز والنخيل والحبوب، و تبلغ مساحة أراضيها 137500 دونم.

[عدل] النشاط الثقافي في مدينة اريحا
التعليم: كان التعليم في مدينة أريحا مقتصراً على الأديرة والكنائس حتى الانتداب البريطاني، حيث أنشأت مدرستان إحداهما للبنين وأخرى للبنات، وفي عام 1967 بلغ عدد المدارس 26 مدرسة منها 4 مدارس ثانوية و 8 مدارس إعدادية و أربعة عشر مدرسة ابتدائية، كما يوجد هناك مدرسة صناعية تابعة للتعليم المهني، بالإضافة إلى مدرستين صناعيتين أخرىين للشبان المسيحيين، وهناك مدارس للتعليم المهني مثل المعهد الشعبي لتعليم الطباعة ومدارس تعليم السواقة، وقد زادت الحركة الثقافية في أريحا بعد إنشاء مكتبة بلدية أريحا حيث تضم 16 ألف كتاب .

النوادي: يوجد في أريحا عدة أندية وهي:

نادي هلال أريحا وهو من أندية الدرجة الأولى لكرة القدم على مستوى فلسطين, وله أنشطة أخرى اجتماعية وكشفية.
النادي الرياضي الثقافي: الذي افتتح عام 1951 بعد محاولات سابقة لانشاء نادي لم يكتب لها النجاح، وقد أغلق بعد أن اعتقل رئيسه بتهمة سياسية .
نادي ترسنطة: وهو خاص بالشباب لكافة أبناء المدينة ولا يقتصر على المسيحيين .
الجمعيات: هناك عدد من الجمعيات منها:

جمعية الشابات المسيحيات وهي تابعة لمنظمة عالمية بهذا الاسم، ويمكن للمسلمات الانتساب لهذه الجمعية، وتقوم هذه الجمعية بأنشطة مختلفة مثل المحاضرات لربات البيوت وتعليم الخياطة، وهناك نشاط رياضي محدود .
جمعية الشبان المسيحية في عقبة جبر ويتبعها مدرسة للتعليم المني، تضم عدداً من المعلمين والطلاب لتعليم النجارة والتنجيد والجلد والدهان، ومدة كل دورة منها ثلاث سنوات.
جمعية البر بالشهداء وفيها مدرسة للتعليم المهني أيضاً، أنشأت عام 1952 لتعليم الحدادة والدهان والخياطة والتنجيد والغسيل والكي .
جمعية سيدات اريحا وهي جمعية خاصة بالنساء، ويتبع لها مدرسة ورضة، وتشتغل هذه الجمعية في مجالات عديدة منها: التصنيع وصالونات الشعر والاشغال اليدويي وغيرها من المجالات .
[عدل] السياحة
في الوقت الحاضر تعد مدينة اريحا من أهم المدن الفلسطنية في مجال السياحة حيث تتمتع بخصائص سياحية فهي تمتاز بشتائها الدافئ، حيث الشمس الساطعة والسماء الصافية والجو الرطب، كما تمتاز بكثرة فواكهها وأشجارها، وفيها خمس منتزهات وسبع فنادق إحداهما على البحر الميت، بالإضافة إلى البحر الميت الذي يعتبر أشد بحار العالم ملوحة ويمكن الاستحمام فيه بأمان، حيث لا توجد فيه أمواج أو حيوانات مائية مفترسة.

[عدل] معالم المدينة

أريحا المدينة الأقدم في التاريختعتبر مدينة أريحا من مدن المراكز المناخية، لدفء مناخها في فصل الشتاء وانخفاضها الكبير تحت مستوى سطح البحر، ولذلك يأتي إليها الكثير من الزائرين في فصل الشتاء للاستشفاء ويحتفظ الشكل العمراني في المدينة بالشكل الإشعاعي، ويتفرع من مركز المدينة العديد من الشوارع في جميع الاتجاهات، ولهذا النمط مزايا هامة، منها إضافة مساحات من الأراضي داخل المدينة، وهذا يجعلها تحتفظ بمزايا صحية . وتضم أريحا الكثير من المعالم الأثرية مثل:

تل عين السلطان: وهي نبع ماء قديم جداً يبعد عن أريحا مسافة كيلو مترين.
قصر هشام: وهو قصر عربي رائع بناه هشام بن عبد الملك الذي حكم عام 105-125 هـ (724 – 743م) على خربة المفجر.

دير قرنطل
تلفريك اريحا السياحيدير قرنطل أو جبل الأربعين: تأسس هذا الدير على يد الارشمندريت افراميوس سنة 1892 وهذا المكان قديم منذ زمن السيد المسيح، وقد جدد عدة مرات، وأول من فكر في المحافظة على قدسيته الملكة هيلانة، حيث أقامت عليه تشييداً قديماً منذ عام 325 م.
دير مار يوحنا أو دير القديس يوحنا المعمداني: وهو تابع للطائفة الأرثوذكسية، يقع على نهر الأردن .
دير اللاتين: بنى هذا الدير جماعة الفرنسيسكان سنة 1925 على مقربة من مساحة المدينة، وبه كنيسة الراعي صالح، وبها عدة أيقونات جميلة ومروحة ونوافذ مزخرفة وتمثال للسيدة العذراء والطفل يسوع وتمثال للسيد المسيح وبعض اللوحات الزيتية، وفي الكنيسة مكان لتعميد الأطفال وآخر للاعتراف أمام الكاهن.
وهناك مجموعة من الأديرة الأخرى، مثل دير الروم، در الحبش، دير المسكوب ، المغطس، دير القبط، دير القلط، قصر حجلة أو دير حجلة.

[عدل] المساجد في أريحا
مسجد أريحا القديم: بني عام 1331 هـ، تبلغ مساحته 3 دونمات، به 11 صنبوراً مفروش بالحصير، وله بابان شمالي وغربي و 11 نافذة خشبية ومنبر خشبي على الطراز القديم. مسجد صالح عبده: وبناه صالح طاهر عبده عام 1952على مساحة 3 دونمات وله بابان و15 نافذة زجاجية ومنبر خشبي . وهناك مساجد أخرى مثل: مساجد عين السلطان – مساجد عقبة جبر – مساجد النويعمة – مسجد غور نمرين – مسجد قصر هشام – مسجد النبي موسى.

[عدل] عشائر اريحا
1/ (الغروف, ولهم تاريخ عريق وريادي في أريحا بالرغم من أنهم يؤكدون انهم في الأصل قدموا من مكان آخر, فبعض الروايات تقول انهم بالأصل من تلفيت قضاء نابلس وانهم خرجوا منها بسبب دم وقع بينهم وبين عشيرة أخرى, وروايات أخرى تؤكد انهم أبناء عمومة عشيرة الغروف الموجودة في منطقة دير علا في الأردن والتي بدورها تعتبر فخذ من عشيرة الديات هناك التي ترجع إلى قبيلة المهدية حكام وأمراء البلقاء سابقا, ولكن بالنسبة لوجهة النظر الثانية فأن هنالك روايات أن أحد افراد عشيرة الغروف في أريحا ترك المدينة وانضم لعشيرة الديات في دير علا و استقر هناك ( والله اعلم اي الروايات اصح), ومن أبرز اعلامهم وشيوخهم (محمد عليان الغروف ""أبو سالم" مختار عشائر اريحا و عضو مجلسها البلدي, جبالي الزير الغروف, أحمد عليان الغروف مختار عشائر أريحا حاليا)).
2/ (العواجنة، ويرجح انهم من منطقة العوجا شمال أريحا ولكنهم استقروا في اريحا لاحقا).
3/ (الجلايطة, يقال انهم من أقدم سكان اريحا إضافة إلى الروما والسراديح).
4/ (البراهمة، يقال ان اصلهم من غزة أو بئر السبع).
5/ (الروما، من أقدم سكان اريحا).
6/ (السراديح،أيضا من سكان اريحا القدام).
وهنالك عشائر أخرى لاجئة للمدينة بعد حرب 1948 وقد استقبلهم أهالي أريحا وعملوا على محاولة دمجهم في المجتمع, إلى جانب عشائر وعائلات أخرى في الاصل من البدو الرحل ولكنها استقرت في أريحا في التاريخ الحديث.



[عدل] الكهرباء
منذ فبراير شباط 2008 أصبحت محافظة أريحا مرتبطة بالتيار القادم من محطات "سويمة" الكهربائية في وادي الأردن بدل التيار القادم من إسرائيل بعد طلب من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس منتصف 2007 و موافقة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. تعد هذه الخطوة الأولى امن حلقات فك الارتباط الاقتصادي عن "الدولة" العبرية و هي المرة الأولى منذ احتلال إسرائيل للضفة الغربية عام 1967، تحصل مدينة فلسطينية على الطاقة الكهربائية من الأردن بذلك تكون فلسطين البلد الثامن في إطار مشروع الربط العربي للكهرباء ولها صفة مراقب وقد تتحول إلى عضو دائم بعد استكمال عملية ربط جميع الأراضي الفلسطينية بهذه الشبكة[2].

بلغت كلفة المشروع حوالي 10 مليون دولار، منها 6 ملايين كقرض حسن من البنك الإسلامي للتنمية في جدة، و1.5 مليون منحة من الحكومة النرويجية على شكل معدات، فيما تكفلت شركة كهرباء محافظة القدس بالمبلغ الباقي وهو 2.5 مليون. سيؤدي الربط إلى تخفيض كلفة فاتورة الكهرباء على المشتركين في المحافظة، وعددهم حوالي 6500 مشترك، بنسبة 15% للاشتراكات التجارية، و20% للاشتراكات المنزلية[2].

[عدل] شهداء مدينة أريحا
الشهيد عبدالحافظ غروف
الشهيد عثمان براهمة
الشهيد فراس عواجنة
الشهيد أشعب جلايطة (كتائب الأقصى)
الشهيد رمضان محمد مطير (سرايا القدس)
الشهيد محمود شاهين (كتائب شهداء الأقصى)
الشهيد شادي ملحم (كتائب شهداء الأقصى)
الشهيد عبد الله منصور (كتائب شهداء الأقصى)
الشهيد شاهر أبو شرار (السلطة الوطنية الفلسطينية)
[عدل] تؤامة المدن
الولايات المتحدة ،كاليباتريا
فرنسا ،ليون
إيطاليا ،بيزا


قصر هشام

http://img121.imageshack.us/img121/4198/27263631.jpg

جبل قرنطل

http://img121.imageshack.us/img121/742/95342954.jpg

اقدم مدينة بالعالم

http://img121.imageshack.us/img121/5687/62405655.jpg

تلفريك اريحا

http://img121.imageshack.us/img121/4850/26551959.jpg

خريطة اريحا

http://img121.imageshack.us/img121/6566/13090216.png

منقوووووووووووووووووووووول


و سنتابع مع بقية المدن

مها
28-09-2009, 03:20 AM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/f/f9/BethlehemOmarMosque.jpg/741px-BethlehemOmarMosque.jpg

بيت لحـــــــــــــــــــــم
الموقع والتسمية
تقع مدينة بيت لحم بين مدينتي الخليل والقدس عند التقاء دائرة عرض 31.42ْ شمالاً وخط طول ْ35.12 شرقاً، وتمتد على هضبتين يصل أعلاها إلى 750م فوق مستوى سطح البحر، وهي جزء من الجبال والهضاب الوسطى في فلسطين التي تنتشر موازية لغور الأردن والبحر الميت.
وتشير رسائل تل العمارنة إلى أن اسم بيت لحم يرجع إلى اسم مدينة جنوب القدس عرفت باسم بيت ايلو لاهاما أي بيت الإله لاهاما أو لاخاما، وهو إله القوت والطعام عند الكنعانيين، وكانت تعني عند الآراميين بيت الخبز، ومن هنا جاءت التسمية، ولبيت لحم أيضاً اسما قديما هو أفرات أو أفراته وهي كلمة آرامية تعني الخصيب والثمار. بيت لحم عبر التاريخ :
مدينة بيت لحم مدينة كنعانية قديمة سكنها الكنعانيون حوالي سنة2000 قبل الميلاد، ثم توالت عليها مجموعات من القبائل مختلفة في معتقداتها الروحية، وكانت غالباً في حالة من الصراع والتناحر فيما بينها، ومن بين هذه القبائل القبائل اليهودية الكنعانية، وهي قبائل لا تربطها بالصهيونية الحالية أي روابط تاريخية أو عقائدية، لأن مسألة الشعوب والأمم جاءت في حقب متأخرة من مراحل التاريخ البشري بعد أن أقيمت الدول ورسمت الحدود وتطورت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ولقد مر بالمدينة يعقوب عليه السلام.
وقام بدفن زوجته التي توفيت هناك ويعتقد أن قبرها موجود عند منطقة قبر راحيل، ولد فيها النبي داود واستخدمها النبي سليمان مصيفاً له.
وقد نالت بيت لحم شهرتها العالمية بعد ميلاد المسيح، في القرن الحادي عشر قبل الميلاد تمكن الفلسطينيون من دخول المدينة بعد أن قتلوا شاوؤل، ثم تمكن داود عليه السلام من استرداد المدينة، وتولى بعده الحكم ابنه رحبعام الذي حوصر في المدينة عام 937 ق.م، ثم بعد دخلت بيت لحم تحت الحكم الروماني، حيث بنى فيها الحاكم الروماني هيرودوس قلعة يلجأ إليها زمن الحرب ثم بنى فيها الإمبراطور الروماني عام 103 م معبداً للإله ادونيس فوق كهف السيد المسيح، ويقال أن هذا الإمبراطور قد اعتنق المسيحية سراً، وخشي على الكهف أن يندثر قبل أن تنتشر الديانة المسيحية، وفي عام 314 م أمر الإمبراطور الروماني قسطنطين بحرية العبادة والأديان.
وفي عام 330 م قامت الامبراطورة هيلانة ببناء كينست المهد في بيت لحم وكنيسة القيامة في القدس، ثم تعرضت كنيسة المهد للهدم على يد السومريون، فجاء الإمبراطور جوستينان الأول وقام ببناء الكنسية من جديد، كما بنى سوراً حول المدينة وبقي هذا السور موجوداً حتى عام 1448م، حيث أمر السلطان المملوكي بهدمه، أما الكنيسة فباقيه إلى اليوم.
تعرضت المدينة إلى الغزو الفارسي عام 614م، ولم يهدموا الكنيسة لوجود صورة للمجسوس وهم ساجدين أمام السيد المسيح على لوحة من الفسيفاء.
في سنة 648م دخلت المدنية تحت الحكم الإسلامي، وزارها الخليفة عمر بن الخطاب وصلى داخل كنيسة المهد، وكتب سجلاً للبطريرك صفرونيوس بأن لا يصلى في هذا الموضع من المسلمين إلا رجلاً بعد رجل، ولا يجمع فيها صلاة ولا يؤذن فيها ولا يغير فيها شئ.
وعاش أبناء الديانتين المسيحية والإسلامية في هذه المدينة بروح من الإخاء والتعاون وتمارس كل فيهما شعائرها الدينية ونشاطاتها الاقتصادية الاجتماعية على الرغم من أن المدينة تعرضت لفترات من المد والجزر حسب الحكم القائم، ومن أكثر العهود ازدهاراً بالنسبة لبيت لحم هو زمن هارون الرشيد 786-809م والدولة الفاطمية 952-1094م، حيث راجت التجارة وتيسرت الحرية والأمن ورممت الكنائس وأماكن العبادة.
في 6/6/1099 دخلت المدينة تحت الحكم الصليبي بعد أن دخلتها الجيش الصليبي بقيادة تنكرد فدمر المدينة واحرقها ولم يتبق منها إلا كنيسة المهد، وقد دام الحكم الصليبي لبيت لحم حتى عام 1187 حيث عادت بيت لحم لاصحابها بعد انتصار المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي على الصليبين في معركة حطين.
وفي عام 1229 عادت مدينة بيت لحم لحكم الصليبين بموجب الاتفاقية التي وقعت بين ممثلي الخليفة الكامل فخر الدين وأمير أربيل صلاح الدين وممثلي الإمبراطور فريدريك.
وفي عام 1244 تمكن المسلمون بقيادة نجم الدين من استعادة المدينة بشكل نهائي، تام بعدها الظاهر بيبرس بدخول المدينة عام 1263 ودمرا أبراجها وهدم أسوارها، وفي عام 1517 دخلت المدينة تحت الحكم العثماني، وبعد تطور وسائل النقل والمواصلات تحولت المدينة إلى مركز جذب هام للحجاج القادمين من أوروبا وانعكست أثاره على الأوضاع في المدينة وازدهرت صناعة الصوف والخزف وغيرها إلا أن سوء الأوضاع الاقتصادية دفع بالكثير من أبناء المدينة إلى الهجرة خارجها.
وفي عام 1917 دخلت بيت لحم مع باقي مدن فلسطين تحت النفوذ البريطاني بعد هزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى واتخذها الإنجليز مركزاً لضرب الثوار الفلسطينيين الذين قاوموا الاحتلال الإنجليزي والصابات الصهيونية.
في 27/3/1948 نشبت في موقع الدهيشه ببيت لحم معركة كبيرة بين الثوار الفلسطينيين والمستوطنين الصهانية الذين كانوا يتكونون من 250 عسكرياً و 54 سيارة تدعمهم 4 مصفحات، وتمكن الثوار الفلسطينيون من التغلب عليهم وأجبروهم على الاستسلام، وفي أعقاب حرب عام 1948 وأجبار أكثر من مليون فلسطيني على الهجرة من ديارهم، لجأ إلى المدينة قرابة الخمسة ألاف استقروا في ثلاثة مخيمات هي: الدهيشه وعايدة والعزة وفي عام 1949 دخلت بيت لحم تحت الحكم الإداري بعد توقيع اتفاقية الهدنة لعام 1949، واستمرت كذلك حتى عام 1967 عندما وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي.
السكان والنشاط الاقتصادي:
بلغ عدد السكان ومدينة بيت لحم 6658 نسمة حسب إحصاء عام 1922، ارتفع إلى 7320 حسب إحصاء عام 1931 وقدر عدد السكان بـ 9780 نسمة عام 1948 ارتفع إلى 14860 نسمة عام 1949 بعد لجوء أعداد كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين إليها وأخذ سكان المدينة في التزايد فيما بعد إلى أن وصل 29254 نسمة عام 1982، ثم تعرض سكان المدينة إلى الانخفاض عام 1967.
وقد مارس السكان العديد من الأنشطة الزراعية والصناعية والسياحة (للتفاصيل ارجع إلى الملف الجغرافي المحافظات الفلسطينية- بيت لحم).

النشاط الثقافي :
نالت بيت لحم قسطاً وافراً من التعليم منذ زمن بعيد أقيمت أولى المدارس فيها منذ أكثر من 200عام وذلك بسبب الطابع الديني الغالب على المدينة ووجود ارساليات واديرة قامت الكثير من المدارس الخاصة منذ زمن بعيد، وتطور التعليم حيث وصل عدد المدارس عام 1978 إلى 31 مدرسة يدرس فيها 8300 طالب.
كما أقيمت في المدينة جامعة بيت لحم لتضم عدداً من الكليات لتعليم العلوم والأداب والتمريض والمعلمين والفنادق. معالم المدينة
مازالت المدينة القديمة ماثلة الآن للعيان، وهي ذات الأبنية القديمة المبنية من الحجر الكلس والأبواب والنوافذ ذات الأقواس، والمباني فيها ملتصقة بعضها، وهي مقسمة إلى حارات، كل حارة تشكل كتلة ملتصقة لكي يسهل الدفاع عنها ثم غزت المباني الحديثة المدينة.
ومن أبرز معالم المدينة
1. كنيسة المهد التي أنشأتها الإمبراطورة هيلانة عام 335م ودمرت عام 529م على يد السومريون ثم أعيد بناؤها على يد الأمبراطور حوستينيان الأول لتبقى إلى يومنا هذا وهي مقسمة إلى ثلاثة أقسام صدر الكنيسة والقسم الأمامي ومغارة المهد.
2. كنيسة القديسة كاترينا أقيمت في القرن الثاني عشر وتم توسيعها عدة مرات ويقام فيها الاحتفالات السنوية بعيد الميلاد.
3. دير القديس ثيوذوسيوس شرق بيت ساحور وأقيم عام 476م .



http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/2_34.jpg

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/5_24.jpg

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/1_34.jpg

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/3_35.jpg


http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/9_10.jpg

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/6_19.jpg

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/10_9.jpg

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/18_6.jpg


http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2008/09/10-09-08/32.jpg

الفارس
28-09-2009, 03:21 AM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

لكل مدينةٍ في فلسطين حكايه ، وسنتحدث اليوم عن مدينةٍ أخرى وسنحكي حكايةً أخرى ، وستكون مدينتنا وحكايتنا هي

.


.

.


عــــــكـــــــــا

قـاهـرةُ نـابـلـيــون

.

.

.


عكا مدينةٌ كنعانيةٌ قديمه ، لها تاريخٌ أصيل وتراثٌ كبير كما هي حال كل مدن فلسطين المحتله ، وإسمها اليوم هو نفس إسمها الكنعاني القديم ، حيث اطلق عليها الكنعانيون إسم عــكــو ويعني الرمل الحار كون المدينة مدينةً ساحليةً تقع على شاطيء البحر الأبيض المتوسط وتتميز بشمسها ذات الأشعة الدافئة والخلابه ، ذكرت في رسائل تل العمارنة بإسم عكا، وتناقل العبرانيون ذات الإسم فيما بينهم ، بينما وردت في النصوص اللاتينية و اليونانية بإسم عكي ، أما المصريون القدامى فقد كانوا يسمونها بــ عــك …

ثم سميت المدينة بإسم عــكــون إبان الحكم الروماني لها ، وفي عصر الإسكندر سميت بــ بتوليمايس ، إلى أن جاءها الفتح الإسلامي واعاد إليها الإسم عكا ، وبعد الإحتلال الصهيوني الغاشم عاد إسم عكو للظهور وبه تعرف الأن ..




انشأها الكنعانييون بدايةً كمرفاً بحري للصيد والتجاره ، وعانت المدينة الكثير من الغزوات والحروب بسبب موقعها الإستراتيجي ومينأها المهم ، وقد مر عليها الكثير من الغزاة والفاتحين مثل تحتمس الفرعوني و سرجون الأكادي و بختنصر البابلي و قمبيز الفارسي و الإسكندر المقدوني و أنطوخيوس البيزنطي و بومبي الروماني و معاوية بن أبي سفيان الصحابي والخلفية المسلم والفاتح صلاح الدين الأيوبي و إبن طولون مؤسس الدولة الطولونية في مصر و نابليون القائد الفرنسي و إبراهيم باشا الجزار القائد العربي المسلم ، وأخيراً البريطانيون ومن بعدهم اليهود الملاعين ..

كان الفتح العربي الإسلامي للمدينة عام 16 للهجره على يد الصحابي الجليل شرحبيل بن حسنه ، وفي عام 20 للهجره انشأ فيها الخليفة معاوية بن أبي سفيان داراً لصناعة السفن حيث أنه أعجب بمهارة اهل المدينة في هذه الصناعة لمّا زارها بنفسه ، ومنها إنطلقت السفن في عام 26 للهجرة لاحتلال جزيرة قبرص ، وبهذا نتبين دور المدينة العظيم في الفتوحات الإسلامية كونها كانت نقطة التحضير والإنطلاق لأول غزوةٍ إسلاميةٍ بحريه ..

حكم المدينة الشيخ ظاهر العمر الزيداني في القرن الثامن عشر وانشأ سور المدينة القديم ،وخلفه من بعده وبعد أبناءه أحمد باشا الجزار في نهاية القرن نفسه ، وقام بتجديد السور وتحصينه وزيادة مناعته وقوته ..

وفي أثناء حكم الجزار أتت حملة نابليون إلى الشرق الأوسط ، واستطاع نابليون إحتلال مصر و غزه و يافا و حيفا ووصل إلى مشارف مدينة عكا بغية إحتلالها عام 1779 للميلاد ، ونادى الجزار في الناس ووقف فيهم خطيباً يحثهم على الجهاد والنصر أو الشهاده ، واستجاب له أهل المدينة بأسرهم وتجهزوا لمقاومة نابليون الذي حاصر المدينة طويلاً وأمطرها بوابلٍ من قذائف المدافع وزخات الرصاص ، وإستمر حصاره لها طويلاً وتكبد جيشه خسائر فادحةً في الأرواح والعتاد ، وكان نابليون مصمماً على إحتلال المدينة حيث أنها كانت المعقل المقاوم الأخير قبل أن يصبح الشرق بأسره تحت سيطرته ، ولكن عزيمة وإصرار وشجاعة وإيمان اهل المدينة ومقاومتهم الباسلة وحصانة أسوارهم منعته من ذلك ، إلى أن إضطر إلى الإنسحاب يجر أذيال الخيبة والهزيمة وكانت تلك هي المرة الأولى التي يُهزم فيها نابليون على الإطلاق ، وقبل أن يرحل رمى بقبعته فوق أسوار عكا من غيظه وقال على الأقل مرت قبعتي من فوق أسوارك يا عكا ..

ورحل نابليون وهو يقول : تحطمت أحلامي على أسوارك يا عكا ، سلامٌ عليكِ سلاماً لا لقاء بعده

أُحتلت المدينة بعد ذلك من قبل بريطانيا عام 1918 ، وسيطرت عليها العصابات الصهيونية المسلحة في 18-5- 1948

تقع عكا على شاطيء البحر الأبيض المتوسط كما ذكرنا سابقاً على الرأس الشمالي لخليج حيفا غربي منطقة الجليل ، وتبعد عن القدس حوالي 173 كيلومتراً من الشمال الغربي ، ويعيش في عكا ما يقرب الـ 50 ألف نسمةٍ تبلغ نسبة العرب منهم ما يقارب الـ 30% ..

تشتهر عكا بصناعة الزجاج و الأصبغه ، وقد إختارتها اليونسكو كأحد مواقع التراث العالمي ، ومن اهم معالم المدينه :



أسوار عكا : وهي الأسوار التي أنشاها الشيخ الزيدي وجددها الجزار باشا ، وهي التي تصدت لهجمات نابليون ولا تزال قائمةً إلى يومنا هذا ، وهي تحيطُ بالمدينة إحاطة السوار بالمعصم ويبلغ طولها 2580 مترا …
القلعه : تقع في شمال المدينة وتتألف من أقسامٍ ثلاثةٍ هي الخزانة و الجبخانة وهي كلمةٌ تركيةٌ تعني مخزن السلاح والثكنة العثمانيه …
مسجد جمال باشا الجزار الكبير …
سجن عكا المعروف بسجن القلعه ، وهو الذي جرى فيه إعدام الأبطال الثلاثة بعد ثورة البراق محمد جمجوم و فؤاد حجازي و عطا الزير …
حمام الباشا العثماني …
مقام النبي صالح عليه السلام …
والعديد من المساجد وأشهرها مسجد الرمل ، ومسجد الزيتونه
وأترككم الان مع صورٍ للمدينة ومعالمها


http://img8.imageshack.us/img8/3594/35898439.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/3316/53796109.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/8813/30411imgcache.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/5808/83858851.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/2782/akka3.jpg





قلعة عكا

http://img8.imageshack.us/img8/7528/88424146.jpg


مسجد الجزار

http://img8.imageshack.us/img8/8940/13889988.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/2223/97315070.jpg

مسجد الزيتونه

http://img8.imageshack.us/img8/3634/45179341.jpg


منظر من أسواق عكا القديمه


http://img8.imageshack.us/img8/9191/66942212.jpg



وهنالك مثلٌ شهير عن عكا يقول



لو أن عكا تخاف البحر لما سكنت شاطئه



لن تسقط عكا ، ولن تُنسى فلسطين



وإلى لقاءٍ يتجدد بإذن واحدٍ أحد


منقوووووووووووووول


و يتبع بباقي المدن باذن الله

الفارس
28-09-2009, 03:32 AM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم في موعدٍ جديدٍ مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين المحتلة وأخر المدن الرئيسية في فلسطين التاريخيه ، ألا وهي مدينة
.
.



صــــفــــد
.
.
مدينةُ المساجد
.
.

صفد مدينةٌ عربيةٌ كنعانيةٌ فلسطينيه ، وتُعد من أقدم مدن فلسطين التاريخية نظراً لموقعها الجغرافي المتميز حيث تقع في أعلى الجليل وتشمل أصبع الجليل الذي تحيطه حدود كلٍ من سوريا و لبنان ، وقد أسسها الكنعانيون فوق قلعة تريفوت في الجنوب الغربي لجبل كنعان ، وتعد من أعلى مدن فلسطين إرتفاعاً عن مستوى سطح البحر حيث ترتفع عنه مقدار 839 مترا ، ولهذه الأسباب فقد حرصت جميع الحملات التي اتت على البلاد على إحتلال هذه المدينة للإستفادة من موقعها الإستراتيجي المهم في الدفاع خصوصا …

ورد ذكر مدينة صفد في الكتابات الفرعونية القديمه والتي تعود بتاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد ، وهذا إن دل فإنما يدل على عراقة هذه المدينة و قدمها ، وقد وجدت الحفريات الأثرية حول قلعة صفد آثاراً عمرانيةً تعود للعصر الحديدي ومدافن تعود للعصر البرونزي ، وفي هذا دليلٌ أخر على قدم المدينة وبأنها تعود إلى وقتٍ طويلٍ جداً قبل قدوم العبرانيين محتلين إلى فلسطين …


وقد عُرفت المدينة في العصر الروماني بإسم صفاة وقد أقاموا فيها قلعةً حصينةً عُرفت بإسمها وكانت مركزاً للقسيسين ، وقد ذُكرت أيضاً في كتب المؤرخ يوسفيوس فلافيوس كإحدى المُدن التي تم تحصينها أثناء التمرد اليهودي الفاشل على الإمبراطورية الرومانية في اواسط القرن الأول للميلاد ، وقد تم فتح المدينة من قبل المسلمين عن طريق القائد المسلم شرحبيل بن حسنه الصحابي الفاتح لشمال فلسطين ، وكما حدث مع بقية مدن فلسطين فلقد تم إحتلال المدينة من قبل الصليبيين في عام 1140 للميلاد ، وتم تحريرها من قبل الفاتح صلاح الدين الأيوبي بعد معركة حطين الشهيرة في عام 1188 للميلاد ، وكما هو الحال مع مدن الجليل كــ بيسان و الناصرة و طبريا فلقد تنازل الصالح إسماعيل صاحب دمشق عنها كعربون صداقةٍ للصليبيين أثناء حملتهم الثانية على فلسطين مقابل الحصول على دعمهم ضد الناصر داوود في الأردن و الصالح أيوب في مصر عام 1240 أي بعد 100 عامٍ من إحتلالها من قبل الصليبيين للمرة الأولى ، وعاد المماليك بقيادة الظاهر بيبرس لتحريرها من جديدٍ عام 1266 للميلاد ، وانتقلت المدينة إلى عهدة العثمانيين في عام 1517 للميلاد بعد إنتصار السلطان العثماني سليم الأول على السلطان قنصوه الغوري في معركة مرج دابق ، حيث إنتقل زمام الأمور في الدولة الإسلامية بعد ذلك إلى يد العثمانيين في عام 1516 للميلاد …

وبعد الإنتداب البريطاني كنتيجةٍ للحرب العالمية الأولى على فلسطين ، بدأت الأطماع اليهودية في صفد تتضح من بناء المستعمرات ومنها أعلى مستعمرةٍ إسرائيليةٍ في فلسطين هي مستعمرة كريات ساره وعمليات التطهير العرقي إلى أن حل موعد النكبة عام 1948 وتم إعلان دولة إسرائيل على أرض فلسطين ، لتقوم العصابات الصهيونية المسلحة بشن هجماتٍ عنيفةٍ على كافة المدن الفلسطينية نالت مدينة صفد نصيبها منها ، ولكن جيش الدفاع عن المدينة والمكون من عددٍ من المتطوعين من سكان المدينة و الفلسطينيين و العرب قام بمحاصرة الحي اليهودي في المدينة وحاول إجبار اليهود على الرحيل منها ، ولكن العصابات الصهيونية نجحت في إحتلال قريتي بيريا و عين الزيتون لتكسر الحصار عن الحي اليهودي ولتحول الوضع إلى وضعٍ معاكسٍ حيث أصبحت الأحياء العربية هي المحاصرة هذه المره ، وأصبح وضع القوات العربية في المدينة صعباً للغاية حينها وأضحى إحتلال المدينة مجرد مسألة وقت ، وحاولت القوات العربية تغيير الواقع المفروض بالرد بهجومٍ على الحي اليهودي في السابع من أيار لعام النكبه ، ولكن القوات الإسرائيلية قامت بهجومٍ مضاد في اليوم التالي نجحت القوات العربية في صده بصعوبه ، ولكن هذا الهجوم قد أنهكها وأضعف من قوتها ، وفي اليوم العاشر من ذات الشهر قامت القوات الإسرائيلية بعمليتها الكبرى ضد القوات العربية في المدينة والتي حملت إسم عملية يفتاح وإسفرت عن إحتلال المدينة وإستشهاد أكثر من 100 مجاهدٍ من المدافعين عن المدينة والذين تحصنوا في قلعتها ورفضوا الإستسلام حتى الشهاده ، وقد تم تهجير سكان المدينة بعد ذلك حتى بقي منهم فقط أقل من 3000 ألاف نسمةٍ بعد أن كانوا أكثر من 15000 نسمه ، وقد تم إعتقال العديد من شباب المدينة والذين أُطلق سراحهم لاحقاً بعد الهدنه …

إشتهرت مدينة صفد بـــ الزراعة وذلك لموقعها الخصيب وتوافر المياه فيها بكثره ، حيث أنها قريبةٌ من بحيرة طبريا كما كان فيها بحيرة الحولة أيضاً والتي جففها الصهاينه ، وكان الزيتون من أشهر مزروعاتها بالإضافة إلى العديد من أنواع الفاكهة كـــ الدراق و المشمش و الحمضيات ، كما إشتهرت بــ التجارة نظراً لموقعها المهم والذي يتوسط ثلاثة بلدانٍ هي فلسطين و لبنان و سوريا حيث كانت تعقد فيها أسواقٌ يأتيها الناس للبيع والشراء فيما بينهم من كل مكان ، كما تعد صفد إحدى أجمل مناطق فلسطين من حيث الطبيعة و المناخ لذا تُعد مصيفاً يرتاده الناس والسياحُ هرباً من قيظ الصيف حتى يومنا هذا …

يبلغ عدد سكان المدينة حالياً ما يقارب الـ 30 ألف نسمةٍ معظمهم من اليهود وإن كان هنالك نسبةٌ عربيةٌ لا بأس بها في المدينة من السكان ، وتبلغُ مساحتها ما يقارب الـ 960 كيلومترٍ مربع ، وكان يتبعها قبل النكبة نحو 70 قريه ، وفيما يلي اعرض عليكم صورةً تبين القرى التابعة لمحافظة صفد ومواقعها …


http://img8.imageshack.us/img8/1702/67471349.jpg




وتشتهر صفد بـــ المساجد الموجودة فيها ، حيثُ تحتوي على الكثير من المساجد الأثرية والتي هدم اليهود بعضها ودنسوا البعض الأخر بتحويلها إلى مخازن أو معارض للصور والتحف ، ومن أشهر هذه المساجد



1- جامع الصواووين أو جامع الخفجي وقد هدمه الإحتلال الصهيوني وبقيت منه مئذنته قائمةً حتى يومنا هذا ..

2- جامع الظاهر بيبرس أو الجامع الأحمر..

3- جامع السوق أو الجامع اليوسفي الكبير والذي حوله اليهود معرضاً للصور …

4- جامع النحوي والذي هدمه الإحتلال إبان النكبه …

5- جامع سيدنا يعقوب والذي حوله اليهود مخزناً للإخشاب ..



كما تحتوي على عددٍ من الزوايا والتي تؤكد التراث العربي و الإسلامي للمدينة كزاوية الشيخ العثماني و زاوية حسام الدين الصفدي و زاوية الشيخ شمس الدين …



وأخيراً هنالك السرايا العثمانية التي تمتاز بجمال بنائها والتي حولها اليهود إلى مكاتب خاصةٍ بهم …




وأخيراً نترككم مع صورٍ للمدينة كما هي العاده ..



http://img8.imageshack.us/img8/756/71454213.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/756/71454213.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/7576/56914114.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/3596/40869862.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/7972/14490441.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/2615/87241835.jpg



















جامع الصواووين قديماً قبل النكبه

http://img8.imageshack.us/img8/7282/60390525.jpg


ما تبقى منه بعد النكبه

http://img8.imageshack.us/img8/8968/60215015.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/2888/90223962.jpg

جوهرة
28-09-2009, 03:58 AM
مدينة رام الله

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/ramallah-11638.jpg?w=453&h=403







.


رام الله



.
.
رام الله مدينةٌ لها أهميتها بالنسبة للفلسطينيين حيث أنها تحتوي معظم مباني ومؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينيه والمقر الأساسي لرئيس السلطه ، وهي بمثابة عاصمةٍ للضفة الغربيه ، رغم أن المدينة قليلة الذكر في التاريخ ورغم أنها كانت مجرد خربةٍ حتى إبان الفتح الإسلامي لها ، ولكن هذا لم يمنعها من الإزدهار والتقدم لتصبح إحدى أهم المدن الفلسطينية إطلاقا ..

ورام الله إسمٌ مركب ، فكلمةُ رام تعني الجبل أو المكان المرتفع باللغة الكنعانية ، ولا تنفرد رام الله وحدها بهذا الإسم حيث تحمل بعض القرى في فلسطين كلمة رام أو الرامه في إسمها ، أما كلمة الله فهي إسمٌ عربيٌ صرف كما هو معروف ، ويبدو أن العرب قد أضافوا لفظ الجلالة إلى إسم المدينة ليصبح إسمها رام الله أي بمعنى جبلُ الله ..

كانت المدينةُ كما ذكرنا عبارةً عن خربةٍ او قريةٍ صغيره ، لم يبدأ إسمها في الظهور تاريخياً إلا في عصر الحملات الصليبية على البلاد حيث كانت الأهمية لجارتها مدينة البيرة والتي تُعد اليوم إحدى ضواحي رام الله ، واستمر حال المدينة على هذا الشكل حتى هاجر شيخٌ من شيوخ البادية يُدعى راشد الحدادين وهو نصرانيٌ من مدينة الكرك في الأردن هرباً من أعداءه الذين كانوا يطلبون الثأر لقتيلٍ لهم منه ، وحين وصل إلى موقع مدينة رام الله اليوم وجد أنها مكانٌ مناسب لإستقراره حيث يتواجد الماء و العشب و الشجر و الحطب ، وهو ما كان يبحثٌ عنه كبدويٍ و كراعٍ للأغنام ، واجاره أفراد عشائر البيرة المسلمين حينها وإستضافوه في أرضهم ،وقام بعدها بشراء الأرض من أصحابها الغزاونه القاطنين في بلدة البيره ، وقام بالإستقرار بالمدينة مع زوجته ومن اتى معه ، وبدأ النشاط السكاني يزدهر في المدينة بعدها ، وتُمثل تماثيلُ الأسود الخمسة الموجودة في ساحة المناره أو ساحة الأسود حالياً وسط مدينة رام الله أبناء الشيخ حدادين ، وهم صبره و حسان و جريس و شقير و إبراهيم ، وحين سمع الحدادين بوفاة الرجل الذي كان يطلبُ الثأر منه في دياره قرر العودة إلى مدينة الكرك ، ولكن أولاده رفضوا العودة وفضلوا البقاء في رام الله ، فكانوا بذلك أصولاً لعائلات المدينه الموجودة فيها اليوم .





وازدهرت المدينة بعد ذلك وتطورت بإطراد حتى تم تحويلها إلى مقاطعةٍ في عهد الدولة العثمانية وتحديداً في عام 1902 ، وضمت حينها ثلاثين قريةً إليها من المحيطات بها ، وعُين أحمد مراد كأول حاكمٍ للمدينة حينها ، وتقرر في عام 1908 تحويل مقاطعة رام الله إلى مدينه ، وتم تعيين الياس عوده أول رئيسٍ للبلدية حينها وتم أيضاً إنشاء مجلسٍ بلدي حوى ممثلاً عن كل حامولةٍ من العائلات في المدينه ..

في عام 1948 وكنتيجةٍ للنكبة نزح الكثير من اللاجئين إلى مدينة رام الله ، وانضوت المدينة بعدها تحت لواء الحكم الأردني حتى نكسة عام 1967 حيث إحتلتها القوات الإسرائيلية وعاثت فيها فساداً وخرابا ، وبقيت تحت سيطرتها مدة 27 عاماً حتى تم توقيع إتفاقية أوسلو عام 1993 وتم تسليم المدينة إلى السلطة الوطنية الفلسطينية في عام 1994 ، وإن كانت المدينة مستباحةً من قبل قوات الإحتلال ولا تملك السلطة الفلسطينية من أمرها في المدينة أو سواها الشيء الكثير ، ودليلٌ على ذلك حصار الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات في مقره في المدينة وقصفه بالدبابات ، وجديرٌ بالذكر بأن جنازة عرفات أُجريت في المدينه ، وقبره أيضاً موجودٌ فيها ..

بعد نكسة عام 1967 جرت عمليةُ نزوحٍ كبيرةٍ للسكان من المدينة إلى الخارج وبخاصةٍ إلى الولايات المتحدة الأمريكيه ، حيث أن هنالك الكثير من المغتربين في أمريكا من سكان المدينة وبخاصةٍ في قريةٍ سلواد على سبيل المثال حيث خرج معظم شبابها مغتربين إلى أمريكا وقتها ، وحقق هؤلاء المغتربون الكثير من النجاحات في بلاد الغربة فكان ذلك أحد أسباب إزدهار المدينة وتمتع أهلها بمستوى معيشي يُعد الأفضل بين أفراد الشعب الفلسطيني بسبب الاموال المتدفقة إليها من الخارج عن طريق هؤلاء المغتربين في الولايات المتحدة الأمريكيه …

ومع ذلك ، تُعد مدينة رام الله مدينة زراعيةً ومن أنجح مدن فلسطين في زراعة الزيتون ، وقد إستفاد أهل المدينة من الأموال التي يرسلها لهم أقرباؤهم في الخارج واستغلوها في تطوير الزراعة وإستخدام الأدوات المتطورة كالجرارات و المحاريث وما شابه ..

تقعُ محاقظة رام الله بين محافظات نابلس و الرمله و القدس و أريحا ، على بعد 15 كيلومتراً شمالي القدس ، وكانت تضم 58 قريةٍ بالإضافة إلى مدينتي رام الله و البيره ، وبعد نكبة عام 1948 أُلحق بها 14 قريةً من قرى الرملة وأصبحت مساحتها تزيدُ على الـ 855 كيلومتراً مربعا ، ويبلغُ عدد سكان المحافظة ما يقارب الـ 290 ألف نسمةٍ تقريبا ، اما عدد سكان مدينة رام الله وحدها فيبلغ الـ 30 ألف نسمةٍ تقريبا …

أما بلدة البيره والتي تُعد اليوم إحدى ضواحي مدينة رام الله كما سبق وذكرنا ، فقد كانت مدينةً مستقلةً بحد ذاتها وتفوق رام الله ذكراً واهميه ، وهي مدينةُ عربيةٌ كنعانيةٌ قديمه وكان إسمها الكنعاني هو بير زيت وهو جمعٌ لكلمة بئر ، أي أن إسمها كان آبار ، وللمدينة اليوم مجلسٌ بلديٌ مستقل ، وهي تشتهر بأراضيها الخصبة ومياهها الوفيره ، وتكثرُ فيها زراعة الزيتون خصوصاً بالإضافة إلى العنب و الحمضيات ..


أما أبرز معالم المدينة فهي


خربة الطيره : وهي وقفٌ للكنيسة الأرثوذكسية في فلسطين

خلة العدس : وتحتوي على قبورٍ إفرنجيةٍ منحوتةٍ في الصخور

الكفريه : وتحتوي على جدرانٍ أثريةٍ بالإضافة إلى مزرعةٍ رومانيةٍ قديمه

البلدة القديمه : وتحتوي على الكثير من المعالم التي تعود لمختلف العصور ومنها العصر الصليبي و الإسلامي و العثماني ، ومن الآثار الموجودة فيها المعصرة و مقام إبراهيم الخليل و المحكمةُ العثمانيةُ القديمه ..


قصر الحمراء القديم


ونترككم الأن مع صورٍ للمدينة ومعالمها



http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/picture8026.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/ramallah.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/793431-travel_picture-ramallah.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/1_1209001841.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/ramallah-11460.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/ramallah-10574.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/ramallah-11469.jpg

http://palastinelove.files.wordpress.com/2009/06/ramallah-11637.jpg





و شكراااااااااااااااا

بندق
28-09-2009, 11:14 AM
الشكر الجزيل لكل من شارك بهذا العمل الرائع
اخواني الكرام ياريت نكمل الخريطه سويا
للوطن العظيم و الشعب المجاهد

http://www.samysoft.net/forumim/shokr/1/062373c4eec.gif

جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم احبتي في الله

http://www.samysoft.net/forumim/shokr/2/80898296.gif

الفارس
28-09-2009, 02:08 PM
اخي بندق

اشكرك على المشاركة و الرد الجميل

لك تحياتي و تقديري الكبير

و نواصل معا






سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركاته

موعدٌ جديدٌ يجمعنا ومدينةٌ جديدةٌ من مدن فلسطين المحتلة هي موضوعنا اليوم وقصتنا ، ومدينتا اليوم هي مدينة

.



.


.
غــــــزه
.

.


غزة العزه ، غزة الكرامه ، غزة هاشم
.










غزة هي أكبر مدن القطاع الذي سمي بإسمها ألا وهو قطاع غزه ، وهي تعدُ من أقدم وأعرق المدن الفلسطينية حيث أن أقدم إستيطان للإنسان فيها كان قبل 3000 عامٍ قبل الميلاد تقريبا ، وقد ذكرت المدينة في مخطوطةٍ للفرعون تحتمس الثالث في القرن الخامس عشر قبل الميلاد كما وُجد ذكرها في ألواح تل العمارنه أيضاً ، وتعد غزة رابع أقدم مدينةٍ في العالم بأسره …

كانت غزة مسكونةً من قبل الفلسطينيين القادمين من جزر بحر إيجه والذين إستوطنوا ساحل فلسطين كما ذكرنا في مواضيعنا السابقه ، وقام الفراعنة بإحتلالها نظراً لموقعها المميز ولقربها من مملكتهم ، وكذلك لكونها نقطة إتصالٍ بين الشرق والغرب ،وقد قام الملك المصري ثيتموزي الثالث بجعلها قاعدةً لجيشه في الحرب بينه وبين أهل سوريا ، ومن بعد ذلك إحتلها البيزنطيون القدامى وجعلوا منها واحداً من المدن الملكية الخمس …




وفي القرن الثامن قبل الميلاد إحتلها الأشوريون ، وقد كافح كلٌ من السوريين و المصريين و العبرانيين على حدٍ سواء لإحتلال المدينة طوال الفترة اللاحقة نظراً لمميزاتها التي ذكرناها مسبقا ، كما ويذكر أيضاً أن المدينة وقعت تحت حكم الإسكندر الاكبر أثناء حملته وقد وُجد فيها تمثالٌ أصيل لزيوس كبير ألهة اليونانيين يومئذٍ …

وفي القرن السابع الميلادي وتحديداً في عام 635 للميلاد فتح المسلمون المدينة وأصبحت مركزاً إسلامياً مهماً وخاصةً أنها مشهورة بضمها لقبر الجد الثاني للنبي هاشم بن عبد المناف ولذلك تسمى بغزة هاشم ، وقد كانت المدينة مسقط رأس الإمام الشافعي احد الأئمة الأربعة وشمس الدنيا في العلوم والحكم والمواعظ ، وبعدها وقعت المدينة في يد الصليبيين إبان الحملة الصليبية على المنطقة إلى أن إستطاع الفاتح صلاح الدين الأيوبي إعادتها إلى حكم المسلمين بعدإنتصاره على الصليبيين في معركة حطين عام 1187 …

بعدها ، دخلت المدينة في الحكم العثماني في القرن السادس عشر للميلاد إلى أن وقعت في يد البريطانيين عام 1917 بعد معارك ضاريةٍ وعنيفه ، ويذكر أن لواءاً واحداً من الجيش العثماني المكون من 3000 جنديٍ فلسطيني فقط صمد في وجه فرقتين كاملتين من الجيش البريطاني حينها وكبده خسائر فادحةً إضطرته إلى التقهقر إلى العريش ، حتى ان جمال باشا السفاح رئيس الدولة العثمانية حينها والمشهور بكرهه للعرب أصدر بياناً أشاد فيه بشجاعة وصمود هؤلاء الجنود في وجه الأضعاف المضاعفة من أعدائهم ، ولكن المدينة وقعت بعد كل تلك المقاومة العنيفة أخيراً في يد البريطانيين …

كانت المدينة من ضمن حصة الفلسطينيين في قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة في عام 1947 ، ولكن القوات المصرية دخلت المدينة في حرب 1948 وأصبحت المدينة واقعةً تحت الحكم العسكري المصري بموجب هدنةٍ موقعةٍ بين الطرفين الإسرائيلي و المصري مما جعل منها ملجأً للكثير من المهجرين من أراضيهم في النكبه …

في عام 1956 وأثناء العدوان الثلاثي على مصر قامت إسرائيل بإحتلال المدينة من جديد ولكن الضغط الدولي إضطرها للإنسحاب منها مجدداً، وفي حرب الأيام الستة أو ما يدعى بالنكسة عام 1967 أعادت إسرائيل السيطرة على المدينه ، وبعد توقيع معاهدة السلام رفضت مصر تجديد حكمها على القطاع فبقي في يد الإسرائيليين حتى عام 1994 حيث تولت السلطة الوطنية الفلسطينية إدارة المدينة بموجب إتفاقية أوسلو عام 1993 …

بعد فوز حركة حماس بالإنتخابات الوطنية الفلسطينية عام 2007 إندلع القتال بين الحركة وبين حركة فتح ، مما أسفر في النهاية عن إنتصار حركة حماس وسيطرتها على القطاع وإخراج عناصر فتح من منه ، ومن ذلك الحين يعاني القطاع من حصارٍ خانقٍ يمنع دخول الموارد والمواد الغذائية إليه ، كما منعت السلطات الإسرائيلية المحتلة أهل القطاع من إستخدام الميناء أو المطار الدولي الموجود في المدينة والمغلق حتى اليوم …

وقد حاول الكثير من اهل القطاع النزوح إلى رفح المصرية بعد أن أسفر الحصار والتوغلات والقصف الإسرائيلي المستمر عن إستشهاد الكثيرين منهم ، ولكن السلطات المصرية لم تسمح لهم بذلك وأغلقت المعبر في وجوههم ، وكان أن ادخلتهم إلى رفح المصرية مرةً واحدةً للتزود بالمواد الغذائية والأدوية والعلاج وأعادتهم بعد ذلك إلى سجنهم في قطاع غزة الذي لا يزال كذلك إلى يومنا هذا في ظل الصمت الدولي والعالمي …

وفي السابع عشر من ديسمبر لعام 2008 ، شن الجيش الإسرائيلي مجزرةً دمويةً على قطاع غزةً أسماها بعملية الرصاص المصهور راح ضحيتها أكثر من 1300 شهيدٍ و 5500 جريح ، ودُمر اكثر من 20 ألف منزل ومبنىً فلسطيني ، وقد أوضح هذا العدوان مدى الضعف والتخاذل والإنقسام العربي المخزي ، ففي حين كان الأطفال والنساء والشيوخ والرجال يسقطون تحت القصف جماعاتٍ وأفراداً وبأبشع الصور والأشكال ، كان العرب مختلفين في موعد إنعقاد القمة العربية ” الطارئة ” لتداول المستجدات في القطاع ، هذا بالإضافة إلى تواطيء الرئيس المصري حسني مبارك مع الإحتلال في محاولة تحقيق أهدافه بإغلاق قطاع رفح في وجه النازحين والهاربين من الموت حيث أن المعبر يُعتبر المتنفس الوحيد لأهل القطاع والذي يُطل على دولةٍ عربية مسلمةٍ شقيقةٍ كما هو يفترض ، ولكن وفي نهاية المطاف وبعد 22 يوماً من القصف الغاشم عاد جيش الإحتلال وأذياله خائبين بعد أن فشلوا في تحقيق أهدافهم وفي إضعاف صمود هذا الشعب المقاوم الأبي وكسر شوكته ، وسنتحدث عن العدوان الإسرائيلي على غزة في موضوعٍ لاحقٍ ومفصلٍ إن شاء الله …

تقع مدينة غزه في شمال القطاع في الجنوب الغربي لفلسطين على شاطيء البحر الأبيض المتوسط ، وتبلغ مساحتها 47 كيلومتراً مربعاً من أصل مساحة القطاع البالغة 360 كيلومتراً مربعاً ، وتبعُد عن القدس 72 كيلومتراً وعن تل أبيب 65 كيلومترا ، ويبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمةٍ تقريباً ، أما عدد سكان محافظة غزة ككل فيبلغ 850 ألف نسمة تشكل ما نسبته 60% من إجمالي عدد سكان القطاع البالغ مليوناً ونصف المليون نسمة …








تضم غزة الكثير من الأحياء السكنيه ، وبما أننا سمعنا اسمائها كثيراً اثناء متابعتنا للعدوان على القطاع فجدير بنا ذكرها للفائده :

حي الشجاعيه : وهو أكبر أحياء مدينة غزه ، ينقسم الحي إلى قسمين جنوبي ( تركمان ) وشمالي ( الجديد ) ويسكنه أكثر من 100 ألف نسمه ، وهو يضم مقبرتين قديمتين وبه المنطقة الصناعية الأكبر في غزه ، كما أنه يضم مطار المنطار التجاري …

حي الكرامه

حي التفاح : وذلك نسبةً لأشجار التفاح الكثيرة التي كانت تنتشر في هذا الحي ولا زالت ..

حي الصحابه



حي الرمال : وهو أرقى أحياء مدينة غزه يسكنه الأغنياء وينقسم إلى قسمين أيضاً شمالي وجنوبي …

حي النصر : وهو حيٌ يضم مدينة نصر لأبناء الشهداء حيث يتم إسكان أسر الشهداء …

حي الزيتون


حارة الدرج : وكان يسمى قديما بحي بني عامر نسبةً للقبيلة العربية التي تحمل هذا الإسم والتي كانت تسكنه مع بداية الفتح الإسلامي ، كما كان يسمى أيضاً بحي البرجليه نسبةً للمحاربين المدفعيين الذين دافعوا عن ابراج المدينة في عهد المماليك …

حي الصبره

حي الشيخ رضوان


تل الهوى

وهنالك الكثير من مخيمات اللاجئين في غزه واهمها مخيم جباليا والذي يتبع لمحافظة شمال غزه ويُعد من أكبر مخيمات اللاجئين ، وقد عانى أهله من العدوان الأخير أكثر من سواهم ، وهنالك أيضاً مخيم الشاطيء إلى غرب المدينه …

كما تحتوي غزة العديد والعديد من المساجد هُدم عددٌ منها أثناء العدوان الأخير ، ومن أشهرها المسجد العمري ومسجد السيد هاشم والذي يضم قبر جد النبي هاشم بن عبد مناف …

كما تحتوي المدينة أيضاً على العديد من الجامعات وهي الجامعة الإسلامية ، وجامعة الأقصى ، وجامعة الأزهر ، وجامعة فلسطين ، وجامعة القدس المفتوحة بالإضافة إلى العديد من المراكز والمعاهد والمؤسسات التعليميه …




وهذه صورٌ لأهم معالم المدينه


http://img8.imageshack.us/img8/515/15291843.jpg



http://img8.imageshack.us/img8/9883/46076691.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/9355/46059033.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/6864/77205078.jpg


http://img8.imageshack.us/img8/148/79617636.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/6207/36715564.jpg






المسجد العمري الكبير


http://img8.imageshack.us/img8/858/46538452.jpg








مسجد السيد هاشم


http://img8.imageshack.us/img8/5735/89888396.jpg






شارعٌ قديم في غزه


http://img8.imageshack.us/img8/1141/52038000.jpg




وإلى لقاءٍ يتجدد بإذن واحدٍ أحد

انين الزكريات
28-09-2009, 03:21 PM
مدينة خانيونس
http://www.alburaq.net/map/map_of_gaza.JPG
خان يونس
أكبر مدن قطاع غزة وتقع في جنوبة ولا يفصلها عن الحدود المصرية غير مدينة رفح الفلسطينية
ويبعد مركزها عن شاطىء البحر الابيض المتوسط حوالي أربعة كيلو متر ويرتفع مركزها عن مستوي سطح البحر حوالي خمسين متر
نشأت المدينة
يرجح بعض الكتاب والمؤرخين أن مدينة خان يونس بنيت علي أنقاض مدينة قديمة كانت تعرف باسم جنيس وذكر أنها تقع جنوب غزة
أما خان يونس الحالية فهي حديثة النشأة حيث كانت نواتها سنة سبع مائة وتسعة وثمانون هجرية كما تذكر النقوش المكتوبة علي قلعتها
كان الهدف من انشائها حماية خطوط المواصلات الحربية بين مصر والشام
فقد أرسل السلطان المملوكي برقوق حامل أختامة الامير يونس النيروزي لبناء قلعة في ذلك الموقع
فبنيت القلعة أشبة بمجمع حكومي كامل وبني فيها مسجد تطل مئذنته من فوق سور القلعة وحفر بداخل القلعة بئر للمياه وأقيم فيها مكان للمسافرين وعلي أسوار القلعة الخارجية أربعة أبراج وقد أنجز البناء العام الف وثلاث مئة وسبعة وثمانون للميلاد
ويذكر بالموسوعة الفلسطينية أنة بعد مرور نحو ثلاثمائة عام علي أنشاء القلعة أستطابت احدي الحاميات الاقامة فيها مع أسرهم ثم جاء اخرون وسكنوا خارج الاسوار فنشات بذلك مدينة خان يونس
ومن الجدير بالذكر أن اسم المدينة يكتب
خان يونس
أو خانيونس
وقد سجل التاريخ عدد من علمائها في القرنين الاولين وينسب اليها الشيخ أحمد اللحام اليونسي الحنفي وأيضا الشيخ أحمد الخان يونسي
ومن أبنائها أيضا الدكتور محمد الفرا الذي عمل مندوبا للاردن في هيئة الامم المتحدة
كذلك من أشهر أبنائها الشاعر جمال حمدان
أيضا من أبنائها الكاتب محمد شراب صاحب كتاب معجم بلدان فلسطين
تاريخ المدينة
ايضا ان يونس هي مدينة فلسطينية تقع في الجزء الجنوبي من قطاع غزة وهي مركز محافظة خان يونس. يحدها من الجنوب مدينة رفح ومن الشمال مدينة دير البلح، و وهي مدينة ساحلية تطل على البحر الابيض المتوسط من جهة الغرب ومن الشرق فلسطين المحتلة. وتعتبر ثاني أكبر مدينة في قطاع غزة من حيث السكان والمساحة بعد مدينة غزة.
هي مدينة تاريخية حيث يرجع بناؤها إلى أكثر من خمسة آلاف سنة وكان اسمها الاصلي جينيس ، حيث كانت تستعمل كممر تجاري للقوافل التجارية من وإلى شمال أفريقيا وقد أوعز السلطان برقوق للأمير يونس بن عبد الله النورزي الداودار ببناء قلعة فيها سميت باسمه قلعة برقوق، ولكن المدينة سميت باسم الأمير يونس. ثم بنى العثمانيون مدينة خان يونس على أنقاض المدينة القديمة وبها الكثير من الآثار التي تدل على ذلك.
تذكر الوثائق العثمانية أن سبب تسمية خان يونس بهذا الاسم نسبة للوزير الأعظم يونس باشا الذي أعدمه السلطان سليم بهذه المنطقة بعيد فتحه لمصر وعند رجوعه للشام
قراها
وتوجد بها بلدة عبسان الكبيرة والتي توجد في شرقي المدينة، وتعتبر بلدة بني سهيلا من أكبر بلداتها وهي من إحدى البلدات التابعة للمنطقة الشرقية والتي تضم بلدة بني سهيلا وعبسان الكبيرة و عبسان الصغيرة و بلدة خزاعة و معن. تتمتع بموقع جغرافي هام فهي بوابة فلسطين الجنوبية. وتعتبر المدينة مركزاً إدارياً وتعليمياً لجنوب قطاع غزة, تتركز فيها الكثير من الدوائر الحكومية، وعشرات المدارس لمختلف المراحل الدراسية للبنين والبنات .
خان يونس والاحتلال
استولت سلطات الاحتلال على جزء كبير من أراضيها لبناء المستوطنات عليها، وتشكل مجمعة مستعمرات غوش قطيف التي تمتد بطول الساحل ابتداءً من حدود دير البلح إلى الحدود الدولية في رفح أكبر تجمع إستيطاني في قطاع غزة، وهي تستولي على معظم أراضي خان يونس الغربية، وتفصل المدينة والمخيم عن شاطئ البحر. وقد تحررت من الاحتلال في شهر سبتمبر 2005 يبلغ عدد سكان المدينة 332,166 نسمة
عائلات خان يونس
ومن العائلات العريقة التي تسكن المدينة:صادق، الأغا، شُراب، بربخ والجبور، العقاد والأسطل والفرا وفارس، والعبادلة، أبو جزر، شبير، .المجايدة، القدرة، الشاعر، شعث، والمصري ورشوان واللحام وبربخ والخزندار وأبو طه والبيوك ومن العائلات المهاجرة إلى خان يونس زقوت وسلامة وأبو مرسة وقنديل و طومان. ومن العوائل العريقة في المنطقة الشرقية بخان يونس: (بني سهيلا) عائلة البريــم ،النجار، أبو جامع، بركة، الرقب. ومن عبسان: أبو طير وابو رجيلة والدغمة. ومن خزاعة: قديح وابو ريدة حيث تعتبر عائلة قديح من أكبر العائلات التي تسكن بلدتي خزاعة وعبسان الكبيرة ولها أمتدادات في المناطق الأخرى وعائلة العمور وتعد من أكبر العائلات البدوية في المدينة وعائلة عاشور ومنها( ابوسمرة و السعدي والبنا) و من أفرع عائلة بربخ ( أبو طحلة ...أبو رزق ... محارب ... الفقعاوي ...,,... جرغون ... أبو شحمة ... أبو معمر ... أبو لولي ... حنيدق ... أبو شنب ... شلولة... أبو ثابت ... نصر ... عيادة (قمر ) .. سلامة .. غريب ... حجاج )
بلغ عدد سكان خان يونس وفقا لاول تعداد رسمي اجري لسكان فلسطين عام 1922 في فترة الامتداد البريطاني حوالي 3890 نسبه ثم ازداد عددهم إلي 7248 نسبه وفقا لتعداد عام 1931 وكانت نسبه زيادة عددهم حوالي 76% ما بين التعدادين أو معدل نمو سنوي بلغ حوالي 7% ويمكن أن نعزو ذلك المعدل المرتفع لنمو السكان إلي استيطان بعض البدو في المدينة إضافة إلي هجرة بعض سكان القرى المجاورة للاستقرار في خان يونس والي الزيادة الطبيعية لسكانها الأصليين.قدرة عدد سكان خان يونس عام 1946 في أواخر فترة الانتداب بحوالي 12350 نسبه يقيمون بيوتهم فوق رقعة المدينة البالغة مساحتها أن ذاك حوالي 2.5 كيلو متر مربع ، لذا فان كثافة السكان بلغت في عام 1946 حوالي 4940 نسمه ،لكل كيلو متر مربع وبلغت الكثافة السكانية أقصى ارتفاع لها في منطقة وسط المدينة حول القلعة .
قلعة برقوق بخان يونس تحفة معماريه تعاني من ظلم تاريخي
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Reports/2009/6/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9%D8%A9.jpg
تجسد قلعة برقوق بخان يونس جنوب قطاع غزة، معلما تاريخيا يعود لعبقرية مؤسسها الأمير يونس الداوادار " كاتب أو سكرتير السلطان" الذي كلفه السلطان برقوق (حاكم مصر آنذاك )ببناء خان على هيئة قلعة حصينة في العام 789هـ 1387م. وبنيت القلعة " خان يونس حاليا "و تقع في أقصى جنوب غربي فلسطين، على بعد 20 كم تقريباً من الحدود المصرية وتنسب إلى بانيها الأمير يونس ويقال لسكانها القلاعية نسبة إلى القلعة.
شبه مهدمه
ويشير المهندس محمد يحيى الفرا مدير جمعية القلعة لرعاية التراث بخان يونس أن اختيار موقع القلعة لم يكن بمحض الصدفة،بل انه موقع هام في مكان حساس على طريق شريانية تصل مصر ببلاد الشام من قديم الزمان وانه اختير بعد دراسة للمنطقة بأسرها ولظروفها ومعطياتها الطبيعية والبشرية واصفا إياها بآية من آيات الفن المعماري الإسلامي،حيث تدرس في كليات العمارة في الجامعات المصرية.
وتبلغ مساحة القلعة نحو ستة عشر دونماً، وكان شكلها مربعاً طول كل ضلع من أضلاعه 85.5 متر وتتخذ زواياه أربع نقاط رئيسية من البناء تشير كل زاوية إلى جهة من الجهات الأربعة. وتدعم هذه الزوايا أبراج دائرية ولا تزال بقايا البرج الجنوبي الغربي باقية إلى الآن وتتألف القلعة من طابقين وبه ديوان يلتقي فيه الناس، ومسجد للصلاة ونزل للمسافرين وإسطبل للخيول القادمة إلى الخان.
و القلعة حالياً شبه مهدمه فيما عدا الواجهة مع البوابة والمسجد ومئذنته، ولا تزال الجدران وبعض الأبراج باقية ومنها برج يقع في الزاوية الجنوبية الغربية من القلعة. ويحيط بالقلعة السور الخارجي من جهاتها الأربع وله بوابة واحدة غربية تتجه نحو البحر منقوش أعلاها تاريخ بناء القلعة.
وقد نقش الأمير يونس على مدخل القلعة، شعاره الذي يتألف من كأسين " وظيفة من يتولى السقي " ومقلمة والدواة " شعار الدوادارية"، ويوجد على جانبه شعار للسلطان برقوق بيضاوي الشكل ينقسم أفقيا لثلاثة أقسام كتب فيه: " برقوق " و" عز لمولانا السلطان الملك الظاهر " و" عز نصره ". ويقول أسعد عاشور باحث آثار من وزارة السياحة والآثار بغزة،ان القلعة أحيت مدينة خان يونس بعد ان كانت عبارة عن صحراء قاحلة وبعد إنشاء القلعة بدأ السكان ينتشرون حولها، لافتا ان القلعة كانت مهملة طيلة فترة الحكومات ففي العصر التركي والانجليزي استخدمت كمركز شرطة وللجمارك ثم إسطبلات للخيول.
وظائف القلعة
تعددت وظائف القلعة " الخان " نواة المدينة وبؤرة عمرانها كمحطة تجارية ونزلا للمسافرين والحجاج لتأمين راحتهم وتسهيل مواصلات البريد، كنقطة انتقال على الطريق المؤدية لمصر والشام، واهتم المماليك بها لتكون إحدى مراكز البريد بين مصر والشام. وفي العهد العثماني تم تحصينها و أصبحت ملاذا للمسافرين ومركزا تجاريا وملتقى للقادمين من الصحراء وللمزارعين من خان يونس لبيع منتجاتهم الحيوانية والزراعية وعقد صفقاتهم التجارية، و كانت أشبه بمجمع حكومي.وفي فترة الانتداب البريطاني حافظت الخان " القلعة " على مكانتها التجارية والزراعية وازدهرت الأوضاع الاقتصادية وتحولت القلعة إلى مبان سكنية بعد آن هدم جزء كبير منها ولم يبقى منها إلا برجها وجدرانها وقبة مسجدها.
ظلم وإهمال تاريخي
ولقد شاءت الأقدار ان يقتل مؤسس القلعة غدرا في نفس العام الذي انشأ فيه القلعة، كمعلم تاريخي وحضاري يبرز وجه المدينة المشرق، فيلحق بعد ذلك بالقلعة تاريخ من الجور، مرة بظلم العدوان وآخر من ذوي القربى.
وبحسب كتب التاريخ، فقد شهدت القلعة معركة كبيرة بين العثمانيين والمماليك على السلطة وأصاب القلعة بعض الدمار جراء هذه المعارك " 1516 م "كما أنها تعرضت للتدمير والتخريب أثناء الحملة الفرنسية على مصر والشام سنة 1798م حيث ضربت بالمدافع الفرنسية من البحر واتخذها الأتراك كقلعة حربية للدفاع عن المدينة أثناء الحرب العالمية الأولى حيث تعرضت للدمار مرة أخرى.
وتكالبت عوامل الطقس والتعرية والحكومات المتعاقبة على القلعة فلم يولوها حقها من الاهتمام والرعاية والحفاظ عليها كمعلم تاريخي بارز،على العكس قاموا بهدم معظم مرافقها ومنشأتها وأقاموا المساكن في أماكنها وحدث اكبر تخريب للقلعة في عهد حكومة الانتداب البريطاني والحكومة المصرية حيث اعتدى السكان على آثارها وهدموا مرافقها،فلم تقم بترميم ما تهدم ولا عمل الصيانة ومنع السكان من التعدي.
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Reports/2009/6/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A91.jpg
وكان آخر ترميم لها كان على يد حسن باشا ال رضوان أحد حكام غزة وذلك عند تقاعده عن الحكم سنة 1009 هـ لعام 1600م حيث طلب من والي مصر بعد ترميمه بتزويد هذا الخان ببعض الفرسان ليصبح عددهم مائة فارس.
مشاريع للحماية لم تكتمل
وفي الخمسينات منع المرحوم عبد الرحمن الفرا رئيس بلدية خان يونس( 1936_ 1957) هدم أي مرفق من مرافقها،وأقرت البلدية العام 1946 م مشروع" تنظيم القلعة "ويشير ابنه المهندس الفرا بان نص المشروع كان يتضمن عدم إقامة أي بناء جديد داخل أسوار القلعة وترحيل الأسر التي استوطنت وتعدت على مباني القلعة ومنع استخدام المواد الإنشائية الحديثة في ترميم القلعة ووضع مخطط لإنشاء حدائق ومتنزهات من جهاتها الأربع لتكون معلما سياحيا ورئة تتنفس منها المدينة.إلا ان هذا المشروع لم يكتب له أن يرى النور، ففي الستينات زاد النشاط العمراني حول القلعة ومنح الاحتلال الإسرائيلي بعد سيطرته على قطاع غزة عام 1967، الرخص للسكان لبناء مساكنهم داخل القلعة.
مع دخول السلطة الفلسطينية عام 1994 م، وبدأت وزارة السياحة والآثار ب"مشروع ترميم وصيانة القلعة " العام 2004م،وأشار عاشور أن الاحتلال كان السبب في التجاوزات والتعديات على القلعة حيث لم تكن تدار المدينة بسلطة الفلسطينيين وكانت تناوبهم عدة حكومات،استغل السكان غياب القوانين التي تحكم منع البناء داخل القلعة وعمل الاحتلال على تدمير وطمس معالمها التاريخية ومع قدوم السلطة تولت الوزارة مهمة الإشراف على المرافق التاريخية وحمايتها وقال أن الوزارة قامت بإزالة الكتابات والملصقات عن سور القلعة وتكحيل ما بين حجارتها واستبدالها بحجارة كاملة ونزع الأحجار المتهالكة والحفاظ على الأسلوب المعماري القديم لها وبناء نواقص وتركيب إنارة بطريقة هندسية لتزيد المبنى رونقا وجمالا وبناء رصيف أمام السور.
هجر سياحي وسجن عمراني
وذكر عاشور أن الخان لم يتبقى منه سوى الواجهة الرئيسية التي تشمل المدخل والبرج الشمالي والجنوبي والمئذنة وجزء من قبة المسجد الآيلة للسقوط والتي قامت الوزارة بترميمها بسبب عوامل التعرية والقصف الصاروخي منذ الحرب العالمية الأولى الذي يشهد على شراسة الحروب والاحتلال.
ويذكر ان القلعة حتى بداية العام 2000، كانت تشهد حركة سياحية كبيرة من داخل فلسطين وعرب 48 داخل إسرائيل ومن سياح وأجانب إلا أنها اليوم محاصرة بسبب إغلاق المعابر ومنع دخول الزوار إلى قطاع غزة.
ولازالت القلعة وحدها محاصرة بالبنايات العالية التي خنقت وسجنت تاريخها وطمست معالمها، وبدت جسدا لم يعد يثير في أهله، الحنين لماضيه، عدا أنها لم تعد كقريناتها القلاع في العالم تحظى بجذب السياح إليها ويتنافسون في التقاط الصور معها، ويقول محمد زعرب 35 عاما ويعمل اسكافيا منذ 12 عاما مقابل القلعة " لم أشاهد سياحا يزورون القلعة منذ 10 سنوات، من داخل فلسطين ولا من خارجها ويضيف:" في عهد السلطة كانت تأتي السياح إليها ويلتقطون الصور، أما اليوم فلا احد يلتفت إليها حتى أهلها".
ولازال بناء الخان وعودته إلى سابق عهده يشكل احد أهداف مؤسسة القلعة لحماية التراث، وقال الفرا:" ان أرض القلعة وقف إسلامي ويوجد الدليل الدامغ على ذلك من خلال الكتابات المنقوشة على جدرانها المتبقية، متهما السكان بالتعدي عليها.
واطلع إيلاف على مخطط لمشروع يستهدف إزالة كافة المساكن التي تم بنائها في محيط القلعة وإزالة التعديات عليها وإعادة الأصالة والتراث إليها،وبناء محلات تجارية لها علاقة بالتراث ومتحف ومعارض ومطاعم شعبية بنظام البناء القوسي المملوكي ومن نفس أحجار بناء القلعة، لافتا ان المشروع سيحقق سنويا حوالي نصف مليون دولار لخزينة الحكومة وينشط السياحة الثقافية الداخلية والخارجية ويعيد للقلعة قيمتها التاريخية التي افتقدتها طيلة تاريخها.
وأوضح ان مؤسسته أرست كتب رسمية لوزارة الإسكان والأوقاف ووزارة السياحة والآثار والوزارات الفلسطينية المعنية من أجل إزالة التعديات عن القلعة كونها وقفا إسلاميا لا يجوز التعدي عليه، وحتى الآن لم ترده أي إجابة منها.
ويمارس سكان خانيونس العديد من الأنشطة الاقتصادية أبرزها :
التجارة :
وقد ساهم موقع خانيونس الجغرافي ووقوعه عند نقطة التقاء البيئة الزراعية مع البيئة الصحراوية في رواج التجارة في هذه المنطقة وقد لعب رأس المال دوره في إقامة المجمعات التجارية ويرجع فضل هذا النشاط إلى الحوالات التي أرسلها المغتربون من أهل المدينة إلى أهلهم وذويهم، بالإضافة إلى انتشار المحلات التجارية داخل الأحياء السكنية، وسوق الأربعاء الذي يعقد كل أسبوع، ويعد من اكبر الأسواق التي تقام في قطاع غزة ولا ينافسه إلا سوق السبت الذي يقام في رفح وسوق الجمعة الذي يقام في منطقة الشجاعية في غزة.
الصناعة:
يتميز قطا ع الصناعة في خانيونس بصغر حجمه، إذ تسود الصناعات الخفيفة التي لا يحتاج إلى خبرات أو رؤوس أموال مثل صناعة الألبان والخبز والحلويات وغزل الصوف والتجارة والحدادة والورش المختلفة، وقد أقيمت صناعات أخرى مثل الصناعات الغذائية –الكيماوية-السجاد والملبوسات- ومواد البناء- صناعة الأخشاب، أما صناعة الغزل والتريكو والأقمشة فقد ازدهرت منذ الخمسينات والستينات على أيدي أبناء المجدل وعسقلان الذين لجأوا إلى المدينة و أقاموا فيها بعد هجرة عام 1948.
الزراعة:
يعمل قسم من أهل خانيونس بالزراعة وتربية الحيوان، ومن أهم المحاصيل الزراعية في خانيونس، الحبوب كالقمح والشعير والخضار، بالإضافة إلي البطيخ والشمام والحمضيات واللوز والزيتون والقصب.
النشاط الثقافي في مدينة خانيونس:
اشتملت مدينة خانيونس خلال فترة الانتداب البريطاني على مدرستين حكومتين أحدهما ثانوية للبنين والأخرى ابتدائية للإناث، أما الوظيفة الثقافية فهي مرتبطة بالأوضاع التعليمية وهي محدودة بسبب أوضاع الاحتلال.
معالم المدينة
يتألف مخطط مدينة خانيونس من ثلاثة أنماط –الشوارع وقطع الأراضي ونمط الأبنية، ويتألف نظام الشوارع في خانيونس على شكل خطوط متوازية تقطعه خطوط متعامدة عليها وتمتد الأسواق على طول هذه الشوارع، وقد اتسعت المدينة بشكل كبير خصوصا بعد إنشاء أحياء جديدة فيها، وإقامة مخيم اللاجئين، أما نمط الأبنية فإن خانيونس تجمع بين القديم والحديث وتضم عدداً من المواقع الأثرية أهمها:
المواقع الأثرية في المدينة :
القلعة: أنجز بناء القلعة في عام 789هـ-1387م، بنيت على شكل مجمع حكومي كامل ، وهي حصينة متينة عالية الجدران ، وفيها مسجد وبئر ، أقيم نزل لاستقبال المسافرين ، وإسطبل للخيول ، ويوجد على أسوار القلعة أربعة أبراج للمراقبة والحماية . وكان يقيم في القلعة حامية من الفرسان ، والى وقت قريب حتى 1956م كانت معظم مباني القلعة الداخلية موجودة ، ولكنها اندثرت تدريجيا ، وبقيت إحدى البوابات والمئذنة و أجزاء من سور القلعة شاهدة على عظمة هذا الأثر التاريخي الهام .
المدينة اليوم :
تطورت مدينة خانيونس عما كانت عليه في مختلف المجالات العمرانية والثقافية والاقتصادية (ارجع إلى الملف الجغرافي – المحافظات الفلسطينية- خانيونس).
وقد أقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلية العديد من المستوطنات الإسرائيلية على أراضى خانيونس بعد احتلالها عام 1967. وهذه المستوطنات هي مجموعة مستوطنات غوش قطيف التي تتألف من مستوطنات :
قطيف- نيتسر حزاني- جاني طال- جان أور- جديد- نفيه دكاليم.
المستعمرات الإسرائيلية المقامة على أراضى خانيونس :
أقيمت ست مستعمرات منذ أوائل السبعينات حتى الوقت الحاضر فوق أراضى الدولة المحيطة بمدينة خانيونس من الجهتين الغربية والشمالية الغربية . ومن المتوقع أن تقيم سلطات الاحتلال الصهيوني مزيدا من المستعمرات في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة . ومن المفيد أن نتقدم بنبذة موجزة عن هذه المستعمرات فيما يلي :
1.
غوش قطيف
GUSH QATIF
تقع هذه المستعمرة إلى الشمال من خانيونس ، أقيمت عام 1973م بواسطة كتائب الناحال على حوالي 1500 دونم من أراضى خانيونس، خصصت منها 1000 دونم لزراعة الخضار ، و أقيمت على 500 دونم حوالي 60 وحدة سكنية تضم 200 من اليهود المتدينين المزارعين. والمستعمرة موشاف يشتمل بالإضافة إلى الوحدات السكنية على مدرسة دينية، وكنيس، وعيادة، وروضة أطفال وحضانة، ومركز ثقافي، وملعب رياضي، ومطعم .
2.
نيتسر حزاني
NEZSER HAZANE
تقع هذه المستعمرة إلى الشمال من خانيونس والى الشمال الغربي من القرارة، أقيمت عام 1973م بواسطة كتائب الناحال على حوالي 2000 دونم من أراضى خانيونس، خصصت منها حوالي 1500 دونم لزراعة الخضار، و أقيمت على 496 دونما حوالي 100 وحدة سكنية تضم 350 من اليهود المتدينين، كما أقيم مصنع لتغليف وتعبئة الخضار والفواكه على ارض مساحتها 4 دونمات في الطرف الجنوبي للمستعمرة، ويعمل فيه حوالي 80 عاملا عربيا من المناطق المجاورة. والمستعمرة موشاف يضم أيضا مدرسة ابتدائية وأخرى دينية، وحضانة وروضة أطفال، وملاعب رياضية، وكنيس، ومركز ثقافي ، وعيادة طبية، وقاعة عامة للاجتماعات، ومطعم .
3.
جاني طال
GANE TAL
تقع هذه المستعمرة إلى الشمال الغربي من خانيونس على بعد 2 كم من معسكر اللاجئين وبالقرب من شاطئ البحر، أقيمت عام 1977م فوق 1200 دونم من أراضي خانيونس، خصص منها 850 دونما لزراعة الخضار، وخصص 350 دونما لاقامة 50 وحدة سكنية تضم 170 شخصا من اليهود المتدينين الذين يعمل معظمهم في الزراعة والمستعمرة موشاف ديني يشتمل أيضا على حضانة، وروضة ، وكنيس، وملعب رياضي، وعيادة طبية، وقاعة عامة للاجتماعات.
صور لمدينة خانيونس
http://www.libyan-national-movement.org/images/_segmentimages/e8f553e14fyi7.jpgsx9qwmit.jpg
http://img235.imageshack.us/img235/1618/image126.jpg
4.
جان اور
GAN OR
تقع هذه المستعمرة إلى الجنوب من خان يونس، أقيمت عام 1980م فوق 1000 دونم من أراضى خانيونس، خصص منها 800 دونم ، لزراعة الخضار والفواكه والورد، خصص الباقي لاقامة 50 وحدة سكنية تضم 180 شخصا يعمل غالبيتهم في الزراعة. والمستعمرة موشاف ديني يشمل أيضا على روضة وحضانة، ومدرسة ابتدائية، وملعب رياضي، وحديقة عامة، وعيادة طبية، وبرج للمراقبة، ومصنع لتصنيف الورد .
5.
جديد
GADID
تقع هذه المستعمرة إلى الجنوب الغربي من خانيونس على بعد 2/1 كم إلى الغرب من معسكر اللاجئين، أقيمت عام 1982م فوق 1200 دونم من أراضى خانيونس، خصص منها 900 دونم لزراعة الورد، ,خصص الباقي لاقامة 55 وحدة سكنية تضم 190 شخصا يعمل معظمهم في زراعة الورد وتصنيعه، ومن المقرر أن يزداد عدد الوحدات السكنية إلى 120 وحدة. والمستعمرة موشاف ديني يضم أيضا روضة أطفال، وعيادة طبية، وكنيس، وملعب رياضي، وحديقة عامة، ومصنع لتصنيف وإعداد الورد .
6.
نفيه دقاليم
NAVEH DAKALIM
تقع هذه المستعمرة إلى الغرب من خانيونس على مسافة كيلومتر واحد إلى الغرب من معسكر اللاجئين، وهي قريبة من شاطئ البحر، أقيمت عام 1983م فوق 600 دونم من أراضى خانيونس، وتشتمل على 70 وحدة سكنية تضم 250 شخصا يعمل، عدد كبير منهم في الأعمال الإدارية، وأعمال التدريس والصيانة، في الحاكمية العسكرية في مدينة خانيونس، ومن المقرر أن يصل عدد الوحدات السكنية إلى 120 وحدة تضم حوالي 400 شخص. والمستعمرة مدينة ومركز لوائي لجميع مستعمرات قطاع غزة، وتوجد فيها عدة مبان من الأسمنت الثابت مكونة من طابقين، وتحتوي على العديد من مكاتب العمل وقاعات التدريس والاجتماعات .
كما يوجد فيها معهد ديني وكنيس ومدرستان ابتدائية وأخرى إعدادية ومكتبة ومصرف وسوبرماركت وعيادة طبية وملعب رياضي وروضة أطفال وحضانة ومركز اتصال رئيس وملاجئ أمنية .

احمد المصرى
28-09-2009, 07:53 PM
السلام عليكم

اسمحولى اشارك معاكم

مدينة البيرة
تقع مدينة البيرة وشقيقتها التوأم رام الله (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B1%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87) في سلسلة جبال فلسطين الوسطى وتبعدان 16 كلم عن القدس (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3) باتجاه الشمال، تتمتع المدينتان بمناخ معتدل جعلهما مركزاً لجذب المصطافين، تتمتع مدينة البيرة، وهي الأقدم والأكبر بين المدينتين، بموقع استراتيجي هام على تقاطع الطرق، التجارية الرئيسية تقع مدينة البيـرة على الشريان الرئيسي الذي يربط شمال فلسطين (http://www.loven1.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) بجنوبها فهي على الطريق الرئيسي الموصل بين مدينة نابلس (http://www.loven1.org/wiki/%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3) و القدس (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3) على بعد تسعة أميال فقط من مدينة القدس (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3) الخالدة وهي الطريق الواصل بين الغور والسهل الساحلي (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%87%D9%84_%D8 %A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AD%D9%84%D9%8A&action=edit&redlink=1) الفلسطيني والطريق الجبلي الواصل بين الشمال فلسطين (http://www.loven1.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) وجنوبها هذا بالإضافة إلى موقع المدينة الهام، يعود الفضل في استيطان البيرة إلى توفر المياه (http://www.loven1.org/wiki/%D9%85%D8%A7%D8%A1) فيها من عيونها المختلفة، وخاصة عين البيرة (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8 %A8%D9%8A%D8%B1%D8%A9&action=edit&redlink=1) المعروفة "بالعين"، الواقعة على طريق القدس- نابلس (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82_%D8%A7%D9 %84%D9%82%D8%AF%D8%B3-_%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3&action=edit&redlink=1) الرئيسي، لأهمية هذه العين بني أهل البيرة قربها خاناً مازالت آثاره ماثلة للعيان حتى اليوم في البلدة القديمة وهو يعود للفترة الصليبية (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B5%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A9)، وبنوا في الفترة الإسلامية (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85) المبكرة مسجدين بالقرب من الخان مازالا مستخدمين حتى اليوم، يعرف الأول منهما باسم الجامع العمري (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9_%D8%A7%D9 %84%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%8A&action=edit&redlink=1)، وهو الجامع الملاصق لكنيسة العائلة المقدسة وسط البلدة القديمة، وجامع العين الواقع على عين شارع القدس- نابلس بالقرب من مبنى البلدية الحالي لقد تغير مركز مدينة البيرة من عصر إلى آخر، ويبدو أن أقدم موقع استوطنة أهل البيرة هو منطقة الإرسال، ثم انتقل مركز المدينة بعد ذلك إلى تل النصبة، ثم إلى عين أم الشرايط، ثم إلى موقع البلدة القديمة الحالي، والآن توسعت حدود المدينة فشملت كل هذه المناطق هناك عدة بلدات تحمل اسم البيرة في فلسطين احداهما تقع شمالي بيسان (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%86)، وأخرى في منطقة الخليل (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84) وثالثة قرب صفد (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B5%D9%81%D8%AF)، ورابعة في منطقة بئر السبع (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A8%D8%A6%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%B9) ، ولكن بيرة القدس تبقى أهمها وأكبرها وأشهرها جميعا.ً يعتقد أن الاسم البيرة مشتق من الأصل الكنعاني (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D9%83%D9%86%D8%B9%D8%A7%D9%86%D9% 8A&action=edit&redlink=1) (بيئرون) ويعني (الآبار) نسبة إلى العيون الكثيرة المنتشرة في المدينة وأهمها عين البيرة، والعيون الأخرى الكثيرة مثل عين القصعة (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9 %82%D8%B5%D8%B9%D8%A9&action=edit&redlink=1) و عين أم الشرايط (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%A3%D9%85_%D 8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B7&action=edit&redlink=1)، و عين جنان (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%AC%D9%86%D8 %A7%D9%86&action=edit&redlink=1)، و عين الملك (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9 %85%D9%84%D9%83&action=edit&redlink=1) وغيرها وربما كان الاسم من الأصل الآرامي (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A) (بيرتا) ويعني القلعة أو الحصن نسبة إلى تل النصبة الأثري.
[عدل (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8% A9_(%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86)&action=edit&section=2)] تاريخ مدينة البيرة

يعود تاريخ مدينة البيرة الكنعانية (http://www.loven1.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%AA_%D9%83%D9%86%D8%B9%D8%A7% D9%86%D9%8A%D8%A9) إلى القرن الخامس والثلاثين قبل الميلاد (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86_%D8 %A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3_%D9%88%D8%A7%D9% 84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D9%86_%D9%82%D8%A 8%D9%84_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF&action=edit&redlink=1) (حوالي سنة 3500 ق.م) ومنذ ذلك الحين وعلى مدى أكثر من خمسة آلاف سنة بقيت البيرة مأهولة بالسكان، ورد ذكر البيرة في العهد القديم أكثر من مرة باسم بيئروت، وذلك في قصة كل من النبي هارون (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D9%86%D8%A8%D9%8A_%D9%87%D8%A7%D8 %B1%D9%88%D9%86&action=edit&redlink=1) أخي النبي موسى (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D9%86%D8%A8%D9%8A_%D9%85%D9%88%D8 %B3%D9%89&action=edit&redlink=1) عليهما السلام، وقصة احتلال بني إسرائيل (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A8%D9%86%D9%88_%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6% D9%8A%D9%84) لفلسطين (http://www.loven1.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) زمن يوشع بن نون (http://www.loven1.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B4%D8%B9_%D8%A8%D9%86_%D9%86%D9%88 %D9%86)، ولكن المدينة لم تعتبر مقدسة لدى اليهود (http://www.loven1.org/wiki/%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF) ولذلك لم تنضم إلى الممالك اليهودية التي نشأت في فلسطين في العهد الحديدي (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8 %A7%D9%84%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D9%8A&action=edit&redlink=1) المتأخر عرفت البيرة في العهد الروماني (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8 %A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A&action=edit&redlink=1) باسم بيرية، وأصبحت مدينة مهمة في هذه الفترة وخاصة في بداية العهد المسيحي (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8 %A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A&action=edit&redlink=1)، ويقال أن السيدة مريم العذراء (http://www.loven1.org/wiki/%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B0% D8%B1%D8%A7%D8%A1) وخطيبها يوسف النجار (http://www.loven1.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC% D8%A7%D8%B1) فقدوا المسيح (http://www.loven1.org/wiki/%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD) بها وهو طفل في الثانية عشرة من عمره في طريق عودتهم من القدس (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3) إلى الناصرة (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1%D8%A9)، حيث شيد في المكان كنيسة بيزنطية مازالت أثارها ماثلة حتى اليوم وسط البلدة القديمة، عرفت هذه الكنيسة باسم كنيسة العائلة المقدسة بعد الفتح الإسلامي لعبت البيرة دوراً مميزاً على مسرح الأحداث في فلسطين ويعتقد أن عمر بن الخطاب (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B9%D9%85%D8%B1_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AE %D8%B7%D8%A7%D8%A8) قد حل بها في طريقة من المدينة المنورة (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D9%85%D9%86%D9%88%D8%B1%D8%A9) إلى القدس (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3) لاستلام مفاتيح القدس من البيزنطيين، وقد أقيم سنة 1195م في المكان الذي يقال أن عمر صلي فيه مسجداً يعرف بالمسجد العمري، وهو مازال قائماً ومستخدماً حتى اليوم وهو ملاصق للكنيسة البيزنطية، وقد أعيد تجديده عام 1995م في الفترة الصليبية كانت البيرة قرية مهمة لقربها من القدس خاصة بعد استيلاء الصليبين على القدس سنة 1099م حيث أصبحت مركزاً للمقاومة الإسلامية ضد الصليبين، وبعد احتلال الصليبين لها أوقفها الصليبيون هي و 21 قرية فلسطينية أخرى من منطقة القدس على كنيسة القيامة (http://www.loven1.org/wiki/%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D9%8A%D8%A7%D9%85%D8%A9)، وكانت المدينة وكنيستها البيزنطية التي تم تجديدها وتنظيفها في الفترة الأخيرة مركزاً لفرسان القديس يوحنا (http://www.loven1.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D8% B3_%D9%8A%D9%88%D8%AD%D9%86%D8%A7&action=edit&redlink=1) القادمين من إنجلتراعندما حرر صلاح الدين الأيوبي (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A% D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8A%D9%88%D8%A8%D9%8A) فلسطين استولي على البيرة ودمر المستوطنة الصليبية فيها سنة 1187م ويقال أن عدد الصليبين الذين استسلموا له في البيرة بلغ 50000 أسير، وهكذا تعربت المدينة من جديدفي العهد العثماني 1517-1918م كانت البيرة مركزاً سياسياً وإدارياً مهماً ومركز قضاء، سكنها المتصرف العثماني وكان فيها طابور عسكري عرف بطابور البيرة تشكل من أبنائها، وكان له دور في الدفاع عن عكا (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B9%D9%83%D8%A7) أثناء حملة الصليبين في أواخر القرن 18م في عهد الانتداب البريطاني (http://www.loven1.org/wiki/%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D8%A8_%D8%A8%D8%B1% D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A_(%D8%AA%D9%88%D8%B6% D9%8A%D8%AD)) ألحقت البيرة بقضاء رام الله (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B1%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87)، واستمر الحال كذلك خلال الفترة من 1919-1994، بعد دخول السلطة الوطنية الفلسطينية (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A9_%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A% D8%A9_%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D 8%A9) إليها عام 1994 أصبحت البيرة مع توأمتها رام الله مركزاً لمحافظة رام الله والبيرة (http://www.loven1.org/wiki/%D8%B1%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D9%88 %D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8%A9_(%D9%85%D8%AD %D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9)).

اشكر كل من شارك فى هذا الموضوع الراءع

والشكر كل الشكر للغالى الفارس

على المعلومات الاكثر من رائعه

تسلم ياغالى

الفارس
28-09-2009, 11:03 PM
اخي احمد فلسطين بلدكم زي ما هي بلدي
انت اخي و اشكرك

على مرورك الطيب و اقدر لك اخلاقك الطيبة

انت اخي و نعم الاخ

سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


أسعد الله أوقاتكم من جديدٍ مع موعدٍ يتجدد ومع مدينة أخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، وهذه المرة موعدنا مع مدينة
.
.

الـــنـــاصـــره
.
.
مدينة البشرى
.
.

الناصرة مدينةٌ فلسطينية تقع في منطقة الجليل شمالي فلسطين ، وهي مدينةٌ عربيةٌ كنعانيةٌ قديمه كان إسمها الكنعاني هو آبل ، وفيها عينٌ كبيرةٌ للماء العذب كانت تدعى أيضاً في عهد الكنعانيين بــ عين آبل ، أما مسماها الحديث أو ” الناصره ” فمجهول الأصل والسبب ، وهنالك الكثير من النظريات حوله ، فمنهم من يقول أن معناه الزهرة نظراً لكونها تقع وسط وادٍ اخضر كزهرةٍ بين أوراقها الخضراء ، ومنهم من يقول بأنه أتى من النصر أي أنها فاعلة النصر أو جالبته ، ومنهم من يقول أن معناها التنسك و التعبد ، والنظريات في هذا الشأن كما ذكرنا كثيره …

مدينةُ الناصرة كما ذكرنا مدينةٌ قديمةٌ وضاربةٌ في القدم ، وقد وجدت الحفريات والبحوث الأثرية في مغارة القفزه في المدينة رسوماتٍ جداريةٍ تعود للعصور البرونزية القديمه ، وقد إختلف الحال على المدينة عبر العصور من حيث المكانة ما بين الأهمية والإهمال ، ولكن كانت اقصى مكانةٍ حازتها المدينة يوم بُشرت مريم العذراء( والتي كان مولدها في مدينة الناصرة أيضاً ) بولادة سيدنا عيسى عليه السلام (إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ) حيثُ يقال أن هذه البشرى قد حدثت في مدينة الناصره ، وصحيحٌ بأن المسيح لم يولد في المدينة وإنما في بيت لحم ولكنه عاد إليها مجدداً مع والدته ليعيش فيها وليقضي 30 عاماً من عمره هناك ، حتى أنه نُسب إليها وسُمي بالناصري ونسب إليها أيضاً أتباعه وأُطلق عليهم إسم النصارى …



بعد العصيان والتمرد اليهودي على الرومانيين في عام 131 للميلاد ( وقد كان هذا التمرد الثاني والذي كان قبله واحدٌ في عام 70 للميلاد ) ، أرسل الإمبراطور هدريان جيشاً كبيراً للقضاء على التمرد ، فقتل من اليهود من قتل ونفى منهم من نفى ودمر القدس ، ومن ثم أُعيد بناء المدينة في عام 136 للميلاد ، ولكن مُنع اليهود من دخول المدينة وحُكم على أي يهودي يدخلها بالموت ، فاتجهت أنظار اليهود حينها إلى الجليل نظراً لأن يهود الجليل كانوا من الموالين للإمبراطورية حيث أنهم لم يدخلوا في العصيان والتمرد عليها ، فحصل اليهود على إمتيازٍ بأن لا يدخل مدن الجليل سواهم ومن بين تلك المدن كانت الناصرة بالإضافة إلى طبريا كما ذكرنا في موضوعنا السابق عنها ، وقد إحتج أهلها على هذا القرار وقاوموه حتى تم إلغاؤه عام 250 للميلاد ، ومن ثم بدأت المدينة بالإزدهار نتيجةً لوفود الكثير من النصارى للحج إليها ولزيارة مكان البشارة بولادة المسيح وبمكان إقامته للقسم الأعظم من حياته ، وقد بُنيت لاحقاً كنيسةٌ كبيرةٌ سميت بكنيسة البشارة في المدينة عام 450 للميلاد …

وفي عهد الفاروق عمر بن الخطاب وصلت الفتوحات الإسلامية إلى المدينة على يد شرحبيل بن حسنة الصحابي الجليل فاتح شمال فلسطين وتحديداً في عام 634 للميلاد ، وبقي سكانها من النصارى فيها بامانٍ على حياتهم وأنفسهم وديانتهم بما عُرف عن الإسلام من التسامح مع أهل الذمم ، وبقيت كذلك إلى أن جاءت الحملات الصليبية على البلاد وأعادت إحتلالها وكان من بينها مدينة الناصرة بطبيعة الحال إلى ان جاء الفاتح صلاح الدين الأيوبي وحررها من قبضتهم من جديد ، وبقيت كذلك إلى عام 1229 للميلاد حيث وقع الملك الكامل إتفاقية مع الصليبيين سلمهم المدينة بموجبها لقاء نصرته على منافسيه في مصر و الأردن ، فعادت المدينة بحوزة الصليبيين من جديد ، وتم تحريرها بعد ذلك مجدداً على يد المماليك وتحديداً على يد الظاهر بيبرس في عام 1263 للميلاد ، وبعدها بسنواتٍ ثمانيةٍ عاد الفرنجة لإحتلال المدينة من جديد ٍ إلى عام 1291 حيث إستطاع المسلمون تحريرها مجدداً على يد الخليل بن قلاوون ، وبقيت بحوزتهم وإنتقلت بعد ذلك إلى عهدة العثمانيين في عام 1517 للميلاد ، واستقر حال المدينة واستقر الناس فيها بعد ذلك ، وانتقل إليها عدد من العرب النصارى من موارنة لبنان للإستقرار فيها بعد ذلك ، أما اليهود فلم يجرؤوا على دخولها طوال هذه الفترات والحروب التي مرت عليها أبداً حتى أوائل القرن التاسع عشر للميلاد ..

في فترة الحرب العالمية الأولى كانت الناصرة مركزاً للقيادة العثمانية - الألمانية في فلسطين ، وبعد هزيمة الأتراك في تلك الحرب قام البريطانيون بإحتلال فلسطين في شهر أيلول من عام 1918 للميلاد ، وقد دخلت الناصرة بطبيعة الحال في ظل الإحتلال البريطاني أيضاً ، وباشر البريطانيون بتنفيذ مخططات الوطن القومي لليهود وبنود وعد بلفور إلى أن تم إعلان دولة إسرائيل عام 1948 ، وقد سقطت مدينة الناصرة في أيدي اليهود في السادس عشر من شهر تموز لنفس العام …

تقع مدينة الناصرة في قلب الجليل كما أسلفنا الذكر ، على إرتفاع 400 مترٍ عن سطح البحر تقريباً، وتحيط بها سلسلةٌ من الجبال المرتفعة هي جبالُ الجليل الأدنى ، وتبعدُ عن بحيرة طبريا مسافة 24 كيلومتراً و 9 كيلومتراتٍ عن جبل الطور ، وتعدُ المدينة أكبر مُدن دولة إسرائيل المزعومه ، وهي مركزٌ لما يسمى بعرب الـ 48 حيث أن غالبية سكان المدينة الساحقة منهم ، ويبلغ عددهم 75 ألف نسمةٍ 70 % منهم مسلمون والبقية نصارى …

تضيقُ سلطات الإحتلال الخناق على مدينة الناصرة وأهلها ، ولا تسمحُ لهم بإنشاء مصانعهم الخاصة إطلاقا ، بل وعملت على إغلاق ما كان موجوداً منها ، كما تضيق عليهم في المجال الزراعي بحيث تصادر الأراضي الزراعية الخصبة وتمنع زراعتها ، والهدف من ذلك هو منع قيام كيانٍ إقتصاديٍ قويٍ للعرب داخل الدولة المزعومة كما في الضفة لإجبارهم على تركها والرحيل عنها أو حتى يبقى إعتمادهم على ما تقدمه لهم سلطات الإحتلال من القليل القليل ، بينما وبالنظر إلى المستوطنات اليهودية في المنطقة ضمن مشروع تهويد الجليل كمستوطنة الجليل العليا تحظى بدعمٍ أقتصاديٍ هائلٍ حتى بلغ عدد المصانع والورش الصناعية فيها 160 ، وهذا إن دل فإنما يدلُ على المصاعب التي يلاقيها أصحاب البلاد الأصليون مقابل صمودهم وبقاءهم في بلادهم …


أما أبرزُ معالم المدينة فهي


- كنيسة البشاره

- الجامع الأبيض

- مسجد السلام

- كنيسة القديس يوسف

- المسكوبيه

- السرايا العثمانيه

- مطحنة الجليل ( البابور )

ونترككم الأن مع صورٍ للمدينة ومعالمها

http://img143.imageshack.us/img143/310/59621541.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/8232/21955689.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/9830/80516562.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/3883/54344307.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/9669/55869335.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/3816/nazareth6x9web.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/6501/20523651.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/7784/45678856.jpg

http://img143.imageshack.us/img143/3756/69324828.jpg

و الى لقاء جديد باذن الله

دمتم بود

الفارس
29-09-2009, 03:30 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبه ، وأهلاً وسهلاً ومرحباً بكم أجمعين مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، ومدينتنا اليوم هي مدينة
.



طـــبــــريــــا
.
.
مدينة البحيره
.
.

قامت مدينة طبريا على أنقاض مدينة الرقة العربية الكنعانية القديمه ، على يد الحاكم الروماني هيرودوس أنتيباس في أوائل القرن الأول للميلاد وتحديداً في عامه العشرين ، وقد سُميت بإسم طبريا إكراماً للإمبراطور الروماني طيباريوس قيصر الأول ، وقد كانت المملكة اليهودية قائمةً في فلسطين حينها وتحت رعاية الإمبراطورية الرومانيه ، ولما أعلن اليهود التمرد على الإمبراطورية رفض أهل طبريا الإنضمام للتمرد وحافظوا على تبعيتهم للإمبراطوريه ، وبعد أن قضى الرومانييون على التمرد ودمروا القدس وأهلها أكرموا أهل طبريا بسبب ولائهم لهم ، فأصبحت طبريا مركزاً مهما لتجمع اليهود في فلسطين وكُتبت فيها الكثير من كتب الديانة اليهودية المحرفة مثل التلمود و الميشناه …


وقد إهتم هيرودوس بالمدينة كثيراً وأقام فيها قلعةً حصينةً لأنه رأى أن المدينة هي الموقع الإستراتيجي والوحيد للدفاع عن بحيرة طبريا ، وبنى فيها الكثير من الحمامات الرومانية الشهيرة كذلك ، وأستمر الحال على ذلك إلى أن وصل الفتح الإسلامي إلى المدينة بقيادة الصحابي الكبير شرحبيل بن حسنه في عام 13 للهجره والموافق لعام 834 للميلاد في عهد الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب ، وأصبحت المدينة عاصمةً لجند الأردن واستقرت فيها العديد من القبائل العربية منذ ذلك الحين ..

وفي أثناء الحملات الصليبية على البلاد قام القائد الصليبي تنكرد بإحتلال المدينة وتحصينها لتكون مركزاً لعملياته في المنطقه ، ولكن القائد الفاتح صلاح الدين الأيوبي تمكن من إستعادة المدينة من جديد بعد إنتصاره على الصليبيين في معركة حطين ، وعاد الصليبيون في حملتهم الثانية على البلاد لإحتلال المدينة وإن كانت المدينة قد قدمت إليهم كعربون صداقة من صاحب دمشق الصالح إسماعيل كما فعل مع مدينة بيسان القريبة منها بهدف مساعدته في القضاء على الصالح ايوب في مصر و الناصر داوود في الأردن ، وكان ذلك في عام 1240 للميلاد ..

وبعد ذلك بسبع سنوات تمكن المسلمون من إستعادة المدينة من جديدٍ في عهد المماليك ، ولكن المدينة فقدت الكثير من عمرانها جراء ما مرّ عليها من حروبٍ ودمارٍ إثر الهجمات الصليبية و المغولية عليها ، فقلت أهميتها وحلت مكانها مدينة بيسان و حطين …

وفي عام 1517 إنتقلت الأمور في المدينة إلى يد العثمانيين وقد تبعت المدينة حكم والي صيدا انذاك ، وقد أصبحت بعد ذلك مركزاً لقضاء طبريا والذي كان احد أربعة أقضيةٍ مكونةٍ لقضاء عكا ، وفي عام 1799 تمكن نابليون من إحتلال المدينة أثناء حملته على الشرق ، إلى أن انسحب من البلاد بعد هزيمته على أسوار عكا ، فخضعت المدينة للحكم المصري وعادت للإزدهار من جديد ، فأصلحت الحمامات فيها وبدأ الزوار بالتوافد إليها للإستشفاء بمياهها المعدنية والإستجمام ، إلى أن ضرب المدينة زلزالٌ ضخمٌ سبب دماراً هائلاً للمدينة في عام 1837 مما أدى إلى تراجعها قروناً إلى الوراء ، ولكن هذا لم يمنع اهلها من التشبث بها والعمل على إعادة إعمارها من جديد …

وبعد الإنتداب البريطاني على البلاد وجه اليهود نظرهم للمدينة نظراً لموقعها ولخصوبة أراضيها ولأنها تطل على بحيرة طبريا المصدر الأكبر للمياه العذبة في فلسطين ، وقد أقامت سلطات الإحتلال الكثير من المستعمرات في المدينة ومن ثم قامت بهدم كافة القرى العربية فيها وحولتها إلى متنزهاتٍ وحدائق ومنتجعاتٍ سكنيةٍ يهوديه ، وقد كانت تضم قبل ذلك 26 قريةً عربيةً هي



الدلهمية ، كفر كما ، كفر سبت، خربة الوعرة السوداء ، لوبيا، معذره، المغايره ، المنصورة ، المجدل ، المنار ، ناصر الدين، نميرن، غور أبو شوشة ، حدثا ، الحمة ، الشملية السمراء ، الطابعة، الشجرة ، العبيدية عولم ، ياقوق ، نقيب ، حدثا ، سمخ ، عيلبون .




وقد أقامت سلطات الإحتلال سدوداً ومراكز توزيعٍ للمياه في البحيرة ونقلت مياهها إلى كل أرجاء فلسطين أو ما يعرف بدولة إسرائيل ، وهي تتحكم في وصول المياه إلى الفلسطينيين في الضفة أيضاً حيث توصل المياه إليهم يوماً وتقطعه عنهم شهراً كما تشاء وآنى تشاء …
تقع المدينة في الشمال الشرقي لفلسطين على الضفة الغربية لبحيرة طبريا المسماة بإسمها ، وتنخفض البحيرة عن سطح البحر بمقدار 213 متراً حيث تعد ثاني أخفض مسطحٍ مائي عن مستوى سطح البحر بعد البحر الميت و اخفض بحيرةٍ عذبة عن مستوى سطح البحر في العالم ، وتتميز المنطقة بخصوبتها و كثرة الأمطار فيها و توافر المياه العذبة سواءٌ من الآبار أو من البحيرة نفسها ، لذا فقد إزدهرت الزراعة في المدينة منذ القدم وبخاصةٍ زراعة الحبوب و الحمضيات ، كما إشتهرت المدينة بصيد الأسماك من البحيرة حيث تبلغ مساحة البحيرة نحو 167 كيلومتراً مربعاً وبالتالي تعد مرتعاً مهما لأسماك المياه العذبة أمثال البلطي و الشبوط ، كما وتشتهر المدينة بالسياحة كما ذكرنا نظراً لجمال الطبيعة و البحيرة و تواجد المياه المعدنية الحارة فيها كذلك ، ويبلغُ عدد سكان المدينة ما يقارب الـ 50 ألف نسمةٍ اليوم معظمهم من اليهود ، كما تبلغ مساحتها ما يقارب الـ 2750 كيلومتراً مربعا …
اما أبرز معالم المدينة فهي
الجامع الكبير وقد بني على يد الظاهر الزيداني في القرن الثامن عشر للميلاد
جامع الجسر
اسوار المدينة الرومانية القديمه
الحمامات المعدنية القديمه قرب المدينه
ونترككم الأن مع أهم صور المدينة ومعالمها




صور قديمه للمدينه


http://img8.imageshack.us/img8/5876/87966561.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/440/40629570.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/9906/18328981.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/5629/67265784.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/2747/83778522.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/4866/91798504.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/2120/36609605.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/3986/75035552.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/4708/72614460.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/1547/36530584.jpg

الفارس
29-09-2009, 10:11 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

http://img246.imageshack.us/img246/138/76571256.jpg

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبه ، وأهلاً وسهلاً ومرحباً بكم من جديدٍ مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، وهذه المرة موعدنا مع مدينة
.
.



بـــيـــســـان
.
.
جــنــةُ فــِــلــســطــيــن
.
.
بيسان مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيةٌ كنعانيه ، وتُعد من أقدم المدن في فلسطين حيث أن تاريخها يعود إلى ما قبل عام 4000 قبل الميلاد كما أثبتت الحفريات في موقع تل الحصن في المدينه ، وإسمها الكنعاني الأصلي كان بيت شان ويعني بيت الإله شان أو بيت السكون أو بيت الألهه ، وعُرفت في بعض الأحقاب الزمنية بإسمٍ أخر هو نيسا ، وبعد إحتلال الإسكندر الأكبر للبلاد أثناء حملته على الشرق سُميت المدينةُ بإسم سكيثوبوليس ، وفي العصر الروماني أصبحت بيسان أو سكيثوبوليس حيث كانت لا تزالُ تحتفظ بهذا الإسم حينها إحدى مدن حلف الديكابوليس العشره ، اما في العصر البيزنطي فقد تم بناء ديرٍ في المدينة وتصبح عاصمة إقليم شمال فلسطين قبل أن يهجرها أهلها بعد زلزالٍ مدمرٍ ضربها ، لتعود وتزدهر من جديدٍ بعدها في العصور الإسلامية وخاصةً في عصر المماليك و العثمانيين …




وقبل هذا كله ، وقعت المدينة لفترةٍ في حكم المصريين حيث ذُكرت في قائمة إنتصارات تحوتمس الثالث ، وقد كانت المدينة مركزاً للفراعنة بعد ذاك في بلاد الشام في عهد الأسرتين المصريتيين الثامنة عشر والتاسعة عشر ، وهنالك عددٌ من الآثار الفرعونية في المدينة والتي لا تزال ظاهرةً للعيان إلى هذا الحين …

كانت المدينة تتمتع باهميةٍ كبيرةٍ في أغلب الأوقات ولدى الكثير من الأمم التي مرت بها ، فلقد كانت مركزاً تجارياً مهماً وكانت في العهد الروماني زعيمة مدن حلف الديكابوليس ، وقد وصل الفتح الإسلامي إلى المدينة في عام 13 للهجره والموافق لعام 634 للميلاد في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه على يد قائديه شرحبيل بن حسنه و عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، وقد أحتلت المدينة من قبل الصليبيين أثناء حملتهم على البلاد على يد القائد الصليبي تنكرد ، قبل أن يعود الفاتح صلاح الدين لتحريرها من جديدٍ عام 582 للهجره والموافق لعام 1187 للميلاد ، وأعاد الصليبييون إحتلالها من جديدٍ في حملتهم الثانية على البلاد وبعد أن تنازل الصالح إسماعيل صاحب دمشق عنها لهم كعربون صداقةٍ وولاء مقابل دعمهم له في حربه ضد الصالح أيوب في مصر و الناصر داوود في الأردن قبل أن يتمكن المسلمون من إستعادتها مجدداً وهذه المرة في عهد المماليك وعلى يد الظاهر بيبرس عام 1226 للميلاد ، ومن ثم إنتقل زمام الأمور في المدينة وفي البلاد عموماً إلى العثمانيين عام 1516 للميلاد وإستمر الحال على ذلك حتى عام 1918 للميلاد حين إحتلها البريطانيون ومن بعدهم الإسرائيلييون في نكبة عام 1948 للميلاد …

تقع بيسان في القسم الشمالي من فلسطين على الجانب الفلسطيني من الغور ، بين أقضية كلٍ من طبريا و الناصره و نابلس و جنين ، وتبعد عن الأخيرة مسافة 33 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي حيث تُعد أقرب مدن الضفة الغربية إليها ، كما وتبعدُ عن القدس ما يقارب الـ 127 كيلومتراً ، وتبلغُ مساحة مدينة بيسان 28957 دونماً من أصل 255029 هي مساحة قضاء بيسان ككل ، ويبلغ ُ عدد سكانها ما يقارب الـ 20 ألف نسمةٍ معظمهم من اليهود بوجود نسبةٍ عربيةٍ بسيطةٍ في المدينه …



ومن اهم معالم المدينة اليوم

موقع روماني أثري يضم سوراً رومانياً وأعمدةً ومسرحاً وميدان سباق

تل الحصن والذي يضم تسع مدنٍ أثريةٍ أقدمها فرعونيةٌ وأخرها إسلاميه

ثلاثةُ تماثيل فرعونيه للفرعون سيتي الأول والفرعون رمسيس الثاني و رمسيس الثالث

تل الجسر

خان الأحمر

تل المصطبه



وأترككم الأن مع صورٍ للمدينة ومعالمها كما هي العاده



http://img246.imageshack.us/img246/1603/34074846.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/584/80727949.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/8240/89775062.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/9590/72450706.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/9382/51770673.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/8052/36681909.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/5077/72921410.jpg

http://img246.imageshack.us/img246/5179/53001053.jpg

مها
30-09-2009, 01:54 PM
http://up2.up-images.com/up//uploads2/images/hosting-f8617e1360.gif
خارطة المجدل عسقلان قبل النكبة

http://up2.up-images.com/up//uploads2/images/hosting-ba2518feb8.jpg
صورة لمسجد المجدل عسقلان في الستينات

المجدل (مدينة فلسطينية )
الموقع والتسمية

تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط على بعد 21 كم شمال مدينة غزة عند التقاء دائرة 31و40 شمالا وخط طول 34و35 شرقاً، وقد كانت على مدى تاريخها الطويل ذات شأن اقتصادي بسبب مينائها البحري وموقعها الاستراتيجي القريب من الحدود المصرية ومواجهتها للقادمين من البحر تجارا وغزاة، وقد كانت منذ القدم محطة هامة من سلسلة المحطات الممتدة على طول السهل الساحلي الفلسطيني، حيث اعتادت القوافل التجارية والحملات العسكرية المرور بها للراحة والتزود بالمؤن . وفي العصر الحديث أصبحت محطة هامة لخط سكة حديد القنطرة حيفا، كما يمر بها الطريق المعبد الرئيسي الذي يخترق فلسطين من الجنوب إلى الشمال على طول الساحل .


عرفت مدينة عسقلان باسم اشقلون Aseckalon منذ أقدم العصور التاريخية، وقد ظهر اسمها مكتوبا لأول مرة في القرن التاسع عشر في الكتابات الفرعونية، كما ظهرت في رسائل تل العمارنة المصرية التي تعود إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، واستمر حتى العصر الهليني 232 - 64 ق.م . إلى إن تحول إلى اشكلون واستمر حتى الفتح الإسلامي، وورد كذلك في كل المصادر التاريخية . أما لفظ عسقلان فطبقا لما ورد في لسان العرب يعني أعلى الرأس كما جاء فيه إنها بمعنى الأرض الصلبة المائلة إلى البياض . وقد أورد الأستاذ مصطفى الدباغ أن اسم عسقلان هو عربي كنعاني الأصل بمعنى المهاجرة .


أما المجدل فهي كلمة آرامية بمعنى البرج والقلعة والمكان المرتفع المشرف للحراسة، وفي فلسطين أماكن كثيرة تسمى المجدل منها :
مجدل عسقلان نسبة إلى آثار مدينة عسقلان الملاحقة لها وتميزا لها من أسماء بعض القرى العربية الأخرى التي تحمل الاسم نفسه .



--------------------------------------------------------------------------------

المجدل عبر التاريخ :
تعد مدينة عسقلان من أقدم مدن فلسطين، وقد دلت الحفريات المكتشفة على أنها كانت مأهولة منذ العصر الحجري الحديث في عصور ما قبل التاريخ، لقد عثر على بقايا أكواخ دائرية يتراوح قطرها ما بين متر إلى متر ونصف على شكل أجراس ، كما عثر على أدوات مصنوعة من العظم وأواني حجرية وزينات صدفية وبقايا هياكل حيوانات .
كان الملك الآشوري بلاصر أول من هاجم عسقلان في حملته على فلسطين سنة 731 ق.م. ولم ينته الحكم الآشوري لعسقلان إلا على يد نبوخذ نصر ( 602 – 562 ق.م .) استولى الإسكندر المقدوني على مدينة عسقلان سنة 332 ق.م . وسرعان ما تنافس عليها ورثته في الحكم فخضعت المدينة تارة للبطالمة وتارة أخرى للسلوقيين .
فتحت عسقلان في عام 633م على يد معاوية بن ابي سفيان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.
ومنذ العام 1124م بعد سقوط صور بيد الصليبيين بقيت عسقلان معقلاً وحيداً على الساحل وتصدت لهجماتهم المتكررة إلى أن سقطت بيدهم سنة 1153م .
حررها صلاح الدين الأيوبي عام 1187م من الصليبيين، ولكنهم عادوا واحتلوها مرة ثانية على يد " ريتشارد قلب الأسد " عام 1192م بعد سقوط عكا بأيديهم .
إلا أن صلاح الدين قبل انسحابه من المدينة أمر واليها بهدم المدينة وسورها حتى لا تكون حصناً للفرنجة يقطع الطريق بين مصر والشام .
وبعد هذا بدأ نجم عسقلان في الأفول إلى أن دمرت نهائياً سنة 1270 م على يد السلطان الظاهر بيبرس ، لتسلم الدور التاريخي إلى المجدل التي تقع على بعد 6 كم إلى الشمال الشرقي منها.
المجدل :
مدينة كنعانية عرفت باسم مجدل جاد ومجدل تعني القلعة أو البرج ، وجاد إله الحظ عند الكنعانيين .
تاريخ المدينة :
بدأت المجدل في التوسع أواخر العهد العثماني وبداية الانتداب البريطاني وقد شهدت أحداثا وطنية عززت من مكانتها كمدينة متطلعة إلى المستقبل .
دخلتها القوات البريطانية في 9/11/1917 بعد انتصارها على القوات التركية .
المعارك مع العدو الصهيوني :
تركزت المعارك حول محاور أساسية هي :
1. محور الفالوجا : في محاولة لسيطرة العدو على هذه النقطة لتأمين الإمدادات إلى الجنوب معارك متتالية هزم فيها اليهود واضطروا إلى إلغاء هذا المحور لعبور قوافلهم .
2. محور دوار المجدل : جرت على هذا المحور أهم المعارك وكان أولها معركة المجدل في 17/3/1948 حيث قام المجاهدون بقيادة محمد طارق الإفريقي بتطويق اليهود وهزيمتهم.
وتبعها معركتي جولس الأولى 22/3/1948 والثانية 31/3/1948 وحقق المجاهدون نصرهم وغنموا مصفحتين .
3. محور طريق برير : جرت على هذا المحور ثلاث معارك فشل اليهود فيها واضطروا إلى تحويل طريق القوافل إلى محور دوار كوكبا – برير . إلا أنهم نجحوا في 13/5/1948 في احتلال قرية برير نفسها وارتكبوا بحق السكان مجزرة لا تقل بشاعتها عن مجزرة دير ياسين .

المجدل بعد دخول القوات المصرية :
تقدمت القوات المصرية ودخلت المجدل بتاريخ 21/5/1948 وتابعت سيرها ودخلت اسدود في 29/5/1948 ومن ثم تقدمت باتجاه الشرق ودخلت عراق سويدان والفالوجا ، وبذلك أصبح قضاء المجدل بكامله تحت سيطرة القوات المصرية .
ومن أهم المعارك :
- معركة يدمردخاي ( مستعمرة دير سنيد ) : تمكنت القوات المصرية من السيطرة على المستعمرة وجعلها مقراً لقيادة قواتها في الفترة ما بين 19/5 إلى24/9/1948 .
- معركة اسدود 2-3/6/1948 : منيت القوات الإسرائيلية الغازية بالهزيمة وبخسائر فادحة عندما حاولت احتلال قرية اسدود وكانت المعركة بقيادة العقيد محمد كامل الرحماني .
- معركة نجبا في 2/6/1948 : حاولت القوات المصرية احتلال مستعمرة نجبا ، التي مكنها موقعها الاستراتيجي من التحكم بالطريق من المجدل إلى الفالوجا ولكنها لم تنجح ، وكان لعدم التحكم في هذه المستعمرة تأثير مباشر على مجرى الحرب كلها في قضاء المجدل.
- معركة نيت سانيم 7/6/1948 : تقع هذه المستعمرة في المنطقة الواقعة بين قريتي حمامة واسدود على بعد 8 كم شمال المجدل، وتهدد وجود القوات المصرية في المجدل فتم مهاجمتها والاستيلاء عليها .
- احتلال القوات الصهيونية للمجدل وقراها :
فوجئ الجميع بقبول الدول العربية الهدنة الأولى بدءاً من صباح 11/6/1948 وانتهائها يـوم 8/7/1948 ولقد كانت القوات الغازية في أشد الحاجة إليها حيث استعادت قواها وحصلت على أحدث أنواع الأسلحة البرية والجوية والذخائر .



--------------------------------------------------------------------------------

السكان والنشاط الاقتصادي:
لم تتوفر معلومات عن عدد سكان المجدل قبل احتلالها عام 1948 إلا ان عدد السكان فيها تضاعف في الفترة ما بين 1930 –1945 وقدر سكانها عام 1948 بنحو 13000 نسمة.

وقد مارس سكان المجدل العديد من الأنشطة منها:
الزراعة: فقد ساعد موقع مدينة المجدل وسط بيئة زراعية كثيفة فبلغت المساحة المزروعة في المجدل 42334 دونما لا يمتلك اليهود منها شيئاً وقد زرع سكان المجدل الحبوب والخضر والأشجار المثمرة كذلك زرعت الحمضيات وكروم العنب والفواكه كالتين والخوخ والبرقوق والتوت.

الصناعة: وتعتبر المجدل من أشهر المدن الفلسطينية في صناعة الغزل والنسيج وكانت تعتمد على الأنوال اليدوية التي بلغ عددها عام 1945 حوالي 800 نول ثم دخلت الأنوال الآلية.

التجارة: وقد مارس السكان تجارة الأقمشة المتنوعة محلياً والمنتجات الزراعية وكذلك البضائع المستوردة من الخارج ومن اشهر أسواق المدينة :

سوق الجمعة : يقام يوم الجمعة من كل أسبوع ، يتم فيه تبادل البيع والشراء بين الوافدين إلى السوق من أهل المدينة والقرى المحيطة بها . وينتهي عادة قبيل صلاة الجمعة ، حيث ينصرف الناس إلى الصلاة في المسجد ويقع السوق في جنوب غرب المدينة ، وهو ساحة واسعة تشرف على نظافته وتنظيمه بلدية المجدل ، ويجلب إليه كل ما يريد أهل المجدل وقراها بيعه من منتجات زراعية أو صناعية .

ومنذ إعلان الهدنة الثانية في 18/7/1948 لم تجر أي عمليات عسكرية ذات شأن في منطقة المجدل وتميزت هذه الفترة بوجود الوسيط الدولي برنادوت حتى اغتياله في 17/9/1948 على يد عصابة شتيرن الإرهابية .
وبتاريخ 15/10/1948 بدأت القوات الصهيونية بتنفيذ خطتها العسكرية ( يؤاب ) حيث كان لها ما أرادت واستولت على منطقة المجدل .

النشاط الثقافي :
إضافة إلى أهمية عسقلان التجارية العسكرية وانتعاشها الاقتصادي ، فقد ظهر بين أهلها طوال فترة الحكم الإسلامي علماء اشتهروا بالحديث والفقه والأدب ، وتعود شهرة عسقلان العلمية إلى أبعد من العهد الإسلامي تاريخياً ، فقد ظهر فيها " أكاديمية عسقلان التي أسسها الفيلسوف انطوخيوس العسقلاني في مسقط رأسه ، بهدف نشر الأفضل من آراء الفلاسفة الافلاطونيون والرواقيين، ولتكون مركزاً للإبداع الفني والأدبي في ضوء الفكر الهيليني الذي دخل قبل فتوحات الإسكندر بقليل ، وساعدت السياسة السلوقية على ازدهاره . وكان شيشرون الخطيب الروماني المعروف من أشهر تلامذة أنطوخيوس . ومع دخول عسقلان في الإسلام ، ومنذ أواخر القرن الأول الهجري ، نمت الحركة العلمية فيها واتجهت إلى علم الحديث ، وظهر فيها مدرسة من حفاظ الحديث اشتهر منهم :


أبو بكر إبان بن صالح بن عمير القرشي ، الذي ولد سنة 60 هـ – 680 م وتوفي في عهد هشام بن عبد الملك . وعمر بن محمد بن يزيد بن عبد الله بن عمر المتوفي سنة 150 هـ – 768م وداود بن الجراح في أواسط القرن الثالث الهجري . ومحمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني سنة 329 هـ – 922 م ، من رواة الحديث والحفاظ في فلسطين وعاصر الفترة الطولونية ، وكان من أواخر الرجال الذين أعطتهم عسقلان . وأبناء أبي السري العسقلاني : الحسين ومحمد ولدا المتوكل بن عبد الرحمن بن حسان الهاشمي بالولاء في أواخر القرن الثاني واواسط القرن الثالث الهجري .
وأما في العهد الفاطمي ، ومع نهاية القرن الثالث الهجري ، فقد خبت مدرسة الحديث هذه ، لتعطي دوراً لبروز مجموعة من الأدباء والشعراء ، أشهرهم الأديب الشاعر أحمد بن مطرق العسقلاني ، صاحب المصنفات في اللغة والأدب، و المفضل بن حسن بن خضر العسقلاني ( في عهد الوزير بدر الدين الجمالي ) . والأديب أبو علي حسن بن عبد الصمد بن أبي الشخباء العسقلاني الذي قتل سنة 486 هـ . وكان من كبار موظفي الرسائل ولقب بالمجيد ذي الفضيلتين .
أما في قبل عام 1948 فقد ضمت المجدل ثلاث مدارس وهي :
مدرسة المجدل الثانوية : جنوب شرق المدينة ، وهي مدرسة ابتدائية ثانوية كان بها حتى السنة الثانية الثانوية ، والمرحلة الثانوية فيها تضم أبناء المجدل و أبناء القرى المجاورة ، ممن أنهوا تعليمهم الابتدائي في قراهم ، وكانوا الأوائل في تحصيلهم . وتفتخر المدرسة بأنها خرجت خيرة الشباب المتعلم في منطقة المجدل ، والذين برز الكثير منهم في مختلف فروع العلم والمعرفة . وتفتخر المجدل بأنها كانت من أوائل المدن الفلسطينية التي نشأت بها مدرسة للبنات تعلم فيها بنات المدينة .
مدرسة الجورة الابتدائية : في البداية كانت ملحقة بمسجد عبد االملك بن مروان وسط القرية ، وكانت عبارة عن غرفتين وبها معلم واحد للمرحلة الابتدائية ، إلا أنه منذ 1929 م أنشئت مدرسة جديدة بظاهر القرية قرب مشهد الحسين وهي مدرسة ابتدائية كاملة ( بها الصف السابع الابتدائي ولا تزال بقاياها حتى اليوم .

الحياة الاجتماعية :
تتداخل الحياة الاجتماعية لمدينة المجدل تداخلاً مباشراً مع القرى المحيطة بها ، وندر أن تجد قرية لا يرتبط أهلها وأهل المجدل بعلاقة المصاهرة أو امتداد الأسر الموجودة في المدينة . وتكاد تشكل المجدل والقرى المحيطة بها وحدة اجتماعية واحدة ، يشارك أهلها بعضهم البعض الآخر السراء والضراء ، وتبدو هذه الوحدة الاجتماعية أكثر ما تبدو في الضراء . عندما تصاب أسرة من الأسر بمكروه أو بعزاء ، إذ يكون عزاؤها عزاء المجدل وقراها جميعا . وقد تظهر الفوارق المالية في مجتمع مدينة المجدل إذ ظهر في المدينة أكثر من ثري على مستوى فلسطين كلها إلا أن الفوارق الاجتماعية تختفي في العلاقات العامة تماماً ، ويعامل الناس بعضهم البعض الآخر على مستوى واحد ،ولا وجود لنعرات أسرية أو طائفية في المنطقة ، ويتمتع المجتمع باحترام الوجهاء له ، كما يتمتع هؤلاء بطاعة المجتمع لهم . مما يدل على الثقة المتبادلة والحرص على المصلحة العامة . وظهر إثر ذلك التكاتف واضحاً أمام الغزوة الصهيونية ، عندما لم تسجل حادثة بيع ارض واحدة ، لأي مؤسسة صهيونية من سكان المجدل وقراها ، كما ظهر واضحاً في أسلوب النجدات ضد الهجمات الصهيونية على أي قرية أو موقع ، الذي نفذه سكان المجدل وقراها في حرب 47/48 . ورغم التشتت الذي حدث في عام 1948 م إلا أن هذه العلاقات لا زالت قائمة حتى اليوم .


ويكاد سكان المجدل وقراها يتوحدون في الملبس والمأكل والسلوك والمناسبات الاجتماعية ، فالمرأة سافرة الوجه ، ترتدي ثوباً طويلاً أسود به خطوط طويلة ملونة حتى أخمص قدميها من صناعة المجدل غالباً ، وقد يكون من خيوط الحرير أو القطن ،ولأثواب النساء مسميات حسب الخطوط الطولية الملونة في الثوب. فإذا كان الخط الطولي أحمر سمي الثوب " جلجي" وإذا كان خطان متوازيان أحمر وأخضر سمي " جنة ونار " ، أما الزي الرسمي للمرأة في المناسبات وبخاصة الشابات فهو الثوب الشمالي " وهو قطعة من القماش الحرير الأسود مطرز بخيوط من الحرير وبأخذ التطريز أشكالا متعددة : الكف والخنجر، .. الخ " وترتدي على رأسها منديلاً مخططاً يغطي كتفيها أو شاشة بيضاء او منديلاً مطرزاً بالخرز في المناسبات وتربط وسطها بحزام من القماش الحريري أو القطني .


أما الرجل ، فيرتدي القمباز ( الدماية ) والساق ( الجاكيت الطويل ) أو الجاكيت القصير ، وهو من الصوف في الشتاء ومن الحرير أو القطن في الصيف، ويضع على رأسه( الكوفية ) الحطة البيضاء والعقال الأسود .
وفي الأوقات العادية يرتدي الرجال القميص والشروال ، وهو امتداد للشروال التركي من الصوف أو القطن أو الحرير ، ويضع بعض الرجال وبخاصة المتقدميٍن في السن عمامة من الأغباني الحرير ، تلف حول طربوش ، أو لفة عادية من الحرير أو القطن حول طاقية بيضاء تغطي الرأس .



--------------------------------------------------------------------------------

معالم المدينة
ولقد تعرضت المجدل عسقلان إلى أعمال التخريب وذلك نتيجة الحروب والمعارك المستمرة التي كانت تدور على أراضيها ومن أبرز حوادث التدمير ما قام به القائد صلاح الدين الأيوبي من تدمير للمدينة لدواعي عسكرية واستراتيجية وفقا للمصالح العليا للمسلمين التي رآها ضرورية ورأيي في تخريب عسقلان قضاء من الله لا راد له بقوله " والله لئن افقد أولادي كلهم احب إلى من أن اهدم حجرا واحدا ولكن اذا قضى الله بذلك و عينه لحفظ مصلحة المسلمين طريقاً فكيف أصنع ؟؟ " ثم دمرت في عهد السلطان الظاهر بيبرس ليبزغ نجم مدينة المجدل بعد ذلك . أما معالمها الباقية فلا يوجد سوى مسجد عبد الملك بن مروان وهو بدون مئذنة وبناء عسقلان القديم


تعتبر عسقلان من المواقع الأثرية التي تتمتع بطبقات أثرية متتالية تدل على عهودها المختلفة. وهو أمر يؤكد أن موقع المدينة لم يتغير على مدى العصور المتعاقبة ، سكنته أمم بعد أخرى. ويعود ذلك إلى ما تتمتع به من موقع بحري استراتيجي ،ومن مناخ معتدل، ومن منطقة محيطة بها يسهل على الإنسان استغلالها للزراعة لتوفير قوته الضروري .
أما أهم المكتشفات الأثرية حسب العصور التاريخية والتي ذكرتها مصادر الحفريات حتى اليوم فهي :
1- العصر الحجري الحديث :
أدوات مصنوعة من العظم ، أواني حجرية ، وتأت صدفية ، ودلائل مباشرة على استئناس الإنسان لحيوانات مثل : الثور والماعز والضأن .
2- العصر البرونزي الحديدي :
تم إعادة بناء البلدة ، وتم اكتشاف أواني من الالابستر يعود تاريخها إلى الأسرة التاسعة عشر الفرعونية ، وبقايا تمثال من البازلت بكتابات هيروغليفية ، مما يدل على وجود العلاقات مع مصر . كما تم اكتشاف نقش في 1936-1937 م يدل على وجود علاقة بين البلدة وجزيرة قبرص في هذا العصر .
3- العصر الروماني والهيليني :
كثرت المكتشفات الأثرية التي تعود إلى هذا العصر وأهمها :
- مجلس المدينة ( بوليترون ) على شكل صالة مسرحية شبه دائرية طولها 128 متراً مع صفوف من المقاعد ، وأجنحة النصر تزين جوانبها وساحة مجاورة للمجلس يزينها 24 عموداً رخامياً برؤوس كورنثية .
- قبر يتم النزول إليه بثلاث درجات ، عبارة عن غرفة مع عقد دائري مزين بعرائش الكرمة ، على هيئة ميدالية كبيرة ، ويظهر خلال الزينة تمثال نصفي لامرأة ، وكلب يطارد غزالاً . وعرفت في هذا العصر توابيت الرصاص ، واكتشفت بعض المسكوكات التي تعود إليه .
- تم اكتشاف سور شبه دائري يشبه سـور مدينة قيساريــة ، كما اكتشفت كنيسـة قبـطية ( لشهداء المصريين ) يعود تاريخها إلى القرن السابع الميلادي ، وقد قام باكتشافها م. جراين عام 1854 مع حائطين إلى الجنوب الشرقي منها ، وسراديب تنتهي إلى البحر، كما أن هناك العديد من المقامات في المدينة.
وأهم هذه المقامات :
1. مشهد الحسين عليه السلام :
وهو مقام على تل مرتفع جنوب شرق قرية الجورة وجنوب غرب مدينة المجدل ، يشرف على البحر ، وتحيط به منطقة تكثر بها أشجار الجميز والعنب والتوت . وعلى مقربة من الغرب منه تقع جبانة وادي النمل ، وبعدها مباشرة تبدأ أسوار مدينة عسقلان التاريخية .
2. الشيخ عوض :
وهو مقام به مسجد على تل مرتفعة عن سطح البحر ، ويقع مباشرة على البحر تحيط به كروم العنب ، ويبعد حوالي 2 كيلو متر شمال قرية الجورة ، ولا يزال المقام قائماً ، لكنه معرض للخراب بسبب عدم العناية به ، وكان المقام مكان تجمع للزائرين والمصلين الذين ينشدون الراحة والاستجمام في أيام الصيف . وكان المقام يجدد باستمرار وتتم العناية به وبنظافته ، وللشيخ عوض مكانة سامية في نفوس الناس مرتبطة بالصلاح والتقوى ، ولا يستبعد أن يكون أحد الشهداء المرابطين الصالحين ، إلا أن تاريخ حياته ليس معروفاً .
3. إضافة إلى هذين المقامين الرئيسين ، هناك مزارات ثانوية لأناس يعرفهم الناس بصلاحهم وعملهم أهمها :
4. الشيخ برهام في وسط قرية الجورة ، والشيخ محمد في وسط جبانة وادي النمل ، والشيخة خضرة في وسط خرائب عسقلان ، والشيخ نور الظلام وسط المجدل ، والشيخ سعيد والشيخ محمد الأنصاري ، والشيخ محمد العجمي . .



--------------------------------------------------------------------------------

المدينة اليوم :
تعتبر المجدل اليوم من أهم مدن فلسطين الجنوبية حيث تشكل مركزاً صناعياً وزراعياً إذ يوجد بها مصانع للأنابيب والأسمنت وآلات صناعة النسيج والبلاستيك ومركزاً لقياس الإشعاعات النووية ومصانع للأدوات الإلكترونية والطبية والسيارات وأجهزة التبريد والتدفئة والأثاث الخ وهي مركز سياحي يجتذب العديد من السياح لقضاء الإجازات وفيها عشرات الفنادق والمطاعم والحدائق هذا بالإضافة إلى كونها ميناء بحري هام، ولقد قامت إسرائيل بإلغاء اسم المجدل و أطلقت عليها اسم عسقلان "اشكلون".
http://up2.up-images.com/up//uploads2/images/hosting-a7ef7929cc.jpg
المسجد شامخ ينتظر اصحابه

http://up2.up-images.com/up//uploads2/images/hosting-9b722a19ec.jpg
المسجد شامخ ينتظر اصحابه2

http://up2.up-images.com/up//uploads2/images/hosting-9b30db417d.jpg
إحدي البيوت المسلوب في بداية السبعينات

http://up2.up-images.com/up//uploads2/images/hosting-133c4f2e4a.jpg
احدى الدكاكين المسلوبه
وهذا هى بلدى وهى اجمل جزء من فلسطين الحبيبه وانا اعشقك يا فلسطين ويا ارض المجدل وانت دخل القلب والعين
http://www.iron-rain.com/images/ashkelon11.jpg


منتزه في مجدل عسقلان


مجدل الصادق"

من ديوان مشاعل في السنديان
للشاعر: عدنان عصفور

مرسال احمل سلامي وألحان
انثر ورد من شعري "ب" رباها

أحمل مع الدمعات أهي وأحزاني
أكتب "ع " جبالها روحي فداها

"مجدل الصادق" يا جنة الأجنان
يا بعد روحي .. أوصيك إلقاها

مرسال نادي على الأزمان
تعود المعاني بالحب تعلاها

نادي "ع..منجلي" يرد أنا ولهان
"ع" هزوجة حصيدة أنا أهواها

يرد الصخر والورد بكل" الأمكان"
أصوات الأحبة والله منساها

"مجدلي"يا موشحة بالطيب بالريحان
يا من على القران "ف" سماها

فيها النسمة إتطيب الوجعان
جنة عدن يا ناس "م" حلاها

لازم تعود درة الأكوان
ونقبل ترابها وما نرضى سواها

لازم تعود ونغني الألحان
وندعو بصدق الله يحماها

الفارس
30-09-2009, 04:06 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


http://img340.imageshack.us/img340/2786/64470881.jpg


أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم من جديدٍ مع مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، ومدينتنا اليوم هي
.
.

بـــئـــر الـــســـبـــع
.
.
عــروسُ الــنــقــب
.
.
بئرُ السبع مدينةٌ كنعانيةٌ عربيةٌ قديمه ، سكنتها القبائلُ الكنعانيةُ في أول إستيطانٍ لفلسطين ،
وسُميت ببئر السبع نسبةً إلى أبارٍ سبعةٍ قديمةٍ فيها كان يستقي منها البدو الرُحل نظراً لكونها مدينةً صحراويه ،
ويُقال بأنهم سُميت بذلك نسبةً إلى البئر الذي حفره واستملكه سيدنا إبراهيم فيها ،

وأما السبع فترمزُ إلى سبع نعاجٍ قدمها سيدنا إبراهيم إلى زعيم المنطقة الكنعاني حين ذاك أبيمالك كحلٍ لخلافٍ وقع بين رعاتها ،
وقد إزدهرت المدينة في عهد البيزنطين وكانت مقراً لحاميةٍ رومانيةٍ كبيره ، وحين وصل الفتحُ الإسلامي إلى البلاد على يد الصحابي الجليل عمرو بن العاص
عُرفت المدينةُ بإسمه ودُعيت ببلدة عمرو بن العاص حيث أقام فيها قصراً له ، ولكن بسبب قلة الامطار في المدينة
وتحول طرق المواصلات عنها إضمحلت المدينةُ واختفى ذكرها إلى أن أعاد العثمانييون بناءها في عام 1900 للميلاد
بمعاونة مهندسيين ألمانيين ، وجعلوا منها مركزاً لقضاءٍ يحمل إسمها وإستقرت فيها الكثير من القبائل العربية المسلمة حين ذاك ،
وقد كانت المدينة مقراً للجيش العثماني إبان الحرب العالمية الأولى قبل أن تحتلها القوات البريطانية في الـ 31 من تشرين الأول لعام
1917 فكانت بذلك أول مدينةٍ تُحتل من قبل القوات البريطانية إبان الإنتداب على فلسطين ..



في قرار التقسيم عام 1947 وقعت المدينةُ على الحدود بين القسمين على الجانب العربي فيهما ، ولكن الصهاينة أرادوا المدينة ونظموا عملياتٍ لإحتلالها ،
مما حذا بسكانها على تشكيل حاميةٍ للمدينة من الشرطة المحليه و المسلحين البدو المتطوعين من سكانها بقيادة عبدالله أبو سته ،
ودافع المجاهدون عن المدينة ببسالةٍ ولكنهم لم يستطيعوا الصمود أمام الهجمات الصهيونية المنظمة والمستمره والتسليح الكبير الذي كانت تتسلح به ،
فسقطت المدينة في أيديهم في الـ 21 من أكتوبر لعام 1948 ، وقد عملت قوات الإحتلال منذ ذلك الحين على تشريد أهلها
حيث منعت البدو من الإقامة فيها ومن إستصدار رخصٍ للبناء ، ولجأ الكثير من سكانها إلى الخليل التي تحد المدينة من الشمال وإلى الأردن كذلك ،
حيث أن معظم اهلها مقيمون في الأردن حالياً ، ولكن لا تزال الكثير من القبائل البدوية العربية تمر بجوار المدينة يومياً وتحنُ إلى مدينتها ومسقط رأسها المغتصب …
يُقال أيضاً بأن المدينة شهدت الأمر الإلهي لإبراهيم بذبح إبنه ، وقد كان موقع الذبح المقرر على بعد 3 أميالٍ من المدينة قبل أن يُفتدى بكبشٍ عظيم ،
ويقال أيضاً بأن سيدنا إسحاق تزوج هناك وعاش في المدينة معظم حياته ، فهي إذن مدينةٌ أخرى من مدن فلسطين شرفها الله بزيارة وإقامة الخليل وأبناءه فيها ..
جديرٌ بالذكر أن عدد سكان المدينة حالياً يقارب العشرين ألفاً معظمهم من المغتصبين اليهود وإن كان هنالك نسبةٌ لا بأس بها من العرب الصامدين فيها ،
وتُقدر مساحة المدينة حالياً بـ 85 كيلومترٍ مربع ، اما أبرز معالم المدينة فهي



- تل بئر السبع أو تل أبو محفوظ كما يُعرف حالياً وتقع عليه أطلال المدينة القديمه
- بئر إبراهيم
- المسجد الكبير والذي بناه العثمانيون في عام 1906 ومن ثم تحول إلى متحفٍ للمدينة عام 1953 ، وتم إغلاقه مؤخراً خشيةً من إنهياره ..
- السرايا العثمانيه
- محطة القطار العثمانيه
- جامعة بئر السبع أو ما يُعرف حالياً بجامعة بن غوريون



والأن أترككم مع صورٍ للمدينة ومعالمها

http://img340.imageshack.us/img340/9697/21460317.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/6983/22436550.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/4227/23451854.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/6624/63076022.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/5885/25390666.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/3203/88655278.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/1558/21112050.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/8002/71610028.jpg

http://img340.imageshack.us/img340/7740/89160901.jpg

كبرياء رجل
30-09-2009, 10:37 PM
شكرا جزيلا للمعلومات القيمة منك اخى الفارس


ونحن تعودنا منك دوما على كل جديد ورائع

اخى الفارس

طاب يومك ودومتمميزا

الفارس
01-10-2009, 02:26 PM
http://img121.imageshack.us/img121/1202/28401462.jpg


سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير من جديد ، وأهلاً ومرحباً بكم في موعدٍ جديدٍ يجمعنا مع مدينةٍ اخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ،
وهذه المرة سيكون حديثنا عن مدينة
.

.




الــــرمـــلـــه
.

.




عاصمة فلسطين المنسيه
.

.




الرملة مدينةٌ فلسطينيةٌ عربيه تم إنشاؤها في العصر الأموي الإسلامي في عام 716 للميلاد على يد الأمير سليمان بن عبد الملك والذي أصبح لاحقاً
خليفةً للمسلمين وجعل من المدينة عاصمةً له ،
وقد سُميت المدينة بهذا الإسم نظراً للرمال التي كانت تحيط بها ، حيث أنها بُنيت على أرضٍ رمليةٍ قريبةٍ من مدينة اللّد أو ليدا القديمه ، وإزدهرت المدينة وتطورت
سريعاً حتى أضحت في وقتٍ قصير من المدن الرئيسية في العالم الإسلامي تضاهي مدنا مثل بغداد و دمشق حينها ، وقد كان أحد عوامل إزدهارها
هو إهتمام الخليفة بها وكذلك صناعة الأصباغ العالمية التي أشتهرت
بها وكذلك مرور خطٍ تجاريٍ رئيسي يربط بين الشمال و الجنوب بها ، وقد أضحت لاحقاً مركزاً لمقاطعة فلسطين وكان من المدن التابعة لها بيت
المقدس و بيت جبرين و غزه و عسقلان و أرسوف و يافا و قيساريه
و نابلس و أريحا و عمان ، وأضحت المدينة عاصمةً لفلسطين مدة تناهز الـ 400 عام …


ولكن ، إنقلب حال المدينة بعد ذلك بسبب عددٍ من الظروف والنوازل المدمرة التي نزلت بها ، أولها زلزالٌ كبير عام 1033 للميلاد دمر أكثر
من ثلثي المدينة وشرد ألاف السكان من اهلها ، ومن ثم تبعه زلزالان أخران عامي 1068 للميلاد و 1070 للميلاد ، مما دمر الكثير من المدينة ومعالمها وأعادها إلى الوراء عصورا ،
وقد أثرت المناوشات التي جرت بين الفاطميين وأعدائهم كثيراً على المدينة إذ أنها كانت مسرحاً للعديد منها ، وفي عام 1099 للميلاد جاءت الحملة الصليبية
واحتلت المدينة التي كانت فارغةً حينها من أهلها بسهوله ،
وإستطاع الفاتح صلاح الدين الأيوبي بعدها أن يحرر المدينة عام 1177 للميلاد ولكنه لم يستطع التمسك بها حينها ، ومن ثم حررها مجدداً بعد معركة حطين
عام 1178 للميلاد ، وقد شهدت المدينة بعدها مناوشاتٍ
عده بين المسلمين و الصليبيين إلى أن إستطاع المماليك السيطرة عليها وإعادتها إلى حظيرة الدولة الإسلاميه عام 1266 للميلاد ، وجديرٌ بالذكر بانه قد تم إ
حتلال المدينة لوقتٍ قصير من قبل نابليون أثناء حملته على الشرق الأوسط عام 1799 ،
ولكنه عاد وانسحب منها لاحقاً بعد هزيمته في عكا …
دخلت المدينة بعد ذلك كما بقية مدن فلسطين في الحكم العثماني ومن ثم في ظل الإحتلال البريطاني بعد الحرب العالمية الأولى ،
وفي قرار تقسيم فلسطين كانت الرملة واقعةً على الخط الفاصل بين الدولتين المقترحتين حينها ، وبعد قيام الحرب بين الجيوش العربية و الإسرائيلية عام
1948 إستطاع اليهود إحتلال مدينة اللد القريبة من الرمله ، وتوجهوا بعدها لإحتلالها ،
ولكن المجاهدين وأفراداً من الجيش العراقي إستطاعوا صد هذا الهجوم وقتل عددٍ من الجنود الإسرائيليين وتدمير 4 من مصفحاتهم ،
وبعد ذلك عمد الإحتلال إلى السيطرة على القرى المحطية بمدينة الرمله
مما أدى إلى تطويق المدينة وسقوطها بأيديهم في 12 يوليو لعام 1948 …
وقد تم الإتفاق مع قوات الإحتلال عند سقوط المدينة بعدم تهجير سكانها ، ولكن اليهود قاموا بإعتقال 3000 شابٍ من شبان المدينة
وسجنوهم وقتلوا بعضهم وقاموا بعدها بتهجير سكان المدينة حتى لم يبقى منهم سوى ما يقرب الـ 400 فردٍ فقط ، وقُدر عدد المهجرين من المدينة وأبناءهم عام 1997 للميلاد بـ 70 ألف نسمة بحسب وكالة الغوث ،
ومع ذلك عاد الكثير منهم إلى المدينة وسكنوا أحيائها القديمه ، وبعد توقيع إتفاقيات رودس أو ما يدعى بإتفاقية الهدنة عام 1949 للميلاد أصبحت المدينة من حصة إسرائيل ،ورغم أن المدينة تابعةٌ لما يُعرف بإسرائيل حالياً
ورغم تشجيع الصهاينة على الإستيطان فيها إلا أن نسبة العرب فيها لا زالت كبيرةً تساوي ثلث عدد سكانها تقريبا …
تمتد مساحة المدينة على 11854 دونماً أي ما يقابل 12 كيلومتراً مربعاً تقريبا ، وترتفعُ المدينة عن سطح البحر 108 أمتار ،
ويبلغ عدد سكانها ما يقارب الـ 68 ألف نسمةٍ ثلثهم كما ذكرنا سابقاً من العرب …


ومن أهم معالم المدينة حالياً


بقايا قصر سليمان بن عبد الملك
الجامع الأبيض ومئذنته الشهيرة التي بناها المماليك
قبر الفضل بن العباس
مقام النبي صالح
الجامع الكبير


وأترككم الأن مع صورٍ للمدينة ومعالمها

http://img121.imageshack.us/img121/4924/69942165.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/2899/80402272.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/4406/12781486.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/1279/48826913.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/517/93106093.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/4900/23869635.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/5351/44845039.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/9435/44999924.jpg

الفارس
02-10-2009, 02:48 AM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منهُ وبركات
أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبه ، وأهلاً وسهلاً بكم مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين الحبيبة المُحتله ، وهذه المرة سيكون حديثنا عن مدينة


http://img203.imageshack.us/img203/6342/29087186.jpg

.
طـــولـــكـــرم
.
.
جبلُ الكرم
.
.
مدينةُ طولكرم من المدن الفلسطينية القديمة والعريقه ، ويقال بأن أقدم تاريخٍ مسجلٍ للمدينة يعود للقرن الثالث عشر للميلاد ، حيث كانت تقوم مكانها قريةٌ
رومانيةٌ تدعى بيرات سورقا ، وبيرات مثل بيروت والبيرة هي البئر ، وسورق هي المختار ، أي أن إسمها القديم كان البئر المختار ،
ويبدو أن تلك التسمية كانت عائدةٌ لتواجد المياه العذبة بكثرةٍ في هذه المنطقه ،
إلى أن أصل المدينة أقدم من ذلك حيث يعود لعصور الكنعانيين العرب ، ويُستدلُ على ذلك من الآثار والكتابات التي عُثر عليها في
القرى والمناطق المجاورة لها مثل قرية جت كرم مجدليون و جلجال ،
وقد ذكرت المصادر الإفرنجية المدينة بإسم طولكرمي ، وذكرها المقريزي و ياقوت الحموي بإسم طوركرم ، وبقيت تدعى بهذا الإسم حتى القرن الثاني عشر للهجره ،
والطور كما هو معروف هو الجبل الذي ينبت عليه الشجر ،
وبهذا يكون معنى التسمية جبل الكرم وذلك يؤكد لنا من جديدٍ خصوبة أراضي المنطقة وكثرة تواجد المياه فيها ، ومع الزمن تحورت الراء في طور إلى لام لتكتسب المدينة إسمها الحالي وهو طولكرم …
وجديرٌ بالذكر بأن إبن خلدون كان يعتقدُ بأن طولكرم هي ذاتها التي وقعت على أرضها معركة أجنادين الشهيرة بين المسلمين و الروم عام 673 للميلاد ..



وفي القرن الثالث عشر للميلاد إنتقلت المدينةُ إلى سلطة المماليك ، وأقطع الظاهر بيبرس مدينة طولكرم مناصفةً لقائديه
الأمير بدر الدين بيبليك الخازندار و الأمير بدر الدين الشمس الصالحي ..
كانت طولكرم عاصمةً لبني صعب عام 1892 من قبل العثمانيين ، ولكنها بقيت قريةً صغيرة المساحة قليلة السكان حتى ثلاثينات القرن العشرين ،
ومع هذا فقد بقيت المدينة عربيةً خالصةً طوال تلك الفترة ولم يتواجد فيها اليهود إلا في نهاية القرن السابع عشر ،
ومع ذلك لم يتجاوز عدد سكان المدينة منهم الـ 23 في عام 1922 من أصل عدد سكانها البالغ عددهم 3350 ،
وانخفض إلى 18 من أصل 4827 في عام 1931 ، ثم وصل إلى 19 من أصل 8090 في عام 1945 ، أي أن المدينة كانت عربيةً بحتةً إلى ما قبل النكبه ..
بعد نكبة عام 1948 ، نزح الكثير من اللاجئين إلى الضفة الغربية و طولكرم بطبيعة الحال ، وعانت طولكرم كثيراً في تلك الفترة نظراً لأنها تقع على
الشريط الفاصل بين الضفة الغربية وما يدعى بإسرائيل اليوم ، وتم إحتلال المدينة في النكسة عام 1967 وبقية في قبضة اليهود حتى توقيع إتفاقيات أوسلو عام 1993 حيث سُلمت المدينة إلى
السلطة الوطنية الفلسطينيه (وإن كان ذلك شكليا ) وكانت أخر مدن الضفة الغربية التي يتم تسليمها إلى السلطة من قبل اليهود في عام 1995 ،
وأصبحت المدينة بعدها أنشط مدن الضفة الغربية إقتصادياً وأضحت أيضاً مركزاً للترفيه يقصده الفلسطينييون من كل مكان ، وكانت تقام فيها العديد من المهرجانات السنوية ومعارض الصناعات الوطنية إلى أن تم إغلاقها جميعاً إبان الإنتفاضة الفلسطينية الثانيه …
حين اندلعت الإنتفاضة الثانية تعرضت مدينة طولكرم لهجمةٍ شرسةٍ من المغتصبين الصهاينة حيث كانت تشكلُ أحد رؤوس مثلث
الرعبِ بالنسبة إليهم ( طولكرم – قلقيليه - جنين ) مما دمر المدينة إقتصادياً وأدى إلى إغتراب العديد من سكانها إلى دول الخارج للعمل مثل الولايات المتحدة و أوروبا و دول الخليج ،
وأصبحت الأموال التي تصل المدينة من المغتربين هي المصدر الأساسي لرأس المال فيها حيثُ تقدر حركة النقود التي تُرسل من الخارج إلى المدينة بنصف مليون دولارٍ في اليوم الواحد …
تقع مدينةُ طولكرم في منتصف الساحل الشمالي لفلسطين ، وفي شمال الضفة الغربية بجوار قلقيليه و جنين ، وترتفعُ المدينة عن مستوى
سطح البحر من 55 إلى 125 متراً بإختلاف مناطقها ، ومدينة طولكرم هي مركزُ محافظة طولكرم التي تضم بالإضافة إليها 33 قريةً أخرى ،
ويبلغ عدد سكان المدينة ما يقارب الـ 48 ألف نسمةٍ من أصل 178 ألف نسمةٍ
هم عدد سكان المحافظة ككل ، كما وتبلغ مساحتها 32 دونما تقريباً ، وتشتهر طولكرم بزراعة الحمضيات و الزيتون و البطيخ والكثير
من أنواع الخضراوات والفواكه وإن كانت قوات الإحتلال قد صادرت معظم
الأراضي الزراعية لبناء المستوطنات أو لإقامة الجدار العازل ، إلا أن سكانها زرعوا التلال والجبال الوعرة ولم يستسلموا أبدا ،
وتتميزُ مدينةُ طولكرم بكونها تحوي أربع قنواتٍ تلفزيونيةٍ خاصةٍ بها هي محطة طولكرم المركزيه ،
الفجر الجديده ، السلام ، البلاد ، كما وتبرز الرياضة في المدينة حيث تحتوي على العديد من فرق كرة القدم ومن بينها فريقان محترفان احدهما
هو ثقافي طولكرم والحائز على الدوري في الضفة الغربية عدة مرات ،
والأخر هو المركز والذي تأهل لدوري أبطال العرب عام 2007 ومثّل فلسطين دولياً ، وتحتوي المدينة على العديد من المدارس والجامعات مثل جامعة القدس المفتوحه و جامعة فلسطين التقنيه ،
كما وتنتمي إلى المدينة العديد من الشخصيات المهمة نذكر منها عقيلة ملك الأردن ، الملكة رانيا العبدالله ..
هنالك الكثير من الخرب الأثرية التي تحيط بمدينة طولكرم ،
والتي وجدت فيها الكثير من الأثار والكهوف والأواني الفخارية التي تحكي عن تاريخ المدينة وماضيها ،
ومن أشهرها خربة نور شمس والتي وقعت فيها معركةٌ كبيرةٌ بين المقاومين بقيادة عبد الرحيم الحاج البرقاوي والجيش البريطاني أيام الإنتداب البريطاني واستشهد فيها 25 من المقاتلين ،
كما تحيط بالمدينة عددٌ من القرى ، نذكرُ منها



اكتابا - الشعراوية - فرعون - دير الغصون – كـفـر رمـان – صيدا - باقة الشرقية - زيتا - قفين - نزلة عيسى – النزلة الوسطى - نزلة أبو نار – ارتاح - أم خالد - بلعا - خربة بيت ليد – قلنسوة - عنبتا - ذنابة - شويكة - شوفة - عتيل - كفر اللبد – سفارين - كفر جمال



هذا ، ونترككم كما هي العادة مع صورٍ للمدينة ومعالمها

http://img203.imageshack.us/img203/4485/82584253.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/1347/21817373.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/1672/46484351.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/6725/33801596.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/9319/76652630.jpg

الفارس
02-10-2009, 02:48 AM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منهُ وبركات
أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والمحبه ، وأهلاً وسهلاً بكم مع مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين الحبيبة المُحتله ، وهذه المرة سيكون حديثنا عن مدينة


http://img203.imageshack.us/img203/6342/29087186.jpg

.
طـــولـــكـــرم
.
.
جبلُ الكرم
.
.
مدينةُ طولكرم من المدن الفلسطينية القديمة والعريقه ، ويقال بأن أقدم تاريخٍ مسجلٍ للمدينة يعود للقرن الثالث عشر للميلاد ، حيث كانت تقوم مكانها قريةٌ
رومانيةٌ تدعى بيرات سورقا ، وبيرات مثل بيروت والبيرة هي البئر ، وسورق هي المختار ، أي أن إسمها القديم كان البئر المختار ،
ويبدو أن تلك التسمية كانت عائدةٌ لتواجد المياه العذبة بكثرةٍ في هذه المنطقه ،
إلى أن أصل المدينة أقدم من ذلك حيث يعود لعصور الكنعانيين العرب ، ويُستدلُ على ذلك من الآثار والكتابات التي عُثر عليها في
القرى والمناطق المجاورة لها مثل قرية جت كرم مجدليون و جلجال ،
وقد ذكرت المصادر الإفرنجية المدينة بإسم طولكرمي ، وذكرها المقريزي و ياقوت الحموي بإسم طوركرم ، وبقيت تدعى بهذا الإسم حتى القرن الثاني عشر للهجره ،
والطور كما هو معروف هو الجبل الذي ينبت عليه الشجر ،
وبهذا يكون معنى التسمية جبل الكرم وذلك يؤكد لنا من جديدٍ خصوبة أراضي المنطقة وكثرة تواجد المياه فيها ، ومع الزمن تحورت الراء في طور إلى لام لتكتسب المدينة إسمها الحالي وهو طولكرم …
وجديرٌ بالذكر بأن إبن خلدون كان يعتقدُ بأن طولكرم هي ذاتها التي وقعت على أرضها معركة أجنادين الشهيرة بين المسلمين و الروم عام 673 للميلاد ..



وفي القرن الثالث عشر للميلاد إنتقلت المدينةُ إلى سلطة المماليك ، وأقطع الظاهر بيبرس مدينة طولكرم مناصفةً لقائديه
الأمير بدر الدين بيبليك الخازندار و الأمير بدر الدين الشمس الصالحي ..
كانت طولكرم عاصمةً لبني صعب عام 1892 من قبل العثمانيين ، ولكنها بقيت قريةً صغيرة المساحة قليلة السكان حتى ثلاثينات القرن العشرين ،
ومع هذا فقد بقيت المدينة عربيةً خالصةً طوال تلك الفترة ولم يتواجد فيها اليهود إلا في نهاية القرن السابع عشر ،
ومع ذلك لم يتجاوز عدد سكان المدينة منهم الـ 23 في عام 1922 من أصل عدد سكانها البالغ عددهم 3350 ،
وانخفض إلى 18 من أصل 4827 في عام 1931 ، ثم وصل إلى 19 من أصل 8090 في عام 1945 ، أي أن المدينة كانت عربيةً بحتةً إلى ما قبل النكبه ..
بعد نكبة عام 1948 ، نزح الكثير من اللاجئين إلى الضفة الغربية و طولكرم بطبيعة الحال ، وعانت طولكرم كثيراً في تلك الفترة نظراً لأنها تقع على
الشريط الفاصل بين الضفة الغربية وما يدعى بإسرائيل اليوم ، وتم إحتلال المدينة في النكسة عام 1967 وبقية في قبضة اليهود حتى توقيع إتفاقيات أوسلو عام 1993 حيث سُلمت المدينة إلى
السلطة الوطنية الفلسطينيه (وإن كان ذلك شكليا ) وكانت أخر مدن الضفة الغربية التي يتم تسليمها إلى السلطة من قبل اليهود في عام 1995 ،
وأصبحت المدينة بعدها أنشط مدن الضفة الغربية إقتصادياً وأضحت أيضاً مركزاً للترفيه يقصده الفلسطينييون من كل مكان ، وكانت تقام فيها العديد من المهرجانات السنوية ومعارض الصناعات الوطنية إلى أن تم إغلاقها جميعاً إبان الإنتفاضة الفلسطينية الثانيه …
حين اندلعت الإنتفاضة الثانية تعرضت مدينة طولكرم لهجمةٍ شرسةٍ من المغتصبين الصهاينة حيث كانت تشكلُ أحد رؤوس مثلث
الرعبِ بالنسبة إليهم ( طولكرم – قلقيليه - جنين ) مما دمر المدينة إقتصادياً وأدى إلى إغتراب العديد من سكانها إلى دول الخارج للعمل مثل الولايات المتحدة و أوروبا و دول الخليج ،
وأصبحت الأموال التي تصل المدينة من المغتربين هي المصدر الأساسي لرأس المال فيها حيثُ تقدر حركة النقود التي تُرسل من الخارج إلى المدينة بنصف مليون دولارٍ في اليوم الواحد …
تقع مدينةُ طولكرم في منتصف الساحل الشمالي لفلسطين ، وفي شمال الضفة الغربية بجوار قلقيليه و جنين ، وترتفعُ المدينة عن مستوى
سطح البحر من 55 إلى 125 متراً بإختلاف مناطقها ، ومدينة طولكرم هي مركزُ محافظة طولكرم التي تضم بالإضافة إليها 33 قريةً أخرى ،
ويبلغ عدد سكان المدينة ما يقارب الـ 48 ألف نسمةٍ من أصل 178 ألف نسمةٍ
هم عدد سكان المحافظة ككل ، كما وتبلغ مساحتها 32 دونما تقريباً ، وتشتهر طولكرم بزراعة الحمضيات و الزيتون و البطيخ والكثير
من أنواع الخضراوات والفواكه وإن كانت قوات الإحتلال قد صادرت معظم
الأراضي الزراعية لبناء المستوطنات أو لإقامة الجدار العازل ، إلا أن سكانها زرعوا التلال والجبال الوعرة ولم يستسلموا أبدا ،
وتتميزُ مدينةُ طولكرم بكونها تحوي أربع قنواتٍ تلفزيونيةٍ خاصةٍ بها هي محطة طولكرم المركزيه ،
الفجر الجديده ، السلام ، البلاد ، كما وتبرز الرياضة في المدينة حيث تحتوي على العديد من فرق كرة القدم ومن بينها فريقان محترفان احدهما
هو ثقافي طولكرم والحائز على الدوري في الضفة الغربية عدة مرات ،
والأخر هو المركز والذي تأهل لدوري أبطال العرب عام 2007 ومثّل فلسطين دولياً ، وتحتوي المدينة على العديد من المدارس والجامعات مثل جامعة القدس المفتوحه و جامعة فلسطين التقنيه ،
كما وتنتمي إلى المدينة العديد من الشخصيات المهمة نذكر منها عقيلة ملك الأردن ، الملكة رانيا العبدالله ..
هنالك الكثير من الخرب الأثرية التي تحيط بمدينة طولكرم ،
والتي وجدت فيها الكثير من الأثار والكهوف والأواني الفخارية التي تحكي عن تاريخ المدينة وماضيها ،
ومن أشهرها خربة نور شمس والتي وقعت فيها معركةٌ كبيرةٌ بين المقاومين بقيادة عبد الرحيم الحاج البرقاوي والجيش البريطاني أيام الإنتداب البريطاني واستشهد فيها 25 من المقاتلين ،
كما تحيط بالمدينة عددٌ من القرى ، نذكرُ منها



اكتابا - الشعراوية - فرعون - دير الغصون – كـفـر رمـان – صيدا - باقة الشرقية - زيتا - قفين - نزلة عيسى – النزلة الوسطى - نزلة أبو نار – ارتاح - أم خالد - بلعا - خربة بيت ليد – قلنسوة - عنبتا - ذنابة - شويكة - شوفة - عتيل - كفر اللبد – سفارين - كفر جمال



هذا ، ونترككم كما هي العادة مع صورٍ للمدينة ومعالمها

http://img203.imageshack.us/img203/4485/82584253.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/1347/21817373.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/1672/46484351.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/6725/33801596.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/9319/76652630.jpg

الفارس
02-10-2009, 04:12 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركاته
موعدٌ جديدٌ يجمعنا مع مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، ومدينتنا اليوم هي مدينة.

.
http://img203.imageshack.us/img203/5725/35411720.jpg
.


جـــــنـــــيــــــن
..

مدينةُ الأبطال

.

.


جنين هي إحدى مدن الضفةِ الغربيه ، وهي تقع في الطرف الشمالي للضفة بالضبط ، وهي المركز لقضاء جنين ،
وتربط المدينة بين نابلس و العفوله و بيسان من جهه ، وبين نابلس و حيفا و الناصره و القدس من جهةٍ أخرى ..
و جنين مدينةٌ عربيةٌ كنعانيةٌ قديمه ، وقد أسماها الكنعانيون بــ عين جنيم وتعني عين
الجنائن بسبب كثرة ما يحيط بها من الاراضي الزراعية الخضراء وينابيع الماء الغزيره ،
وقد تحور الإسم من قبل العرب لاحقاً إلى الإسم الحالي مشتقاً من الإسم الكنعاني لها وأيضاً من الإسم جنه والذي يعني الأرض كثيرة الخضرة والمياه …



تعرضت المدينة للكثير من الغزوات ومحاولات الإحتلال لجمالها وكثرة ينابيعها ، وتعرضت إلى العديد من الكوارث الطبيعية ومنها زلزالٌ مدمرٌ أتى
عليها بشكلٍ كاملٍ تقريباً ، ووباء الطاعون الذي أتى على كل من فيها حتى ليقالُ بأن الناجي منه كان إمرأةً واحدةٍ فقط ، وكذلك تعرضت للتدمير على يد نابليون حين فشل في إحتلال عكا في
القصة التي ذكرناها سابقاً ، وفي عهد الإحتلال البريطاني قامت الدبابات البريطانية بتدمير معظم مبانيها بعد أن قام أحد
أبنائها وهو علي أحمد أبو عين بقتل قائدٍ إنجليزيٍ يدعى وولترس موفت في عام 1938 كعمليةٍ
إنتقاميةٍ لفعله هذا ، وقد وصلها الفتح الإسلامي في القرن السابع للميلاد وانتقلت بعدها إلى حكم الدولة العثمانية مدة أربعة قرون حتى الإحتلال البريطاني عام 1917 للميلاد …
وتعد جنين المدينة الوحيدة تقريباً التي تم تحريرها بعد إحتلالها عام 1948 في معركةٍ شهيرةٍ دارت رحاها بين
المجاهدين والمقاومين فيها وبين العصابات الصهيونية المسلحه ، حيث إستولى اليهود على معظم المدينة وتحصن
المجاهدون القلة البقية في مبنىً للشرطه إلى أن وصل الدعم لهم من الجيش العراقي بقوةٍ قوامها 500
رجل بقيادة عمر علي يرافقها ما يقارب الـ 100 مجاهدٍ فلسطيني من مناطق مجاوره، وإستطاعوا دحر العصابات
الصهيونية واضطروهم إلى الإنسحاب ، وهنالك في المدينة نصبٌ تذكاري لشهداء الجيش العراقي في تلك المعركه …
وانضمت جنين بعدها مع باقي مدن الضفة إلى المملكة الأردنية الهاشميه ، واستمر ذلك إلى
أن تم إحتلالها مع بقية مدن فلسطين في نكسة عام 1967 ، وقد أعمل اليهود فيها تدميراً وتخريباً
، وقد تقلص عدد قراها جراء هذا الإعتداء من 60 قريةٍ و 17 خربه إلى نحو 19 قريةٍ فقط لا غير ..
وقد كانت المدينة تضم مئات الدونمات من الأراضي الزراعيه ، ولكن الإحتلال صادر معظمها وبنى
عليها عشرة مستوطنات ، واجبر البقية على تحويل أراضيهم الزراعية إلى سكنيه ، وبالتالي أضعف
الزراعة فيها والتي كانت تعد المورد الرئيسي لها ولأهلها ، ومن ثم أضعف التجارة و الصناعة ودمر المصانع
والأسواق ومنع حركة التبادل التجارية بين المدينة وبين بقية المحافظات ، مما أضعف المدينة
وجعلها تعاني الويلات من جراء الإحتلال العسكري والحصار الإقتصادي من شتى النواحي والمجالات ..
كان هذا من العوامل التي ادت إلى تحفيز الشباب الفلسطيني وبخاصةٍ في جنين إلى الجهاد والمقاومه ، وقد تم تطوير
أساليب هذه المقاومة من مجرد الحجر والزجاجات الحارقة إلى التفجيرات والعمليات المنظمة في قلب الكيان الصهيوني ،
فقد كانت جنين تعد معقل القسام ومعقلاً مهما من معاقل المقاومه ، مما حذا بالإسرائيليين
إلى تنفيذ أبشع المجازر في حق أهل المدينة وأهل مخيم جنين أيضاً ، وقد جاءت حملة شارون في ربيع عام 2002 والتي
سميت بالسور الواقي لتمثل أبشع صور المجازر والعنجهية الإسرائيليه ، حيث أستخدمت شتى
أنواع الأسلحة والطائرات والدبابات والصواريخ في قصف مخيم جنين وأهله ، ومُنعت وسائل الإعلام كافةً
من تصوير ما حدث ونقل الصورة للعالم ، وتحركت الأمم المتحده في مشروع بيانٍ لإدانة إسرائيل
وفتح تحقيقٍ دولي ، ولكن سرعان ما تراجع كوفي عنان عن ذلك كما هي العادة وبرر ما حدث بأنه مجرد
إسرافٍ في القوة من قبل الإسرائيليين في مقاومة المسلحين الفلسطينيين ، مساوياً بذلك ما بين الضحية والجلاد …
تبلغ مساحة محافظة جنين ما يقارب 583 كيلومتراً مربعا ، ويبلغ عدد سكان المدينة
حوالي الـ 50 ألف نسمةٍ من أصل 255 ألفاً تقريباً هم عدد سكان المحافظه ، وتضم المدينة أيضاً مخيم جنين
والذي يضم وحده ما يقارب الـ 15 الفاً وإن كان العدد تقريبياً وغير صحيح حيث أن الإحصائيات في المخيمات من قبل وكالة الغوث غير دقيقةٍ ابدا …
تتبع المدينة أربعة بلدياتٍ هي
يعبُد
قباطيه
سيلة الضهر
عرابة
ويحيط بها عددٌ من القرى التي أعيد بناء الكثير منها بعد تدميرها في النكسة وهي
الرامه • منشية العطارى • تعنّك • بير الباشا • العقبة • تلفيت • برقين • عرقة • اليامون •
السيلة الحارثية • كفيرت • الزبابدة • كفر قود • الهاشمية • صانور • الفندقومية • عنزة • الكفير • عابا •
الألمانية • ام التوت • جلبون • دير أبو ضعيف • عرانة • عقابا • جلقموس • مثلث الشهداء • كفر راعي •
فقوعة • الطيبة • كفر دان • المغير • زرعين • رمانة • برطعة • جبع • ميثلون • عين المنسي • اللجون •
سيريس • بيت قاد • الجلمة • مسلية • زبدة • الجديدة • دير غزالة • عجة • عطّارة • صير • رابا • جربا •
أم الريحان • نزلة الشيخ زيد • ظهر العبد • الخلجان • أم دار • الطرم • طورة الشرقية • عانين
أما أهم معالم المدينة فهي
جامع جنين الكبير أو الجامع الكبير : وقد بنته فاطمه خاتون إبنة الملك الأشرف قانصوه الغوري ،
ويعد من أبرز المعالم الدينية في فلسطين كلها ، وهو ذو مساحةٍ كبيرةٍ تقارب الثلاثة دونماتٍ وربع ،
وهو شبيهٌ بمسجد الجزار باشا في عكا ، ويوجد في المدينة مسجدٌ أخر يشابهه يدعى بالمسجد الصغير …
كنيسة برقين الأثريه
تل تعنك : وهو تلٌ يحتوي على أثار مدينةٍ عربيةٍ كنعانيةٍ قديمةٍ ثم إسلاميةٍ لاحقا
دير اللاتين : ويتبع الروم الكاثوليك
نفق بلعمه المائي الأثري : ويقال بأنه يعود للعصر الحديدي
مقبرة شهداء الجيش العراقي في حرب عام 1948 وتقع غرب قرية مثلث الشهداء في جنين والتي سميت تيمناً بهم …
وهذه صورٌ للمدينة ومعالمها


http://img203.imageshack.us/img203/3531/42043345.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/1482/52371615.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/9858/68342066.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/3743/23952594.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/9817/23120471.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/3474/83945639.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/9177/97521377.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/875/34855058.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/7655/47126596.jpg

الفارس
03-10-2009, 03:55 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


http://img8.imageshack.us/img8/3874/99405664.jpg


أسعد الله أوقاتكم بكل الخير ، وأهلاً وسهلاً ومرحباً بكم من جديد


نعود للحديث عن مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين الحبيبة المحتله ، وحديثنا اليوم سيكون عن مدينة
.

.



حــــيـــفــــــا
.

.


المدينة المنسيه
.

.


حيفا هي إحدى مدن فلسطين المحتله ، وتقع في شمال فلسطين وتعد من أقدم مدنها التاريخية وإن كان الكثير من تاريخها يلفه الغموض ، إلا أن الحفريات والدراسات الأثرية والتاريخية وضحت بان المدينة كنعانية الأصل كما هي معظم مدن فلسطين ، وبالتالي فإن أصلها عربيٌ بطبيعة الحال …
وأصل كلمة حيفا غير واضحٍ للكثيرين ، فمنهم من يقول بأن أصل هذه التسمية عبريٌ وبعضهم يقول بأن إسمها غربي نظراً لتعدد الطوائف والجنسيات التي سكنتها عبر الزمن ، ولكن يغلب الظن على أن أصل التسمية عربيٌ ، حيث يرجعون الكلمة حيفا إلى حف بمعنى شاطيء حيث أن حيفا مدينةٌ ساحليه ، أو إلى الحيفة ومعناها الناحيه ، وهنالك مسجدٌ نبويٌ أسمه ذات الحيفة يقع بين المدينة و تبوك ويؤمن الكثيرون بأن هذا هو أصل التسميه …



تأسست المدينة على يد الكنعانيين إذن وبقيت بحوزتهم إلى ان إستطاع الفلسطينييون السيطرة عليها كما بقية مدن الساحل الفلسطيني ، وقد دارت معركة بين الفلسطينيين و المصريين في عهد رمسيس قبل ألفي عامٍ على الميلاد في محاولة منه لإحتلال المدينه ، ولكن النصر كان للفلسطينيين في هذه المعركة وبقيت المدينة بحوزتهم حينها إلى أن جاء الغزو العبري القديم لفلسطين وأصبحت حيفا بحوزة اليهود بعدها ، وقد تعرضت المدينة للكثير من محاولات الغزو بسبب موقعها الإستراتيجي وميناءها المهم وطبيعتها الساحره ، وقد مر عليها الكثير من الغزاة بعد اليهود من بينهم الآشوريون و الكلدانيون و الفرس و اليونانيون و السلوقيون ، إلى أن خضعت في النهاية للحكم المصري عام 104 للميلاد …
وبعد ذلك ، وصل الفتح الإسلامي للمدينة في عهد الصحابي المجاهد معاوية بن أبي سفيان عن طريق قائده الصحابي عمرو بن العاص في عام 633 للميلاد ، وكنتيجةٍ لذلك بدأت القبائل العربية بالتوافد إلى المدينة والإستقرار فيها ، ومن أهم القبائل التي إستقرت في حيفا قبيلة بني عامر في مرج أم عامر ، وقبيلة بن لام في كفر لام ، وبقيت حيفا جزءاً من الدولة الإسلامية طوال العهد الأموي و كذلك العباسي تقريباً ، ولكن ، وفي نهاية العصر العباسي ضعفت سيطرة الخليفة على الدولة الإسلامية المترامية الأطراف وكان هنالك الكثير من حركات الإنشقاق عن الدولة الإسلامية الأم فيما عُرف بعصر الدويلات ، حيث عمد الكثير من الأمراء إلى الإستقلال بمناطقهم وإعلانها دويلاتٍ مستقله ، وإستغل الصليبيون هذا الوضع وهاجموا الدولة الإسلامية بحجة حماية الأراضي المقدسه ، ومع بداية الحملة الصليبية سقطت حيفا في يد القائد الإفرنجي تنكريد في عام 1110 للميلاد …
ثم عاد الفتح الإسلامي بقيادة صلاح الدين والذي طرد الصليبيين من فلسطين ، وبقية المدينة في حوزة المسلمين وإنتقلت في عهد الدولة العثمانية إلى يد العثمانيين في عهد سليم الأول عام 1516 للميلاد …
وفي عام 1868 للميلاد ، إنتقلت بعض العائلات الألمانية للمدينة واستوطنت فيها ، وقد أقامت هذه العائلات مستوطنةً لها في غرب المدينة وأضافت إليها المرافق والخدمات وبنت فيها المدارس والحدائق ، وبالتالي إزداد عدد سكان هذه المستوطنة مما حذا بهؤلاء المستوطنين إلى بناء مستوطنةٍ ثانيةٍ فثالثةٍ ، إلى أن تطور الأمر وتمت إقامة أول حيٍ ألماني على الطراز الحديث في المدينة عُرف بحي كارملهايم في جبل الكرمل …
وبعد خروج بريطانيا منتصرةً من الحرب العالمية الأولى عام 1918 للميلاد ، خضعت فلسطين و حيفا بطبيعة الحال للإنتداب البريطاني الذي مهد للهجرة اليهودية إلى فلسطين عن طريق وعد بلفور المشؤوم ، وإستقرت الكثير من الجماعات اليهودية في المدينة بتشجيع ثيودور هرتزل وتفضيله لحيفا كمكانٍ ملائمٍ للإستيطان ، وطرد المستوطنون اليهود أصحاب الأرض العرب من المدينة ولم يسمحوا إلا لعدد ضئيلٍ منهم بالعودة إليها لاحقا ، حيث دفعوا بحوالي 35 ألفاً منهم إلى الساحل وتم تحميلهم بسفنٍ بريطانيةٍ ونقلهم إلى لبنان ، حيثُ أن أصل 10% من سكان مخيمات لبنان للّاجئين الفلسطينيين من مدينة حيفا ، وقد غادر البعض الاخر إلى الجليل براً والكثيرون إنتقلوا إلى مدينة جنين الفلسطينيه ، وتعد أغلبية سكان المخيمات في جنين من مدينة حيفا كذلك . ولم يبق من السكان العرب والذين كان تعدادهم أكثر من 70 ألف نسمةٍ في عام 1948 سوى 3566 عربياً فقط ، وإن كانت هذه الأقلية تعد الأنشط في مجال النضال السلمي من أجل المطالبة بالحقوق العربية المسلوبة من ضمن ما يُعرف بعرب الـ 48 …
وتضم حيفا عدداً من المساجد و المعالم الأثريه ، ويُعد معبد البهائيين على جبل الكرمل من اهم واجمل معالم المدينة على الإطلاق نظراً لبنائه الرائع وحديقته الغناء ..
وهذه بعضُ صورٍ للمدينة ومعالمها كما هي العاده


http://img8.imageshack.us/img8/5376/71960939.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/7856/91724902.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/3820/34859819.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/1825/40622636.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/9027/10009335.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/5049/21315153.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/7966/haifa4.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/8831/83857265.jpg

http://img8.imageshack.us/img8/2113/72975891.jpg

الفارس
03-10-2009, 04:18 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات


http://img251.imageshack.us/img251/9383/44892381.jpg

نعود وإياكم من جديد لنروي قصة مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين المحتله ، وهذه المرة سيكون حديثنا عن مدينة
.



.
قــــلـــقــــيــلـــيــــه
.



.
تقع قلقيليه في غرب الضفة الغربية على حدود الخط الأخضر مع ما يسمى بإسرائيل ، وأصل المدينة كنعانيٌ عربي وأصل التسمية عائدٌ إلى الجلجالات ، والجلجال في اللهجة الكنعانية يعني الحجر المستدير ، وقد تحورت الجيم مع الوقت إلى قاف فأصبحت المدينة تعرف بإسمها اليوم ،، قلقيليه …
موقع المدينة الجغرافي منحها اهميةً خاصه ، حيث تعد نقطة إلتقاءٍ بين مدن فلسطين في كلٍ من الشمال والجنوب والغرب ، فقد وصلت عكا - حيفا - يافا - طولكرم من الشمال ، وبئر السبع والمجدل وغزه من الجنوب ، ووصلت نابلس من الشرق بيافا من الغرب ، وقد ظهرت هذه الأهمية قديماً حيث كانت المدينة محطة إستراحةٍ للمسافرين بين هذه المدن نظراً للينابيع الكثيرة التي تشتهر بها ، وكذلك كانت إستراحةً ونقطة وصلٍ بين الشام و مصر وبين الحجاج من بلاد الشام و مكة المكرمه ، وهنالك رواياتٌ تقول بأن الخليفة والصحابي عمر بن الخطاب قد إستراح فيها أيضاً في إحدى رحلاته إثناء فتح فلسطين …



وكان لهذا الموقع أيضاً ضريبةً على المدينة والتي كانت دوماً من اكبر المتضررين إبان كل حربٍ او إنتفاضه ، فقد فقدت المدينة جميع أراضيها الزراعية إبان إتفاقية رودس لصالح المغتصبين اليهود ، مما دفع أهلها إلى تسوية الجبال وحرثها وإستصلاح أراضيها للزراعه ، ولكنهم فقدوا هذه الأراضي أيضاً إبان نكسة عام 1967 حيث إستولى اليهود عليها وحولوها إلى مستوطنات ، وقد قام اليهود حينها بتهجير أهلها قسراً وحاولوا حتى محو المدينة عن الوجود حيث توضح ذلك بتصريحٍ لموشي دايان وزير الدفاع الإسرائيلي يومئذٍ حين قال سأحرث قلقيليه حرثاً !!!

وبالفعل دمر الإحتلال أكثر من 70% من بيوت المدينة وأبنيتها ، ولكن إصرار أهل قلقيليه وشجاعتهم المشهود لهم بها طوال الزمان منعت اليهود من إستكمال مخططاتهم ، وعاد أهلها إلى المدينة وتمسكوا بها وإستطاعوا إعادة إعمارها من جديد …


وحديثاً ، صادرت القوات الإسرائيلية أكثر من 80% من مجمل أراضي المحافظة لتطبيق سياسة الجدار الفاصل ، ويعيش أهل قلقيلية بسبب هذا الجدار في سجنٍ كبير لا يمكنهم الخروج منه أو الدخول إليه إلا عبر معبرٍ واحدٍ فقط وبإجراءاتٍ صارمةٍ للغايه ، مما أدى إلى إنقطاع المدينة عن العالم الخارجي بشكلٍ شبه كلي ، وهنالك بعض القرى في المحافظة أصبحت معزولةً عن العالم بأسره فعلاً بسبب هذا الجدار …
وجديرٌ بالذكر بأنه قد حدث في العام 1956 مجزرةٌ في المدينة عرفت بمجزرة قلقيليه ، حيث قصفت المدينة وبيوتها بالمدفعية قبل إقتحامها من قبل الجيش الإسرائيلي ، وراح ضحية هذه المجزرة أكثر من سبعين شهيدا …
مساحة مدينة قلقيليه تبلغ 25.6 كيلومتراً مربعاً من أصل 166 كيلومتراً مربعاً هي مساحة المحافظة التي تحمل ذات الإسم ، وعدد سكان المدينة يقدر بحوالي 48 ألف نسمة من أصل 105 ألاف نسمه وهو عدد سكان المحافظة ككل ، وتشتهر قلقيليه بزراعة الحبوب والخضراوات والفواكه ، ومن أشهر مزروعاتها الحمضيات بأنواعها وإن كانت قد فقدت أكثر أراضيها الزراعية نظراً لسياسة المصادرة التي تحدثنا عنها سابقا ، كما أحترف بعض سكانها عدداً من الصناعات ومن أشهرها صناعة المواد الغذائية وزيت الزيتون والصابون والزجاج ومنتجات الألبان عموما …

تتميز قلقيليه بإحتوائها على كلية الدعوة الإسلاميه والتي تعد الوحيدة في الضفة الغربية التي تقدم خدماتها للطلاب بالمجان ، ويحصل المتعلم فيها على درجة البكالوريوس في الشريعة الإسلاميه ، كما ويوجد في المدينة أيضاً المصنع الوحيد للأطراف الصناعية في الضفة الغربيه ، وهي تساعد في تأهيل المعاقين وفيها الكثير من مدارس تعليم الصم والبكم كذلك …

كما وتحتوي المدينة على الكثير من الأسواق التجارية والمراكز الطبيه ، وهنالك الكثير من المعالم الأثرية فيها أيضاً والتي تعود بأصلها إلى العهد الروماني والإسلامي ، ومن أشهرها


خربة حانوتا : تقع إلى شمال قلقيليه وتحتوي صهاريج للمياه ومدافن منحوتةً في الصخر …
مقام النبي شمعون
مقام النبي الياس : وقد بناه السلطان المملوكي الظاهر جقمق على ضريح النبي


الجامع العمري أو مسجد عمر بن الخطاب
السرايا وعليها شعار الدولة العثمانيه : وقد أصبحت الأن تعرف بمدرسة المرابطين
البرك الرومانيه : وتتكون من ثلاثة بركٍ رومانيةٍ متوسطة الحجم
مسجد حجه : ويعود إلى العهد المملوكي ويقع في وسط قرية حجه في محافظة قلقيليه
وفيها أيضاً حديقة حيواناتٍ تأسست عام 1986 ، وتعد فريدةً من نوعها في الضفة الغربية و قطاع غزه


تحيط بقلقيليه 34 قريةً تتبع المحافظه ، وأسمائها هي


قلقيلية، عزون، عزون عتمة، كفر لاقف، النبي إلياس، عسلة، صير، جيوس، فلامية، حبلة، راس عطية، راس طيرة، عزبة سلمان، المدور، عزبة الأشقر، عزبة الطبيب، مغارة الضبعة، حجة، باقة الحطب، إماتين، فرعطة، كفر ثلث، كفر عبوش، كفر قدوم، كفر زيباد، جيت، عزبة جلعود، جين صافوط، سنيريا، عزون عتمة، بيت امين، واد الرشا، الفندق، الرماضين الجنوبي، الرماضين الشمالي


وأترككم الأن مع صورٍ للمدينة ومعالمها

http://img251.imageshack.us/img251/3951/88921561.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/7150/76407937.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/5674/22877101.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/5301/21522074.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/7410/86166660.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6453/27950707.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/3324/52445791.jpg




وإلى لقاءٍ يتجدد بإذن واحدٍ أحد



دمتم على خير

الفارس
04-10-2009, 01:45 PM
سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات
نعود معكم من جديد لحكايةٍ أخرى عن مدينةٍ جديدةٍ من مدن فلسطين المحتله ، ومدينتنا اليوم هي
.
.
http://img16.imageshack.us/img16/4232/24444074.jpg

نــــــابـــــلــــــــس
.
.
جـــبــلُ الـــنـــار
.
.


تُعتبر نابلس قلب فلسطين حيث أنها تربط الكثير من محافظاتها بعضهاً ببعض ، كما وتعتبر من أكبر مدن فلسطين مساحةً ومن أكثرها سكانا ، وقد تأسست مدينة نابلس في اواسط القرن الثالث قبل الميلاد فهي مدينةٌ قديمةٌ وعريقةٌ أيضاً ، ولقد كان من أسسها هم العرب الكنعانييون كما هو حال باقي مدن فلسطين ، وقد تأسست المدينة القديمة عند المدخل الشرقي للمدينة الحاليه فوق تل كبيرٍ يسمى بتل بلاطه ، وقد أسموها حينها شكيم ويعني هذا الإسم المكان المرتفع ، ومن ثم أصبحت من أهم مدن الكنعانيين العربية يومئذٍ وسكنها العرب الحويون والجرزيون ، وقد تعرضت المدينة للكثير من الغزوات ومحاولات النهب والإحتلال حالها كحال بقية مدن فلسطين الأخرى ، حيث غزاها كلٌ من الفراعنة المصريين و القبائل العبريه و الآشوريين و البابليين و السلوقيين و الفرس و اليونان ، إلى أن وقعت أخيراً بيد الرومان عام 63 قبل الميلاد …



كان موقع المدينة القديمة جميلاً وخلاباً حيث أقيمت على وادٍ لا يزيد عرضه عن ميلٍ واحد وكانت تمتليء بأشجار العنب والزيتون وتصب فيها الكثير من الينابيع التي تسقي مزارع المدينة وجنائنها ، ولكن هذا الموقع كان غير إستراتجيٍ في الحروب والمعارك فلقد جعل الدفاع عن المدينة صعباً حيث أن الغازي يكون في مكانٍ مرتفع والمدافع عنها في بقعةٍ أقل إرتفاعاً ، مما جعلها تسقط في يد الرومان بعد مقاومة الكثير من الغزاة كما بينا مسبقا. ..
وفي العام 69 للميلاد قرر الرومان هدم المدينة بسبب صعوبة الدفاع عنها وبناء مدينةٍ أخرى إلى الغرب منها أسموها نيابوليس والكلمة تعني المدينة الجديده وقد حُرفت الكلمة لاحقاً إلى مسمى المدينة الحالي نابلس ، وقد بنيت المدينة على النظام الروماني من حيث وجود شارعين متقاطعين ينتج عنها أربعة حاراتٍ رئيسيه لا تزال الكثير من مبانيها قائمةً ولا تزال بعض القرى موجودةً وبتسميتها الرومانية مثل حارة قيساريه ..
وفي عام 636 للميلاد وصل الفتح الإسلامي للمدينة على يد الصحابي والقائد المسلم عمرو بن العاص وكان ذلك مباشرةً بعد فتح غزه ، وقد عرفت المدينة في ظل الإسلام الهدوء والإستقرار والتقدم والسلام إلى أن جاءت الحملة الصليبية للبلاد وإحتلت المدينة عام 1099 للميلاد …
وفي عام 1187 للميلاد تم تحرير المدينة من جديدٍ على يد الفاتح صلاح الدين الأيوبي ، وقام بإزالة كل الأثار الصليبية التي أضافها الصليبيون إلى المدينة وأعادها إلى سابق عهدها وتابعت المدينة مسيرتها في الإزدهار والتقدم من جديد ، وقد شهدت المدينة إزدهاراً أكبر في عهد المماليك و الأيوبيين ومن بعدهم العثمانيون إلى أن وقعت في يد البريطانيين بعد هزيمة الدولة العثمانية عام 1917 …
بعد نكبة فلسطين وإعلان دولة إسرائيل على أراضيها عام 1948 أصبحت الضفة الغربية ومن بينها مدينة نابلس جزءاً من المملكة الأردنية الهاشمية عام 1950 ، وتم إحتلالها من قبل اليهود في النكسة عام 1967 بعد ذاك ، وبعدها وفي عام 1995 أصبحت تعتبر إحدى المدن المحررة والتابعة للسلطة الوطنية الفلسطينيه وإن كان ذلك كما هو حال بقية المدن إسماً لا فعلا، ولكن بعد أن تعرضت أثارها القديمة للكثير من التشويه والتدمير على يد الوحشية الإسرائيلية المعروفة بالهمجية واللا إنسانيه …
ترتفع مدينة نابلس عن سطح البحر بمقدار 550 متراً ، وتقدر مساحة المدينة بـ 28.5 كيلومتراً مربعاً من أصل 605 كيلومتراً مربعاً هي مساحة محافظة نابلس ككل ، ويبلغ عدد سكان المدينة 150 ألف نسمةٍ تقريباً من مجموع 350 ألفاً هم عدد سكان محافظة نابلس …
تتميز نابلس بكونها عاصمة فلسطين الإقتصاديه ، فهي تضم المقار العامة لكبريات الشركات الفلسطينية كما وتضم أيضاً سوق فلسطين للأوراق الماليه ، وتشتهر المدينة بالزراعة والصناعة والتجارة على حدٍ سواء ، ومن أشهر صناعاتها الصابون النابلسي المصنوع من زيت الزيتون الطبيعي والمشهور في أنحاء العالم ، وكذلك الحلويات ومن أشهرها الكنافة النابلسيه ، كما تنتج المدينة البلاط والأثاث وتشتهر بمهارة الحجارين فيها ، وتشتهر من الناحية الزراعية بالزعتر النابلسي و البابونج أيضاً ، وبصناعة الأجبان النابلسية الشهيرة بدورها …
كما وتعد نابلس من أغنى مدن فلسطين ثقافياً وأدبياً ، وقد كانت مسقط رأس الكثير من اعلام الشعر والأدب والعلم ، ونذكر منهم إبراهيم طوقان وأخته فدوى طوقان ، وأحد ألقاب مدينة نابلس هو عش العلماء ، كما وتحتوي المدينة أيضاً جامعة النجاح الوطنية الأكبر في الضفة الغربيه ، وكذلك هي مكتبة نابلس الوطنية التي تعد الأقدم والأكبر في الضفه ، كما وفيها متحف القصبة الذي يضم الكثير والعديد من الآثار الرومانية القديمه …
تضم نابلس العديد والعديد من المساجد ، وهي تعد مدينة المساجد في فلسطين حيث يبلغ عدد المساجد في المدينة وحدها دون قراها أكثر من سبعين مسجداً ، منها ما هو قديمٌ وأثري ومنها ما هو جديدٌ وعصري ، ومن أشهر مساجدها
جامع الخضراء الذي يمتد عمره إلى بداية العهد الإسلامي و مسجد جامع التينة و جامع البيك و الجامع الكبير أو الصلاحي الذي كان كاتدرائية و مسجد الساطون و مسجد النصر و المسجد العمري و جامع المساكين و المسجد الحنبلي و جامع الأنبياء و مسجد العامود ..
كما وتضم المدينة العديد من الكنائس والأديرة أيضاً فلقد عُرف عنها التسامح الديني ، ومن أشهر كنائسها كنيسة الأرثذوكس في البلدة القديمه ، ومن أشهر أديرتها دير فنشر و دير اللاتين …
وكان لمدينة نابلس العديد من البوابات القديمة كما القدس زالت معظمها مع التوسع العمراني فيها ، ومن أشهر بواباتها الشرقية و الغربية و بوابة الدير وبوابة الشيخ مسلم ، بوابة إدريس وبوابة البيك وبوابة الحدادين وبوابة الوكاله ..
تضم المدينة أيضاً الكثير من المعالم الأثرية الكنعانية و الرومانية و الإسلامية على حدٍ سواء ، ومن أشهرها :
سبسطيه : وهي مدينةٌ رومانيةٌ أثريه فيها مدرجٌ والعديد من الأعمده ..
شكيم : وهي نابلس القديمة الكنعانيه والتي هدمها الرومانيون وإن كانت بعض معالمها لا تزال قائمةً إلى يومنا هذا ..
المدرج الروماني في نابلس …
ساحة سباق الخيل الرومانية في وسط نابلس …
بئر يعقوب : وهو البئر الذي شرب منه سيدنا المسيح عليه السلام من يد المرأة السامريه ، وقد بني ديرٌ فوقه حالياً ولا يزال يقدم المياه الصالحة للشرب حتى يومنا هذا ..
قبر يوسف : حيث يعتقد أن سيدنا يوسف قد دفن في نابلس ، وإن كان القول الأشهر أن المقام لرجلٍ صالحٍ كان أسمه يوسف وليس للنبي يوسف ، وقد أقام اليهود قداساً عليه وأقاموا بجواره نقطةً عسكريةً أيضاً ولكن سكان نابلس طردوهم بالقوه …
آثار جبل جرزيم : حيث تقبع عليه أثار معبدٍ روماني وكنسية بيزنطيه ومقامٍ إسلامي ..
خان التجار القديم والجديد : ويعود تاريخهما إلى أيام الحكم العثماني …
سرايا الحكم التركي …
الكثير من الحمامات التركية القديمة التي رمم بعضها ويؤمها العديد من السكان حالياً …
جامع الخضراء الذي يعود تاريخه إلى بداية عهد الفتوحات الإسلامية للمدينة وقد تعرض للكثير من عمليات التدمير على يد الصهاينه …
وتحيط بالمدينة الكثير من القرى ، وأشهرها
اجنسنيا، الباذان، برقة، بزاريا، بلاطة البلد، بيت امرين، بيت ايبا، بيت دجن، بيت فوريك، بيتا، تل ، تلفيت، جالود، حجة، حوارة، دوما، دير شرف، دير الحطب، زواتا، سالم، سبسطية، سبسطية الجديدة، طلوزة، عسكر البلد، عصيرة القبلية، عزموط، عصيرة الشمالية، عصيرة القبلية، عورتا، عوريف، عينابوس، قبلان، قريوت، اللُبن الشرقية، الناقورة الجنوبية، نص اجبيل، ياصيد.


وتضم المدينة أيضاً أربعة مخيمات للاجئين وهي
عين بيت الماء ، بلاطه ، عسكر القديم و عسكر الجديد
ويسكن هذه المخيمات أكثر من 40 ألف فلسطيني


ويبقى الأن أن نستعرض وإياكم صوراً للمدينة ومعالمها كما هي العاده

http://img16.imageshack.us/img16/3943/52284472.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/5629/39317346.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/9021/43768105.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/3337/15552568.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/4391/68236722.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/5140/95392760.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/3518/25153400.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/705/27392653.jpg

http://img16.imageshack.us/img16/4825/71838661.jpg

احمد المصرى
04-10-2009, 09:33 PM
السلام عليكم

اخى وحبيبى الفارس انا اسف ممكن يكون تقصير منى عدم تثبيت الموضوع

الان تم تثبيت الموضوع لأكتمال كل مدن الحبيبه فلسطين

لك منى ارق التحيه والتقدير

يلا يا بطل ورينا جمال فلسطين لما تخلص اكمال كل المدن سيتم الاغلا التثبيت احنا لينا كام فلسطين

وكام فارس

الفارس
05-10-2009, 10:13 PM
السلام عليكم

اخي و صديقي احمد المصري

اشكرك اخي على تثبيت الموضوع و لك مني جزيل الشكر



سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات




ننتقل اليوم للحديث عن مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين المحتله ، وحديثنا اليوم هو عن واحدةٍ من أقدم مدن فلسطين التاريخية ألا وهي








يــــافـــــا




عروس فلسطين الجميله ، عروس البحر المتوسط

يافا ، واحدةٌ من أجمل مدن فلسطين والعالم بأسره بسبب موقعها الجغرافي الخلاب على ساحل البحر الأبيض المتوسط ومناخها الرائع ، والإسم ” يافا ” هو إسم عربيٌ كنعانيٌ أصيل إحتفظت به المدينة من أصحابها الأصليين حتى يومنا هذا ، وتعني كلمة يافا بلغة بني كنعان الجمال أو المنظر الجميل ، ويشير الباحثون التاريخيون إلى أن كل الأسماء التي أطلقت على المدينة بأي لغةٍ كانت إنما تدل على معنى الجمال بدورها أيضاً ، وهذا إن دل فإنما يدل على إجماع العالم بأسره والحضارات المختلفة والمتعاقبة على جمال وروعة هذه المدينة كما أسلفنا الذكر سابقا ..




يعود تاريخ المدينة إلى بداية إستيطان الكنعانيين لأرض فلسطين وبناء اورسالم أو القدس ، وميناءها أيضاً قديمٌ بقدمها حيث كان يخدم السفن منذ أكثر من أربعة ألاف عامٍ إلى يومنا هذا ، وإن كان قد تم إغلاقه في وجه السفن الكبيرة عام 1965 إلا أنه لا زال يستقبل القوارب الصغيرة والسياحية كذلك ..

ذكرنا أن المدينة كنعانيةٌ أصيله ، ولقد أثبتت الدراسات على المخطوطات القديمة التي وُجدت في المدينة أو التي وجدت حولها وتتحدث عنها ذلك رغم تعرض المدينة للنهب والتخريب في بعض فتراتها ، وقد كافح الكنعانييون كثيراً القوى الغازية والطامعة في السيطرة على هذه المدينة ذات الموقع الإستراتيجي الممتاز على البحر وذات الجمال والمناخ الرائعين ، وقد تعددت المحاولات للسيطرة على المدينة من نواحٍ عديده ، فالفلسطينييون من البحر والقادمين من جزر بحر إيجه من جهه ، والمصرييون الفراعنة من جهة واليهود القادمون إليها من جهة نهر الأردن من جهه ، وبعد ذلك أصبح شمال المدينة إلى عكا تابعاً لنفوذ الفينيقيين الذين إشتهروا بالقوة البحريه ، واما منطقة الساحل من يافا إلى حدود مصر فقد كانت تحت سيطرة الفلسطينيين مع الإعتراف بالنفوذ المصري الذي كان يسيطر على الملاحة في ميناء المدينة بالإضافة إلى ميناء عسقلان وغزه ، وبعد ذلك وقعت المدينة في يد الفرس حتى جاء الإسكندر المقدوني وهزمهم عام 331 قبل الميلاد وأصبحت المدينة تابعةً لإمبراطوريته العظيمه ودخلت هي وفلسطين بأسرها في العصر الهلينستي ، الذي إمتد حتى عام 63 قبل الميلاد حين إنتقلت مقاليد الأمور في فلسطين إلى الرومانيين ، حيث إستغل الرومان التقاتل بين بطارقة الإسكندر وأرسلوا القائد بومبي في حملة على يافا حيث إستطاع إحتلال المدينة وأصبحت المدينة تابعةً للحكم الروماني من حينها ..

تعرضت المدينة خلال فترة الحكم الروماني لها للكثير من المشاكل وعمليات الحرق والنهب والتخريب ، ولقد كانت أسوء فترةٍ في عمر المدينة بحق ، وكان هذا عائداً للإختلافات التي كانت تقع بين المتنافسين للسيطرة على زمام الحكم في الإمبراطورية الضخمه ، وكذلك بسبب العصابات اليهودية المخربة والعابثه ، وحين إختلف يوليوس قيصر و بومبي ووقعت الحرب الأهلية بينهم إستغل اليهود الفرصة وتحالفوا مع قيصر في غزوه لمصر ، فكان منه ان سمح لهم بالإقامة في يافا مع نوعٍ من السيادة فيها ، فعاثوا فيها فساداً وحاولوا التمرد على الحكم في عام 39 قبل الميلاد ، فأرسل إليهم الإمبراطور أنطونيوس حملة تأديبيةً بقيادة سوسيوس إستطاعت قمع ثورتهم وإعادة يافا و الخليل و القدس إلى سيطرة الإمبراطورية عام 37 قبل الميلاد …

بعد ذلك إستطاعت ملكة مصر كليوبترا السيطرة على المدينة وإعادة الإستقرار إليها إلى نهاية حكمها عام 30 قبل الميلاد ، وبعد ذلك عاد أغسطس قيصر للسيطرة على المدينة وضمها إلى سلطة هيرودوس الكبير الذي قاومه سكانها بشده ، فما كان منه إلا أن أنشأ ميناء قيساريه إلى الشمال من يافا بحيث أثر ذلك على مكانتها وعلى نشاطها التجاري فعادت المدينة بعد ذلك بوقتٍ ليس بطويل إلى سيطرة هيرودوس الكبير ومن بعدها إلى سيطرة إبنه أركيلوس حتى العام السادس قبل الميلاد قبل أن يتم إعلان فلسطين ولايةً رومانيه …

وفي الربع الأول من القرن الرابع الميلادي دخلت المدينة في حوزة البيزنطيين ، وفي عهد الإمبراطور قسطنطين الأول تم إعلان الدين المسيحي الدين الرسمي للإمبراطورية مما أكسب فلسطين بإعتبارها مهد المسيحية مكانةً خاصةً في الإمبراطوريه ، وكذلك كان الحال بالنسبة ليافا التي كان ميناءها هو المكان الرئيسي لإستقبال الحجاج القادمين من انحاء الإمبراطورية لزيارة الأراضي المقدسه …

وفي القرن السابع الميلادي عادت يافا إلى أصحابها العرب الأصليين عن طريق الفتح العربي الإسلامي لها ولمدن فلسطين كافه ، وتميز الفتح العربي عن سواه بكونه لم يكن للتوسع او لنشر النفوذ وإنما لنشر الدين الإسلامي الحنيف و لتخليص الشعوب المغلوبة على أمرها من سيطرة البيزنطيين وحكمهم الغاشم ،وقد توضح ذلك حين لم تتعرض أية مدينةٍ لأي نهبٍ او تدميرٍ أو مجازر في فلسطين وكل المناطق التي فتحها المسلمون ، وأصبحت فلسطين بعد ذلك إقليماً إسلامياً ، ونعمت يافا بفترةٍ من الراحة والإسترخاء والتقدم والإزدهار لم تعرفها من قبل في العصور السابقة التي حولت أرضها إلى ساحاتٍ للمعارك مراراً وتكرارا …

بقيت يافا في ظل الدول الإسلامية المتعاقبة حتى هزيمة الدولة العثمانية وإنهيارها ودخلت بعدها في عهدٍ جديدٍ هو عهد الإستعمار البريطاني والذي أصبح بعد ذلك إنتدابا ، واغتُصبت يافا بعد ذلك من الصهاينة اليهود إثر إعلان الدولة اليهودية على أرض فلسطين التاريخية عام 1948 وضُمت بعد ذلك إلى قضاء تل أبيب او ما يعرف ببلدية تل أبيب – يافا …

يُقدر عدد سكان يافا اليوم بحوالي 25 ألف عربي و 120 الف مغتصبٍ يهودي ، حيث أن المدينة تعد أحد مدن دولة إسرائيل وتقيم نسبةٌ كبيرةٌ منهم فيها ، ولكن لا زالت المدينة تحتفظ بالكثير من معالمها القديمة والإسلامية على حدٍ سواء ، ومنها

المسجد الكبير أو جامع يافا الكبير : ويقع في البلدة القديمة ويتكون من طابقين ويشتهر بضخامته وجمال بنائه ، ويقع بالقرب من نبع ماءٍ يسمى بسبيل المحمودية ويُعرف المسجد به أحيانا …

مسجد حسن بك : يقع في حي المنشية حيث يعتبر الأثر العربي الإسلامي الوحيد في هذا الحي بعد أن قامت العصابات اليهودية بهدم كل ما فيه وطمس الكثير من معالمه …

كنيسة القلعه : وهي من أقدم أثار المدينة ويقع بجوارها ديرٌ تابعٌ للطائفة الكاثولوكيه مع الكنيسه ..

ساحة الساعه : او ساحة الشهداء كما تسمى ايضاً ، وهي ساحةٌ عامةٌ في قلب المدينة تحوي الجامع الكبير وسراي الحكومة والبنوك : ويقوم وسطها برجٌ كبير يحمل ساعةً في أعلاه ، وقد شهدت هذه الساحة الكثير من المعارك مع اليهود والكثير من المظاهرات والتجمعات الشعبية ضد الإستعمار والإحتلال سقط على إثرها الكثير من الشهداء ، ولذا تُعرفُ بساحة الشهداء كما ذكرنا …

ساحة العيد : وهي جزءٌ من المقبرة القديمه ،وتقام فيها التجمعات والإحتفالات في الأعياد ..

المساجد : فبالإضافة إلى المسجد الكبير ، كان هناك جامع الطابية ، وجامع البحر ، جامع حسن باشا ، وجامع الشيخ رسلان ، وجامع الدباغ ، وجامع السكسك ، والذي حولته إسرائيل إلى مصنع للبلاستيك ، وجامع البركة ، جامع حسن بك في المنشية ، وجامع ارشيد ، وجامع العجمي ، وجامع الجبلية …

هذا بالإضافة إلى التلال القديمة الأثرية في المدينه ، والحمامات العثمانية القديمه ، والعديد من الأديرة والكنائس التابعة للعديد من الطوائف النصرانية المختلفه …

تشتهر يافا بالزراعة وبخاصةٍ زراعة الحمضيات ، حيث يتمتع البرتقال اليافاوي بشهرةٍ عالمية قديمة حيث كان يُصدر عن طريق ميناء يافا للكثير من دول العالم ، وتستغل إسرائيل هذه الشهرة حيث تصدر البرتقال إلى كافة أنحاء العالم وتميزه بملصقٍ يحمل الإسم jaffa والذي أصبح علامةً تجاريةٍ مسجله ..

كما تشتهر بالكثير من الصناعات كصناعة الورق و البلاستيك و الزجاج و الصابون ، بالإضافة إلى التجارة نظراً لموقعها المميز كما أسلفنا الذكر ، وإن كانت التجارة قد ضعفت فيها بعد إغلاق المعبر من قبل الإحتلال …

وأترككم الان مع صورٍ للمدينة ومعالمها


صور قديمه للمدينه
http://img251.imageshack.us/img251/7681/59151696.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/9945/75953366.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6076/97368937.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/1337/14098508.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/7790/30906880.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6231/45254004.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/7650/53691410.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/3406/25653404.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/1710/73774157.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6548/82584156.jpg

الفارس
05-10-2009, 10:13 PM
السلام عليكم

اخي و صديقي احمد المصري

اشكرك اخي على تثبيت الموضوع و لك مني جزيل الشكر



سلامٌ من الله عليكم ورحمةٌ منه وبركات




ننتقل اليوم للحديث عن مدينةٍ أخرى من مدن فلسطين المحتله ، وحديثنا اليوم هو عن واحدةٍ من أقدم مدن فلسطين التاريخية ألا وهي








يــــافـــــا




عروس فلسطين الجميله ، عروس البحر المتوسط

يافا ، واحدةٌ من أجمل مدن فلسطين والعالم بأسره بسبب موقعها الجغرافي الخلاب على ساحل البحر الأبيض المتوسط ومناخها الرائع ، والإسم ” يافا ” هو إسم عربيٌ كنعانيٌ أصيل إحتفظت به المدينة من أصحابها الأصليين حتى يومنا هذا ، وتعني كلمة يافا بلغة بني كنعان الجمال أو المنظر الجميل ، ويشير الباحثون التاريخيون إلى أن كل الأسماء التي أطلقت على المدينة بأي لغةٍ كانت إنما تدل على معنى الجمال بدورها أيضاً ، وهذا إن دل فإنما يدل على إجماع العالم بأسره والحضارات المختلفة والمتعاقبة على جمال وروعة هذه المدينة كما أسلفنا الذكر سابقا ..




يعود تاريخ المدينة إلى بداية إستيطان الكنعانيين لأرض فلسطين وبناء اورسالم أو القدس ، وميناءها أيضاً قديمٌ بقدمها حيث كان يخدم السفن منذ أكثر من أربعة ألاف عامٍ إلى يومنا هذا ، وإن كان قد تم إغلاقه في وجه السفن الكبيرة عام 1965 إلا أنه لا زال يستقبل القوارب الصغيرة والسياحية كذلك ..

ذكرنا أن المدينة كنعانيةٌ أصيله ، ولقد أثبتت الدراسات على المخطوطات القديمة التي وُجدت في المدينة أو التي وجدت حولها وتتحدث عنها ذلك رغم تعرض المدينة للنهب والتخريب في بعض فتراتها ، وقد كافح الكنعانييون كثيراً القوى الغازية والطامعة في السيطرة على هذه المدينة ذات الموقع الإستراتيجي الممتاز على البحر وذات الجمال والمناخ الرائعين ، وقد تعددت المحاولات للسيطرة على المدينة من نواحٍ عديده ، فالفلسطينييون من البحر والقادمين من جزر بحر إيجه من جهه ، والمصرييون الفراعنة من جهة واليهود القادمون إليها من جهة نهر الأردن من جهه ، وبعد ذلك أصبح شمال المدينة إلى عكا تابعاً لنفوذ الفينيقيين الذين إشتهروا بالقوة البحريه ، واما منطقة الساحل من يافا إلى حدود مصر فقد كانت تحت سيطرة الفلسطينيين مع الإعتراف بالنفوذ المصري الذي كان يسيطر على الملاحة في ميناء المدينة بالإضافة إلى ميناء عسقلان وغزه ، وبعد ذلك وقعت المدينة في يد الفرس حتى جاء الإسكندر المقدوني وهزمهم عام 331 قبل الميلاد وأصبحت المدينة تابعةً لإمبراطوريته العظيمه ودخلت هي وفلسطين بأسرها في العصر الهلينستي ، الذي إمتد حتى عام 63 قبل الميلاد حين إنتقلت مقاليد الأمور في فلسطين إلى الرومانيين ، حيث إستغل الرومان التقاتل بين بطارقة الإسكندر وأرسلوا القائد بومبي في حملة على يافا حيث إستطاع إحتلال المدينة وأصبحت المدينة تابعةً للحكم الروماني من حينها ..

تعرضت المدينة خلال فترة الحكم الروماني لها للكثير من المشاكل وعمليات الحرق والنهب والتخريب ، ولقد كانت أسوء فترةٍ في عمر المدينة بحق ، وكان هذا عائداً للإختلافات التي كانت تقع بين المتنافسين للسيطرة على زمام الحكم في الإمبراطورية الضخمه ، وكذلك بسبب العصابات اليهودية المخربة والعابثه ، وحين إختلف يوليوس قيصر و بومبي ووقعت الحرب الأهلية بينهم إستغل اليهود الفرصة وتحالفوا مع قيصر في غزوه لمصر ، فكان منه ان سمح لهم بالإقامة في يافا مع نوعٍ من السيادة فيها ، فعاثوا فيها فساداً وحاولوا التمرد على الحكم في عام 39 قبل الميلاد ، فأرسل إليهم الإمبراطور أنطونيوس حملة تأديبيةً بقيادة سوسيوس إستطاعت قمع ثورتهم وإعادة يافا و الخليل و القدس إلى سيطرة الإمبراطورية عام 37 قبل الميلاد …

بعد ذلك إستطاعت ملكة مصر كليوبترا السيطرة على المدينة وإعادة الإستقرار إليها إلى نهاية حكمها عام 30 قبل الميلاد ، وبعد ذلك عاد أغسطس قيصر للسيطرة على المدينة وضمها إلى سلطة هيرودوس الكبير الذي قاومه سكانها بشده ، فما كان منه إلا أن أنشأ ميناء قيساريه إلى الشمال من يافا بحيث أثر ذلك على مكانتها وعلى نشاطها التجاري فعادت المدينة بعد ذلك بوقتٍ ليس بطويل إلى سيطرة هيرودوس الكبير ومن بعدها إلى سيطرة إبنه أركيلوس حتى العام السادس قبل الميلاد قبل أن يتم إعلان فلسطين ولايةً رومانيه …

وفي الربع الأول من القرن الرابع الميلادي دخلت المدينة في حوزة البيزنطيين ، وفي عهد الإمبراطور قسطنطين الأول تم إعلان الدين المسيحي الدين الرسمي للإمبراطورية مما أكسب فلسطين بإعتبارها مهد المسيحية مكانةً خاصةً في الإمبراطوريه ، وكذلك كان الحال بالنسبة ليافا التي كان ميناءها هو المكان الرئيسي لإستقبال الحجاج القادمين من انحاء الإمبراطورية لزيارة الأراضي المقدسه …

وفي القرن السابع الميلادي عادت يافا إلى أصحابها العرب الأصليين عن طريق الفتح العربي الإسلامي لها ولمدن فلسطين كافه ، وتميز الفتح العربي عن سواه بكونه لم يكن للتوسع او لنشر النفوذ وإنما لنشر الدين الإسلامي الحنيف و لتخليص الشعوب المغلوبة على أمرها من سيطرة البيزنطيين وحكمهم الغاشم ،وقد توضح ذلك حين لم تتعرض أية مدينةٍ لأي نهبٍ او تدميرٍ أو مجازر في فلسطين وكل المناطق التي فتحها المسلمون ، وأصبحت فلسطين بعد ذلك إقليماً إسلامياً ، ونعمت يافا بفترةٍ من الراحة والإسترخاء والتقدم والإزدهار لم تعرفها من قبل في العصور السابقة التي حولت أرضها إلى ساحاتٍ للمعارك مراراً وتكرارا …

بقيت يافا في ظل الدول الإسلامية المتعاقبة حتى هزيمة الدولة العثمانية وإنهيارها ودخلت بعدها في عهدٍ جديدٍ هو عهد الإستعمار البريطاني والذي أصبح بعد ذلك إنتدابا ، واغتُصبت يافا بعد ذلك من الصهاينة اليهود إثر إعلان الدولة اليهودية على أرض فلسطين التاريخية عام 1948 وضُمت بعد ذلك إلى قضاء تل أبيب او ما يعرف ببلدية تل أبيب – يافا …

يُقدر عدد سكان يافا اليوم بحوالي 25 ألف عربي و 120 الف مغتصبٍ يهودي ، حيث أن المدينة تعد أحد مدن دولة إسرائيل وتقيم نسبةٌ كبيرةٌ منهم فيها ، ولكن لا زالت المدينة تحتفظ بالكثير من معالمها القديمة والإسلامية على حدٍ سواء ، ومنها

المسجد الكبير أو جامع يافا الكبير : ويقع في البلدة القديمة ويتكون من طابقين ويشتهر بضخامته وجمال بنائه ، ويقع بالقرب من نبع ماءٍ يسمى بسبيل المحمودية ويُعرف المسجد به أحيانا …

مسجد حسن بك : يقع في حي المنشية حيث يعتبر الأثر العربي الإسلامي الوحيد في هذا الحي بعد أن قامت العصابات اليهودية بهدم كل ما فيه وطمس الكثير من معالمه …

كنيسة القلعه : وهي من أقدم أثار المدينة ويقع بجوارها ديرٌ تابعٌ للطائفة الكاثولوكيه مع الكنيسه ..

ساحة الساعه : او ساحة الشهداء كما تسمى ايضاً ، وهي ساحةٌ عامةٌ في قلب المدينة تحوي الجامع الكبير وسراي الحكومة والبنوك : ويقوم وسطها برجٌ كبير يحمل ساعةً في أعلاه ، وقد شهدت هذه الساحة الكثير من المعارك مع اليهود والكثير من المظاهرات والتجمعات الشعبية ضد الإستعمار والإحتلال سقط على إثرها الكثير من الشهداء ، ولذا تُعرفُ بساحة الشهداء كما ذكرنا …

ساحة العيد : وهي جزءٌ من المقبرة القديمه ،وتقام فيها التجمعات والإحتفالات في الأعياد ..

المساجد : فبالإضافة إلى المسجد الكبير ، كان هناك جامع الطابية ، وجامع البحر ، جامع حسن باشا ، وجامع الشيخ رسلان ، وجامع الدباغ ، وجامع السكسك ، والذي حولته إسرائيل إلى مصنع للبلاستيك ، وجامع البركة ، جامع حسن بك في المنشية ، وجامع ارشيد ، وجامع العجمي ، وجامع الجبلية …

هذا بالإضافة إلى التلال القديمة الأثرية في المدينه ، والحمامات العثمانية القديمه ، والعديد من الأديرة والكنائس التابعة للعديد من الطوائف النصرانية المختلفه …

تشتهر يافا بالزراعة وبخاصةٍ زراعة الحمضيات ، حيث يتمتع البرتقال اليافاوي بشهرةٍ عالمية قديمة حيث كان يُصدر عن طريق ميناء يافا للكثير من دول العالم ، وتستغل إسرائيل هذه الشهرة حيث تصدر البرتقال إلى كافة أنحاء العالم وتميزه بملصقٍ يحمل الإسم jaffa والذي أصبح علامةً تجاريةٍ مسجله ..

كما تشتهر بالكثير من الصناعات كصناعة الورق و البلاستيك و الزجاج و الصابون ، بالإضافة إلى التجارة نظراً لموقعها المميز كما أسلفنا الذكر ، وإن كانت التجارة قد ضعفت فيها بعد إغلاق المعبر من قبل الإحتلال …

وأترككم الان مع صورٍ للمدينة ومعالمها


صور قديمه للمدينه
http://img251.imageshack.us/img251/7681/59151696.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/9945/75953366.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6076/97368937.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/1337/14098508.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/7790/30906880.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6231/45254004.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/7650/53691410.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/3406/25653404.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/1710/73774157.jpg

http://img251.imageshack.us/img251/6548/82584156.jpg

مها
08-10-2009, 11:23 AM
الخليل
الخليل Hebronhttp://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/d/df/Hebron182.JPG/300px-Hebron182.JPG (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Hebron182.JPG)

الخليل أو حبرون مدينة فلسطينية تقع إلى الجنوب من القدس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3) في الضفة الغربية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%81%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%BA% D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9) وتبعد عن القدس حوالي 35 كم، وتعتبر أكبر المدن الفلسطينية من حيث عدد السكان والمساحة، وهي مركز محافظة الخليل. ..

أسباب تسميتها

سميت مدينة الخليل بهذا الاسم نسبة إلى نبي الله إبراهيم الخليل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85)،الذي يعتقد أتباع الديانات السماوية بأنه أبو الأنبياء. حيث يعتقد انه سكن مدينة الخليل في منطقة الحرم الإبراهيمي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%8A). تشتهر مدينة الخليل بكروم العنب وصناعة الخزف و الزجاج و الحجر والتجارة، كانت تسمى بقرية اربع نسبة إلى ملك كنعاني إسمه اربع، سميت بعدها بحبرون قبل أن تسمى فيما بعد بالخليل يبلغ عدد سكانها 500,000 نسمة. ويتحدثون اللهجة الخليلية المميز والتي لا تختلف كثيراً عن اللهجة الفلسطينية ولكنها تمتاز بأنها لهجة مستقلة يعرف اهل الخليل بها.
الخليل تحت الاحتلال

بنيت مستعمرة إسرائيلية "كريات أربع" بجانب الخليل. و من الجدير بالذكر أن مسجد الخليل الحرم الإبراهيمي سيطر عليه الجيش الإسرائيلي مانعاً الكثير من المسلمين من دخوله، و بانياً كنيساً يهودياً فيه. والمسجد الإبراهيمي الآن مقسّم إلى قسمين، قسم للمسلمين وقسم أكبر لليهود. كما تم تقسيم المدينة إلى قسمين : H1 و H2، احدهم تابع للسيطرة الأمنية الفلسطينية والآخر يتبع للسيطرة الأمنية الاسرائلية.
التواجد الدولي في الخليل

(بالإنجليزية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A% D8%B2%D9%8A%D8%A9): Temporary International Presence in the City of Hebron) منذ 1994 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1994) وبعد مذبحة الحرم الإبراهيمي التي وقعت داخل المسجد الابراهيمي صباح 25 فبراير 1994 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1994) والتي قام بها اليهودي باروخ جولدشتاين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%AE_%D8%AC%D9%88%D9%84% D8%AF%D8%B4%D8%AA%D8%A7%D9%8A%D9%86)، تم إرسال ما سمي بالتواجد الدولي المؤقت في الخليل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%AC%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D 8%A4%D9%82%D8%AA_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AE%D 9%84%D9%8A%D9%84) (بالإنجليزية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A% D8%B2%D9%8A%D8%A9): TIPH) إلى المدينة لاعمال المراقبة والمتابعة وكتابة التقارير. وقام التواجد الدولي في الخليل بنشاطات اجتماعية وثقافية وقام أيضا بدعم العديد من المؤسسات الخاصة والحكومية في المدينة.
التجمعات السكانية في الخليل

يتبع لمدينة الخليل أكثر من 100 قرية وبلدة فلسطينية ويذكر أن أغلب سكان هذه المدينة من المسلمين المحافظين. أكبر تجمع لسكان الخليل هو بمدينة الخليل ويسكنها حسب احصائية 2009 أكثر من 238468 نسمة
بعض قرى مدينة الخليل


بلدة دورا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%A7)
بلدة يطا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%B7%D8%A7)
بلدة حلحول (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%84%D8%AD%D9%88%D9%84)
بيت كاحل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D9%83%D8%A7%D8%AD%D9%84)
بلدة بيت أمر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D8%A3%D9%85%D8%B1)
بلدة الظاهرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A9_( %D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86))


بلدة إذنا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B0%D9%86%D8%A7)
قرية الريحية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9)
بلدة السموع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%88%D8%B9)
بلدة ترقوميا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B1%D9%82%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A7)
بيت عوا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D8%B9%D9%88%D8%A7)
العروب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%A8)


صوريف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%81)
الشيوخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D9%88%D8%AE)
سعير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%B1)
دير سامت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D9%8A%D8%B1_%D8%B3%D8%A7%D9%85%D8%AA)
بيت عينون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D8%B9%D9%8A%D9%86%D9%88%D9%86)
العُديسه (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8F%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%87)


بني نعيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%86%D9%8A_%D9%86%D8%B9%D9%8A%D9%85)
تفُّوح (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%81%D9%8F%D9%91%D9%88%D8%AD)
خاراس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%B3)
نوبا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%88%D8%A8%D8%A7)
بيت اولا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7)
بيت جبرين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%AA_%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%86)


بلدة عجور (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%AC%D9%88%D8%B1&action=edit&redlink=1)
الجبعة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8%D8%B9%D8%A9)
الكوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%85)
وأخرى: إصحا، بَقّار، الحَسكه، خربة جالا، صفا التحتا، صفا الفوقا، خربة دير سامت، خربة السكة، خربة كَرْمه, خربة البرج، بيت مرسم، بيت الروش التحتا، خربة دير العسل الفوقا، الَمجْد، عَبْدَة، خُرْسة، كُرْزَة، خربة مُورَق، الحدب، رابود، خربة السِّيمة، سوبا، الكُوم، إمريش، الهِجْرة، دير رازح، طُرَّأمة، شعب أبو خميس، العلقة التحتا، العلقة الفوقا، العلمات، السري، الطبقة، الريحية، الكرمل، بيت عمرة، رقعة، رافات، خربة الثواني، شويكة، عناب الصغيرة، عناب الكبيرة، الدومة، خربة الدير، خربة الرهوة، خربة الرابية، جَبْعَة، الحُبَيْلة، بيت نصيب، خربة قيلا، ام علاّس، خربة الصفا، بيت نتيف، خربة أم برج، الخريِّسة، خلة صالح، خربة البيضة أو البيض، زكريا، دير نَخّاس، الدّوايمة، مُغَلِّس، دير الدُّبّان، رَعْنا، كُدْنا، تل الصافي، بَرْقوسْيا، زِكْرين، القبيبة، خربة إصحا، ظهر قطيط، زبود، النصبة. ] المخيمات الفلسطينية في الخليل


مخيم الفوار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AE%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88% D8%A7%D8%B1)
مخيم العروب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AE%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1% D9%88%D8%A8)
المدينة

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/0/01/Hebron001.JPG/250px-Hebron001.JPG (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Hebron001.JPG) http://ar.wikipedia.org/skins-1.5/common/images/magnify-clip.png (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Hebron001.JPG)
الحرم الابراهيمي الشريف


للمدينة مجلس بلدي يدير البنى التحتية للمدينة . وقد تأسست بلدية الخليل عام 1927 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1927)[1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84#cite_note-0) لتشرف على التنظيم المدني ودعمه بالمرافق اللازمة وتطوير منشآتها والحفاظ على بيئة مدنية مناسبة للسكان.[2] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84#cite_note-1)
معالم دينية واثرية في المدينة


الحرم الابراهيمي الشريف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%8A)
بئر حرم الرامة
كنيسة المسكوبية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%83%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A 9&action=edit&redlink=1)
بلوطة سيدنا إبراهيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85)
تكية سيدنا إبراهيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85) (عليه السلام)
أسماء بعض المناطق والشوارع في المدينة

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/e/e9/%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9_%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%B3 %D8%A7%D8%B1%D8%A9.jpg/250px-%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9_%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%B3 %D8%A7%D8%B1%D8%A9.jpg (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9_%D8%B9 %D9%8A%D9%86_%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9.jpg) http://ar.wikipedia.org/skins-1.5/common/images/magnify-clip.png (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9_%D8%B9 %D9%8A%D9%86_%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9.jpg)
شارع عين سارة


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/d/db/Hebron172.JPG/250px-Hebron172.JPG (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Hebron172.JPG) http://ar.wikipedia.org/skins-1.5/common/images/magnify-clip.png (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Hebron172.JPG)
منظر عام في وسط الخليل


عين سارة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%8A%D9%86_%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9) الشارع الرئيسي في المدينة، باب الزاوية (مركز المدينة). راس الجورة (مدخل المدينة)،الجوزات ، حارة الشيخ، حارة أبو اسنينة، خلة أبو مجنونة ، حبايل الرياح، شارع السلام، جبل نمرة، الحاووز الأول، الحاووز الثاني، واد الهرية، حارة القزازين، الشلالة، المحاور، جبل جوهر، الكرنتينه، قب الجانب، شارع الشهداء، ضاحية الزيتون، قيزون, الشعابة، فرش الهوى، الجلدة، قرن الثور، واد التفاح القديم، واد التفاح الجديد، بئر الحمص، ضاحية الرامة، خلة حاضور، خلة بطرخ، شارع المدارس، شارع العدل، الحرس (وبها مركز للشرطة)، الفحص (المنطقة الصناعية)، ضاحية الزيتون، ضاحية اسكان البلدية، سوق اللبن، عيصى، سنجر، واد الجوز، ننقر، جبل الشريف، جبل سنداس، بئر المحجر، وادي أبو اكتيلة، جبل اجنيد، تل الرميدة (منطقة اثرية)، حي الجامعة (جامعة الخليل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AE% D9%84%D9%8A%D9%84)).
أسماء بعض الأسواق في المدينة

سوق السكافية، سوق اللبن، سوق الخضار المركزي، سوق خان شاهين، سوق القزازين، سوق خزق الفار، سوق السهلة "الحرم الإبراهيمي الشريف، سوق الزاهد، سوق الشلالة القديم، سوق الذهب، سوق الشلالة الجديد، سوق الشهداء. يجب الاشاره ان في الخليل حي راقي جدا وحائز على جوائز من حيث الترتيب والنظافه على مستوى الضفتين وهو ضاحيه الزيتون
الجامعات /الكليات/ معاهد


جامعة الخليل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AE% D9%84%D9%8A%D9%84). [3] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84#cite_note-2)
جامعة بولتكنيك فلسطين (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8 %A8%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%83%D9%86%D9%8A%D9%83_%D9% 81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1). [4] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84#cite_note-3)
كلية العروب التقنية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%83%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9 %84%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9% 82%D9%86%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) (العروب).
جامعة القدس المفتوحة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%AF%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D 8%AD%D8%A9) .
مركز كايزن للغات http://kaizen.ps (http://kaizen.ps/)
المستشفيات


مستشفى الأميرة عالية (مستشفى الخليل الحكومي)
المستشفى الأهلي، التابع لجمعية أصدقاء المريض.
مستشفى الميزان التخصصي.
مستشفى محمد علي المحتسب.
مستشفى "سان جون" للعيون. (فرع الخليل، تابع لمستشفى "سان جون" في القدس).
مستشفى شهيرة للولادة (حلحول).
مستشفى الهلال الأحمر.
بالإضافة إلى العديد من العيادات الصحية وعددها في المحافظة 37 عيادة.
الجمعيات


تضم المدينة العديد من الجمعيات الخيرية وأهمها :

الهلال الأحمر والتي تأسست عام 1965م.
الجمعية الخيرية الإسلامية وتشرف على بيت للأيتام الذكور وبيت لليتيمات ومدرسة شرعية.
جمعية الشبان المسلمين وتقوم بأنشطة اجتماعية ورياضية مختلفة وتشرف على عشرات مراكز تحفيظ القرآن الكريم.
جمعية الإحسان الخيرية حيث تشرف على بيت للعجزة والمعاقين، ولجنة زكاة تقوم على تقديم المساعدة لآلاف الأسر والأيتام وطلاب العلم.
البلدة القديمة

تقع البلدة القديمة بمحاذاة المسجد الابراهيمي الشريف. وهي عبارة عن أزقة وبيوت ودكاكين قديمة، وتحتوى على العديد من الأسواق. في العام 1996 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1996) تم إنشاء لجنة إعمار الخليل بموجب مرسوم رئاسي من الرئيس الراحل ياسر عرفات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%B1_%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A7% D8%AA)، بتاريخ : 12 أغسطس 1996 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1996). [5] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84#cite_note-4) وقد قامت اللجنة بترميم المباني السكنية القديمة والمحلات وإعادة ترميم البنية التحتية للبلدة القديمة.

http://www.youtube.com/watch?v=uyS1Jdb_S2I&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=SvbyFOYm7LE&feature=related

الفارس
08-10-2009, 11:50 PM
مدينة سلفيت


سلفيت (بالإنجليزية: Salfit) مدينة فلسطينية في الضفة الغربية تعلو عن سطح البحر (570)م. وهي مركز لمحافظة سلفيت، وتبعد عن نابلس 26 كم إلى الجنوب الغربي، يقدر عدد سكان سلفيت بحوالي 9000 نسمة، ويعتمد النشاط الاقتصادي فيها على الزراعة، فيزرع فيها الزيتون واللوز، كما الفواكه كالتين والعنب والتفاح

[عدل] الموقع
سلفيت تقع في وسط فلسطين، في الجزء الشمالي الغربي من الضفة الغربية، حيث تمتد بشكل طولي من الشرق إلى الغرب، و تبدأ من منطقة زعترة من امتداد شارع ( رام الله –نابلس ) لتصل إلى الخط الأخضر عند بلدة كفر قاسم ويفصلها طبيعيا من الشمال عن منطقة نابلس وطولكرم وادي قانا، و من الجنوب وادي صريدة الذي يفصلها عن محافظة رام الله والبيرة، وتتبع كما تتبع 19 قرية لمحافظة بديا. أما موقع القرية بالنسبة للمحافظة، فهي تقع في الناحية الشرقية الجنوبية منها.

[عدل] الطبوغرافيا
تقع أعلى نقطة من القرية على ارتفاع (570)م فوق سطح البحر ، وذلك من الجهة الشمالية الشرقية، أما أخفض نقطة فتقع في الجهة الغربية من المدينة وهي (440)م عن سطح البحـر. تبلغ مساحة البلدة (27,000) دنم.

[عدل] المناخ
تمتاز القرية بمناخ حار و جاف صيفاً، و ماطر شتاءاً، و يبلغ أعلى معدل لدرجة الحرارة العظمى 29 درجة مئوية، أما معدل درجة الحرارة الدنيا فيبلغ 6 درجات مئوية .[1]

[عدل] الرياح
بشكل عام تسود المنطقة رياح جنوبية غربية وشمالية غربية وتبلغ معدل سرعة الرياح 12كم / ساعة . إلا أن المنطقة تتعرض خلال فصلي الربيع والصيف لموجات هوائية حارة تسمى رياح الخماسين "شرقية" حاملة معها الغبار.

[عدل] الرطوبة والأمطار
يبلغ معدل الرطوبة في المنطقة 62%، و قد يرتفع ليصل إلى 67% خلال أشهر الشتاء الماطرة. يتركز هطول المطر في فصل الشتاء، و يصل معدل كمية المطر إلى 660 ملم سنوياً، علماً أنها وصلت في بعض السنوات إلى 1000 ملم كما حصل عان 1981

[عدل] القرية
إن اصل قرية سلفيت ما قبل عام 1950م هو البلدة القديمة بمساحة لا تزيد عن 50 دونم ، وقد امتدت متجهة شمالا و شرقا بمساحة لا تزيد عن 220 دونم ، ومن ثم امتدت باتجاه مدخل المدينة و إلى الشمال و الجنوب بمساحة لا تزيد عن 470 دونم، وامتدت باتجاه الشارع الرئيسي، ومن ثم في الجهة الشمالية الشرقية والجنوبية بمساحة لا تزيد عن 650 دونم ، وتمتاز البلدة القديمة في المدينة ، بالطابع العمراني التقليدي من عناصر معمارية كالأقواس والعقود والاحواش الداخلية والطرق المتعرجة و الحارات ، وترتفع البلدة القديمة 430م عن سطح البحر ، تطل على عين الماء التي كانت تروي البلدة القديمة قديماً، إلى جانب أن انخفاض الطبوغرافية الجنوبية للبلدة القديمة والانحدار الشديد قد منعها من التوسع في الناحية الجنوبية، إلا أن البلدة القديمة قد حافظت على طابعها بشكل عام باستثناء بعض الإضافات الجديدة التي ألحقت بالمباني القديمة ، وعملت على تشويه المنظر العام.

أما بقية المباني و التي نشأت في فترة ما بعد 1950 فقد اتسمت بالعشوائية ، و عدم احتفاظها بطابع محدد ، والحال في المدينة ، هو حال بقية المدن و البلدات الفلسطينية الريفية ، مع عدم ظهور المباني المرتفعة إلا بصورة قليلة .(بلدية سلفيت ، 1998 )

[عدل] مداخل المدينة
للقرية ثلاثة مداخل تربطها مع ما حولها من مدن وقرى:

المدخل الشرقي: يصل المدينة بالخط الرئيسي ( رام الله - نابلس)
المدخل الغربي: و يصل المدينة أيضا بمدينة رام الله عبر طريقين ، الأول (فرخة – قراوة بني زيد)
المدخل الشمالي: يصل القرية بالطريق الرئيسي (أريحا - كفر قاسم)، لكنه مغلق حاليا بسبب قربه من الطريق الالتفافي و مدخل مستوطنة اريئيل.
شبكة الطرق بشكل عام في محافظة سلفيت بحالة سيئة، إلى إعادة تأهيل. أما داخل المدينة نفسها، فالطرق نسبيا بحالة جيدة.

[عدل] المخطط الهيكلي لللقرية
خلال فترة الانتداب البريطاني عام (1945) تم إعداد خارطة مساحية للمدينة، كما أعد مخطط هيكلي خاص به. كانت مساحة المدينة التي شملها المخطط (100) دنم. وفي عام (1976)م، تم إعداد مخطط هيكلي آخر للمدينة، لمساحة قدرها 3400 دنم [2] تقريباً، و في عام (1993)م تم إعداد مخطط جديد نتيجة لزيادة عدد السكان و حاجة المدينة للتوسع، تم إضافة ما مساحته (450)دنم تقريباً لحدود المدينة.

[عدل] نبذة تاريخية
سلفيت قرية كنعانية الأصل سماها الكتعانيون سلة العنب فالكلمة مكونة من مقطعين، هما "سل" وتعني السلّة، و"فيت" بالكنعانية تعني العنب، دلالة على شهرتها بزراعة العنب. وفد أكتشفت عدة معاصر حجرية حول المدينة.

تقع سلفيت على تلة جبلية، تطل من الجهة الغربية على "وادي المطوي" ومن الجهة الشرقية على " وادي الشاعر ". تلاحق على إعمارها بعد الكنعانيين الرومان و بعدهم المسلمون.

تبعت سلفيت ولاية بيروت خلال الفترة العثمانية، لكنها في عام 1882م أُتبعت لقضاء نابلس الذي امتد من مشارف الغور حتى البحر الأبيض المتوسط وفي عهد الانتداب البريطاني تم سلخ قرى كفر قاسم غربا، و قرى بني زيد جنوبا، و حوارة و عينبوس شرقا وبقيت سلفيت و محيطها مجرد ناحية. ومنذ عام 1965م عادت لتصبح قرية تتبع إداريا لبديا كما إن بديا يتبعها إداريا 23 بلدة وقرية. وبعد وفي أواخر الستينات من القرن الماضي أصبحت قرية كبيرة نسبيا.




[عدل] التفاعل السكاني
بين الريف والقرية مهي نفسها, فالمدينة تعمل كالقطب المغناطيسي الذي يتجاذب إليه سكان الريف المحيط و يمكن أن نميز فيه هذه العلاقة السانية بين كحركتين:

هجرة دائمة من الريف للمدينة.
حركة يومية بين العمل و السكن, أو الرحلة إلى العمل.
فهنا نرى هجرة اهل سلفيت إلى مدينة بديا للعمل والخدامة في بيوت أغنياء بديا وفقرائهم فلدى تحليل العلاقة السكانية لمدينة سلفيت بإقليمها, يلاحظ عدم وجود هجرة دائمة من إقليم المدينة لها, فالسكان الأصليين للمدينة يشكلون الغالبية العظمى لسكانها الحاليين, ذلك ربما يعود لطبيعة ملكية السكن و عدم وجود مساكن للإيجار داخل المدينة, بشكل يزيد عن حاجتها الخاصة, أما فيما يتعلق بالحركة المؤقتة, فيلاحظ أنه يوجد حركة نشطة من إقليم سلفيت لداخلها, و يتمثل ذلك في:

المراجعون للدوائر الرسمية و الأجهزة الأمنية.
العاملين في قطاع الخدمات من إقليم المدينة, و كذلك من أقاليم الضفة الغربية الأخرى, حيث انه يدخل القرية سلفيت, ما معدله 288 موظف, موزعين على الدوائر الرسمية و الأجهزة و المؤسسات الخاصة.
أما بالنسبة لقطاع العاملين على نطاق القرية سلفيت ، فتبلغ نسبة القادرين على العمل (29.3%) من مجموع السكان الكلي للمدينة و الذي يبلغ (10000) نسمة تقريباً ،تتراوح فئاتها العمرية ما بين (19-50)سنة ، و يبلغ عددهم (2215) شخص ، يعمل منهم (1266) أي ما نسبته ( 57%) من مجموع الأيدي العاملة في المدينة. (22%) من نسبة الأيدي العاملة تعمل في إسرائيل ، إلا أنه بعد الانتفاضة الأخيرة و اتباع إسرائيل لسياسة الإغلاق أدى إلى زيادة عدد العاملين العاطلين عن العمل أي ما يقدر بـ ( 500) شخص، فتصبح نسبة البطالة بعد الانتفاضة (67%) وهي نسبة عالية نسبياً .[3]

ولهذا فإن المدينة بحاجة لتوفير فرص عمل ، حتى تستوعب العدد الباقي ، قد يكون هذا من خلال التركيز على تقوية الصناعات داخل المدينة و تطوير قطاع الخدمات تقوية النواحي الإدارية


http://img203.imageshack.us/img203/2655/31565711.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/952/70869962.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/9256/65543195.jpg

انين الزكريات
17-10-2009, 01:37 AM
http://www.alburaq.net/map/map_of_alquds.JPG




http://www.p-s-news.com/upload/up/11443533073973.jpg

تعتبرالقدس من أقدم مدن الأرض ، فقد هدمت وأعيد بناؤها أكثر من 18 مرة في التاريخ، وترجع نشأتها إلى 5000 سنة ق.م، حيث عمرها الكنعانيون، واعطوها اسمها، وفي 3000 ق.م. سكنها العرب اليبوسيين، وبنوا المدينة وأطلقوا عليها اسم مدينة السلام، نسبة إلى سالم أو شالم "إله السلام" عندهم، وقد ظهرت في هذه المدينة أول جماعة آمنت بالتوحيد برعاية ملكها "ملكى صادق"، وقد وسع ملكى صادق المدينة واطلق عليها اسم "أورسالم" أي مدينة السلام. وحملت القدس العديد من الأسماء عبر فترات التاريخ، ورغم هذا التعدد إلا أنها حافظت على اسمها الكنعاني العربي.
وتعتبر القدس ظاهرة حضارية فذة تنفرد فيها دون سواها من مدن العالم، فهي المدينة المقدسة التي يقدسها اتباع الديانات السماوية الثلاث: المسلمون، النصارى، واليهود، فهي قبلة لهم ومصدر روحي ورمزاً لطموحاتهم.
شيدت النواة الأولى للقدس على تلال الظهور (الطور أو تل أوفل)، المطلة على بلدة سلوان، إلى الجنوب الشرقي من المسجد الأقصى، لكن هذه النواة تغيرت مع الزمن وحلت محلها نواة رئيسية تقوم على تلال اخرى مثل مرتفع بيت الزيتون (بزيتا) في الشمال الشرقي للمدينة بين باب الساهرة وباب حطة، ومرتفع ساحة الحرم (مدريا) في الشرق، ومرتفع صهيون في الجنوب الغربي، وهي المرتفعات التي تقع داخل السور فيما يُعرف اليوم بالقدس القديمة.
وتمتد القدس الآن بين كتلتي جبال نابلس في الشمال، وجبال الخليل في الجنوب، وتقع إلى الشرق من البحر المتوسط، وتبعد عنها 52كم، وتبعد عن البحر الميت 22كم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 775م، ونحو 1150م عن سطح البحر الميت، وهذا الموقع الجغرافي والموضع المقدس للدينة ساهما في جعل القدس المدينة المركزية في فلسطين.
وكانت القدس لمكانتها موضع أطماع الغزاة، فقد تناوب على غزوها وحكمها في العهد القديم: العبرانيون، الفارسيون، السلوقيون، الرومانيون، والصليبيون، أما في العهد الحديث فكان العثمانيون، والبريطانيون، كلهم رحلوا وبقيت القدس صامدة في وجه الغزاة وسيأتي الدور ليرحل الصهاينة، وتبقى القدس مشرقة بوجهها العربي.
بلغت مساحة أراضيها حوالي 20790 دونماً،
قامت المنظمات الصهيونية المسلحة في 28/4/1948 باحتلال الجزء الغربي من القدس، وفي عام 1967 تم احتلال الجزء الشرقي منها، وفي 27/6/1967 أقر الكنيست الإسرائيلي ضم شطري القدس، وفي 30/7/1980 أصدر الكنيست قراراً يعتبر القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل. وقد تعرضت القدس للعديد من الإجراءات العنصرية تراوحت بين هدم أحياء بكاملها مثل حي المغاربة، ومصادرة الأراضي لإقامة المستعمرات، وهدم المنازل العربية أو الإستيلاء عليها، والضغط على السكان العرب من أجل ترحيلهم .
وكانت أكثل الأشكال العنصرية بروزاً هي مصادرة الأراضي، فقد صادرت اسرائيل ما يزيد على 23 الف دونم من مجموع مساحة القدس الشرقية البالغة 70 ألف دونم، منذ عام 1967، وأقيم عليها حوالي 35 ألف وحدة سكنية لليهود، ولم يتم اقامة أي وحدة سكنية للعرب. وما زالت اسرائيل مستمرة في مصادرة الأراضي من القدس.
وتحيط بالقدس حوالي عشرة أحياء سكنية، وأكثر من 41 مستعمرة، تشكل خمس كتل إستيطانية.
تُعتبر القدس من أشهر المدن السياحية، وهي محط أنظار سكان العالم أجمع، يؤمها السياح لزيارة الأماكن المقدسة، والأماكن التاريخية الهامة، فهي تضم العديد من المواقع الأثرية الدينية، ففيها : الحرم الشريف، مسجد الصخرة، المسجد الأقصى، حائط البراق، الجامع العمري، كنيسة القيامة، كما يقع إلى شرقها جبل الزيتون، الذي يعود تاريخه إلى تاريخ القدس، فيضم مدافن ومقامات شهداء المسلمين، وتوجد على سفحه بعض الكنائس والأديرة مثل الكنيسة الجثمانية التي قضى فيها المسيح أيامه الأخيرة.
والقدس حافلة بالمباني الأثرية الإسلامية النفيسة، ففيها أكثر من مائة بناء أثري إسلامي، وتُعتبر قبة الصخرة هي أقدم هذه المباني، وكذلك المسجد الأقصى، وفي عام 1542م شيد السلطان العثماني سليمان القانوني سوراً عظيماً يحيط بالقدس، يبلغ محيطه أربع كيلومترات، وله سبعة أبواب هي : العمود، الساهرة، الأسباط، المغاربة، النبي داود، الخليل، الحديد.
وقد تعرض المسجد الأقصى منذ عام 1967 إلى أكثر من عشرين اعتداء تراوحت بين التدمير والهدم، والاحراق، وإطلاق الرصاص، وحفر الأنفاق، واستفزازات الصلاة، وشهدت القدس عدة مذابح ضد الفلسطينيين، وما زال الفلسطينيون وسكان القدس يتعرضوا إلى الإستفزازات والإجراءات العنصرية الصهيونية

أحد أسواق القدس
http://www.p-s-news.com/upload/up/11443512603339.jpg

http://www.p-s-news.com/upload/up/11443513743818.jpg

http://www.p-s-news.com/upload/up/11443514396416.jpg

أحد أزقة البلدة القديمة
http://www.p-s-news.com/upload/up/1144351597671.jpg

مدخل مسجد عمر بن الخطاب المجاور لكنيسة القيامة

http://www.p-s-news.com/upload/up/11443517869862.jpg

مدخل المسجد الأقصى
http://www.p-s-news.com/upload/up/11443518414763.jpg

مدخل باب العمود
http://www.p-s-news.com/upload/up/11443519038120.jpg
مدخل بيت في دير ياسين
http://www.p-s-news.com/upload/up/11443520341757.jpg

مدخل خان الزيت. أسواق القدس

http://www.p-s-news.com/upload/up/11443521205172.jpg

محراب المسجد الأقصى
http://www.p-s-news.com/upload/up/11443524949509.jpg
http://www.p-s-news.com/upload/up/11443530057791.jpg